وفيات الاردن وفلسطين اليوم الجمعة 22/11/2019 الارصاد الجوية : الموسم المطري لم يتأخر والمنخفضات قادمة زلزال بقوة 1ر6 درجة يضرب منطقة حدودية بين تايلاند ولاوس عبد المهدي يفشل بالاستعانة بالعشائر… وزعيم قبلي: ابتلينا بمجاورة إيران واتباعنا المذهب نفسه حذاء المرأة … إعجاب من الرجال وعشق النساء توجيه تهم بالرشوة والاحتيال لرئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتانياهو خطوة واحدة تفصل الخليفي عن مشروع العقد الجديد في البريميرليغ أستراليا: عشرات الحرائق في المدن الاسترالية بسبب موجة الحر إنقاذ 120 مهاجرا سوريا قبالة سواحل قبرص القيادة الفلسطينية تطلب من «الوزاري العربي» خطوات للتصدي لمخططات واشنطن وتدعو أوروبا للاعتراف بدولة فلسطين العراق.. الرصاص الحي يوقع جرحى في صفوف المتظاهرين الجامعة العربية تدعو إلى تطوير منظومة العمل العدلي تمديد "موسم الرياض" في بعض المناطق حتى مارس المقبل الصين: لن نسمح بتقويض ازدهار هونج كونج ومبدأ "دولة واحدة ونظامين" إجلاء مواطنين بريطانيين من شمال شرق سوريا

القسم : بوابة الحقيقة
لواء الكورة وغياب المشاريع التنموية
نشر بتاريخ : 8/3/2018 12:03:31 AM
الأستاذ الدكتور يحيا سلامه خريسات


بقلم: الأستاذ الدكتور يحيا سلامه خريسات

منطقة جميلة وخلابة تقع الى الجنوب الغربي من مدينة اربد بمسافة 25 كم.وتبلغ مساحتها 210 كيلومتر مربع، معظم أراضيها مغطاة بالأشجار الحرجية " غابات برقش " يتخللها سهول خصبة مثل السهل الغربي وسهول ارخيم تخترقها عدة أودية دائمة الجيران مثل وادي الريان ووادي زقلاب وأعلى منطقة فيها  هي رأس جبل برقش حيث يصل ارتفاعه الى 875 مترا فوق مستوى سطح البحر، مطلة على الغور الاردني ومشرفة على المدن الفلسطينية الشرقية كبيسان وغيرها، منطقة شفا غورية وتتمتع بتربتها الخصبة ومشتهرة بالزيتون الرومي والعنب والتين والرمان، يوجد فيها أجمل منطقة حرجية في الأردن وهي  منطقة غابات برقش، يقطنها مايزيد عن 170 ألف نسمة، لها تاريخ شاهد وماجد و تعتبر مكملة لسلسلة جبال عجلون المطلة والمسيطرة.

نتغنى دائما بالسياحة وتشجيعه وبالإستثمار وتطويره وعند زيارتك لهذه المنطقة والتي تعتبر قطعة من الجنة فانك تتفاجئ بغياب المشاريع التنموية والسياحية فيها، فكيف لهذه المنطقة الجذابة والخضراء والتي تعتبر منطقة استجمام لجميع الاردنيين أن تخلوا من أي مشاريع تشجع السياح على زيارتها، فلا مطاعم ولا استراحات حضارية ولا حمامات عامة نظيفة، فقد ترك الزائر والسائح لوحدة مع الطبيعة وعلى وضعها الرباني، فلو كان هنالك مشاريع خدمية حديثة ومتطورة وصالات رياضية ومسابح لكان هنالك اختلاف كبير.

السؤال الذي يطرح نفسه: لماذا لا يتم تسويق هذه المنطقة وغاباتها عالميا ولماذا لم تهتم وزارة السياحة والحكومة بهذه المنطقة والتي تتشرف بوجود قصر جلالة الملك على أراضيها. ولماذا تتجاهل الحكومات المتعاقبة مطالب أهل المنطقة والمتمثلة ببناء جامعة أو كلية تقنية تخدم أبنائها ومستشفى عسكري علما بأن معظم  سكان هذه المنطقة يعملون في القوات المسلحة الأردنية.

نتغنى بتشجيع السياحة واستقطاب السياح والطلبة الوافدين وعلى أرض الواقع أكثر المناطق جذبا للسياح تفتقر للمقومات الأساسية للسياحة، فلا خدمات ولا استراحات ولا حتى حمامات عامة تحفظ للمنطقة جمالها ونظافتها، فإذا أردنا تطبيق ما نقول على أرض الواقع فلابد من تشجيع الاستثمار فيها وتسهيل كل الاجراءات اللازمة لذلك ليتمتع السائح بسحر وجمال هذه المنطقة ويلتقط أنفاسه مع غروب أشعة الشمس الذهبية فيها.

حمى الله بلدنا الحبيب " الأردن " وسخر له من أبنائه من يحرصون على تقدمه وحفظه وصون أراضيه.


جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018