خلال اجتماع وزاري مع الإعلاميين.. غنيمات: الحكومة لن تعود من لندن بالمليارات وزير الخارجية يشدد على أهمية اطلاق مفاوضات جادة وفاعلة لحل الصراع الفلسطيني (الإسرائيلي) بيان حول قضية الشباب الباحثين عن العمل بالعقبة بدء التقديم لدعم الخبز منتصف الليلة نواب: العقوبات المغلظة سبب رد قانون الجرائم الإلكترونية.. تقرير تلفزيوني شوارع متهالكة في أبو علندا تؤرق المواطنين.. تقرير تلفزيوني "خدمات النواب" تدعو وزارة النقل لإيجاد مشاريع نقل تخفف من الأزمات المرورية عميد الأسرى الأردنيين عمر عطاطرة يدخل عامه العشرين في سجون الاحتلال إسحاقات تتفتح بازار الاتحاد جمعيات اربد وتتفقد مديرياتها التربية: لا عودة عن الدورة الواحدة للتوجيهي ترجيح عدم التجديد لمدير عام التلفزيون الأردني مادبا.. والد طفل يدعي محاولة 4 من السياح الروس خطف ابنه في بلدة الفيصلية.. مصور وفيديو وزارة الطاقة تنفي وجود تلزيم في مشاريع الطاقة الشمسية إحالة 667 إعفاء طبي مزوّر في مستشفى الملك المؤسس إلى القضاء السعود: بدء تنفيذ المشروع الاستراتيجي (جر مياه الشيدية - الحسا) بطاقة 20 مليون م3/سنويا - مصور

القسم : مقالات مختاره
أعلام التأزيم !!
نشر بتاريخ : 6/12/2017 12:22:32 PM
خيري منصور



خيري منصور

الاعلام شأن كل نشاط او حراك انساني ليس متجانسا، فمنه المسيّس والمسيّر والمؤدلج والغوبلزي نسبة الى غوبلز وزير الاعلام النازي، وقد يكون الاعلام النزيه او الموضوعي مطلبا عسير المنال في عالم مُتصارع، وكما ان المثقفين تبعا لما يقوله غرامشي يعبرون عن مصالح الفئات والطبقات التي ينتسبون اليها فإن الاعلامي ايضا كذلك، وان كان تعبيره اقرب الى المباشرة بسبب مهنته المرتبطة بالاحداث المتسارعة .

لكن ما اعنيه باعلام التأزيم هو الاعلام الذي لا يطيق البطالة عن الحروب، فإن لم يجدها يسعى الى اختراعها لهذا فهو لا يحلل الازمات او يحاول البحث عن مخارج لانفراجها بدلا من انفجارها بقدر ما يتغذى من الازمات، لأن معجمه سلبي وله نزعة هجائية، وقد ادى فائض الفضائيات في العالم الى فائض ايضا في اعلام التأزيم، لأن البث على مدار الساعة وعلى امتداد الليل والنهار يتطلب مادة لملء الفراغ، وكأن التكرار الممل للكثير من البرامج لا يكفي !

اعلام التأزيم يصاب بالانيميا والذبول اذا لم تكن هناك صراعات دامية، لأن ثقافته ومرجعياته كلها ذات علاقة عضوية بالازمات وليس لديه ما يقوله في الظروف العادية، رغم ان ما يعج به هذا الكوكب من كوارث مناخية واقتصادية إضافة الى مليارات المتسولين والمشردين لا يصلح للمقاربات والمعالجات الساخنة، وقد عرف العرب في خمسينيات وستينيات القرن الماضي نمطا من هذا الإعلام الذي تحول احيانا الى صراع ديكة تنتف ريش بعضها وتنقر رؤوس بعضها حتى تنزف من الدم اكثر مما تنزف من الحبر !

الاعلام بحكم اشتقاقه اللغوي على الاقل له وظائف اخرى، وقد لا ينتظر الازمات كي يتغذى من نزيفها، لكن عصرنا الذي تراجعت فيه القيم والمفاهيم كلها لصالح السوق اصبح مجالا بالغ الحيوية لتجريب كل الاساليب بلا اية روادع، والحصيلة ركام من الهجاء المتبادل وحمولة من مفردات التخوين والتكفير والهجاء سيعاني منها جيل لا ناقة له ولا بعير في كل ازمات هذا الجيل !

عن الدستور

جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018