وفيات الاردن وفلسطين اليوم الجمعة 22/11/2019 الارصاد الجوية : الموسم المطري لم يتأخر والمنخفضات قادمة زلزال بقوة 1ر6 درجة يضرب منطقة حدودية بين تايلاند ولاوس عبد المهدي يفشل بالاستعانة بالعشائر… وزعيم قبلي: ابتلينا بمجاورة إيران واتباعنا المذهب نفسه حذاء المرأة … إعجاب من الرجال وعشق النساء توجيه تهم بالرشوة والاحتيال لرئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتانياهو خطوة واحدة تفصل الخليفي عن مشروع العقد الجديد في البريميرليغ أستراليا: عشرات الحرائق في المدن الاسترالية بسبب موجة الحر إنقاذ 120 مهاجرا سوريا قبالة سواحل قبرص القيادة الفلسطينية تطلب من «الوزاري العربي» خطوات للتصدي لمخططات واشنطن وتدعو أوروبا للاعتراف بدولة فلسطين العراق.. الرصاص الحي يوقع جرحى في صفوف المتظاهرين الجامعة العربية تدعو إلى تطوير منظومة العمل العدلي تمديد "موسم الرياض" في بعض المناطق حتى مارس المقبل الصين: لن نسمح بتقويض ازدهار هونج كونج ومبدأ "دولة واحدة ونظامين" إجلاء مواطنين بريطانيين من شمال شرق سوريا

القسم : بوابة الحقيقة
لا يصلح العطار ما أفسد الدهر
نشر بتاريخ : 11/1/2018 10:11:51 PM
الأستاذ الدكتور يحيا سلامه خريسات


مقولة جميلة تنطبق على أمور كثيرة وليست مقتصرة على الأمور الصحية والتي انبثقت منها، فالعطار بوصفاته الطبية وأعشابه لا يستطيع أن يصلح الفساد والخلل الجسدي، الذي أوجدناه بأنفسنا بسبب طبيعة غذائنا أو نمط حياتنا، أو بسبب ما اكتسبناه من الوالدين وبالجينات الوراثية.

الأمر أيضا ينطبق على المجتمع برمته، فقد تغللت فيه ظواهر سلبية كثيرة، وهي بحاجة الى التعديل والإصلاح،كالنفاق والكذب والرياء والبحث المستمر عن النقاط السلبية وتجاهل الظواهر الايجابية ولو كثرت والبحث عن السلبيات وان قلت وإظهارها والترويج لها.

للأسف الشديد أصبحنا - إلا من رحم ربي - سلبيين ونطفي النقاط المضيئة وننمي ونركز على النقاط المعتمة، وكأننا أصبحنا لا نثق بشيء ونخون كل شيء.

 إنك قد تجد انسانا جيدا بمواصفات معظمها جيدة، ولكننا نخفيها ولا نكترث بها ونبحث بإستمرار عن السلبيات ونركز عليها ونظهرها وننشرها، مع علمنا ويقيننا بأن الكمال للخالق فقط.
ان ديننا الحنيف يحثنا على التركيز على الأمور الإيجابية وعلى حسن الظن بالآخرين، وأن نلتمس لهم الأعذار، وإذا رأينا غير ذلك علينا عدم إظهارها  ونشرها، حفاظا على الأعراض ومنعا لانتشار الأمراض الأخلاقية في المجتمع.

علينا أن نكون دائما ايجابيين وأن نحسن الظن بالآخرين، وان نتجاوز عن النقاط السلبية، وأن نركز على الجوانب المضيئة، وأن نظهرها، وهكذا تعم المحبة ويعم الصدق، وتنعكس هذه الظواهر الايجابية على جوانب حياتنا المختلفة، علما بأن المقولة الخاطئة " الكذب ملح الرجال" يطبقها الكثيرون من أبناء جلدتنا في تعاملاتهم مع غيرهم متجاهلين أن الصدق سيد الأخلاق، وما ارتفعت وعلت الأمم إلا بصدقها وحسن أخلاقها حتى ولو لم تكن مؤمنة.

إن العدل والصدق وحسن الظن بالآخرين كلها عوامل مهمة جدا لجعل حياتنا أفضل ولجعلنا نسمو ونطبق شرع الله في تعاملاتنا مع أنفسنا ومع الآخرين.

جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018