الرئاسة الفلسطينية تعقيبا على إعلان بومبيو: واشنطن غير مخولة بإلغاء قرارات الشرعية الدولية حماس تعلق على الإعلان الأمريكي بشأن المستوطنات في الضفة وزير الخارجية الأميركي : واشنطن تعتبر مستوطنات الضفة الغربية قانونية الداوود : ما تقوم به الحكومة إصلاح تشوهات قائمة وليس تحفيزاً للاقتصاد كما تقول - فيديو المعايطة: تشريعات ستُعدّل بهدف تفويض الصلاحيات وتخفيف الإجراءات الصفدي يحذر من خطورة تغيير الموقف الأمريكي إزاء مستوطنات الاحتلال توقع انخفاض أسعار المركبات 1500 دينار محافظ العاصمة يقرر الغاء المؤتمر التطبيعي "السلام بين الأديان" وزير الزراعة يعلن عن فعاليات مهرجان زيت الزيتون الوطني.. تقرير تلفزيوني برنامج تدريبي عن دور المؤسسات الوطنية في رصد حقوق الإنسان.. تقرير تلفزيوني الملك يعقد مباحثات مع رئيس الوزراء الكندي في أوتاوا محكمة التمييز: حقوق العمال محمية قانونا والتنازل عنها باطل وزارة العمل توضح اجراءاتها لتصاريح التحميل والتنزيل بالأسواق المركزية السلطات السورية تفرج عن المواطنين سليم والطروة مهرجان ازهو وافتخر بمدرسة ام عطيه الأنصاري بمنشية بني حسن

القسم : بوابة الحقيقة
الجامعات.. المديونية والهيكلة
نشر بتاريخ : 7/1/2019 3:11:07 PM
الأستاذ الدكتور يحيا سلامه خريسات



بقلم: الأستاذ الدكتور يحيا سلامه خريسات

تعاني معظم جامعاتنا الوطنية من عجز مالي متراكم، جعل اهتمامات رؤسائها تنصب حول كيفية تأمين الرواتب للعاملين فيها، حيث تبدأ المعاناة  مع بداية كل شهر وتتنفس الإدارة قليلا عند تأمين رواتب الشهر الحالي وسرعان ما تبدأ بالتفكير بطريقة تأمين تلك الرواتب للشهر الذي يليه وهكذا، وفي غياب واضح للتفكير او الاهتمام بالبحث العلمي وتطويره والذي يتطلب أيضا الإنفاق المالي وهو مالا يتوفر في حسابات تلك الجامعات حيث أن معظمها مكشوفة إلا من رحم ربي.

يضع بعض الزملاء اللوم على نفقات الجسيم والتي تعتبر مكرمة ملكية لأبناء المصابين والمتوفين والشهداء من أفراد قواتنا المسلحة والأجهزة الأمنية، متناسين ان سبب هذا العجز يعود إلى سياسات بعض الرؤساء بتعيين عدد كبير من الاداريين وأحيانا أعضاء الهيئة التدريسية و فوق الطاقة الاستيعابية للجامعة، ضاربين بمتطلبات هيئة الاعتماد عرض الحائط.

السبب الثاني والجوهري ان معظم جامعاتنا الوطنية وخصوصا الطرفية منها، تعتبر عبئا على الموازنة ومنذ تأسيسها، ولا اريد ان أخوض بأسباب انشائها لأنها معروفة للجميع، وكان من المتوقع ان تكون هذه الجامعات غير قادرة على إدارة أمورها بدون الدعم الحكومي المغدق.

الحل يكمن إما في استمرارية الدعم الحكومي لها لتحقيق الأهداف التي أسست من أجلها او بضمها لجامعات أخرى قريبة منها بحيث تكون إحدى كلياتها المتخصصة وبشرط عدم تكرار التخصصات بينها وبين الجامعة الأم.

بما يتعلق بموضوع مجالس الأمناء والذي يدافع عنه بعض الزملاء، يرى الكثيرون ضرورة حلها وإعادة هيكلتها لأنها وحسب اعتقادهم اخفقت في تحقيق الأهداف التي تم انشاؤها من أجله، وكان ذلك واضحا لهم ومن خلال تنسيبات بعض تلك المجالس بتعيين رؤساء الجامعات وأعضاء مجالس العمداء.

جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018