وفيات الاردن وفلسطين اليوم الجمعة 20/9/2019 خبراء أمميون: وفاة امرأة حامل أو وليدها كل 11 ثانية حول العالم بريطانيا: المحكمة العليا تبت بشرعية تعليق أعمال البرلمان مطلع الاسبوع القادم العراق يرفض المشاركة بالتحالف الدولي لحماية أمن الخليج العربي الاحتلال يعتقل 19 فلسطينيًا بمداهمات بالضفة الغربية الإمارات تنضم إلى التحالف الدولي لأمن الملاحة البحرية تركيا: ترامب "تفهم" سبب حصولنا على صواريخ "إس-400" بومبيو: الولايات المتحدة تدعم حق السعودية في الدفاع عن نفسها ريال مدريد يتعثر على ملعب الأمراء في باريس إعلان نتائج القبول الموحد لحملة الشهادات الأجنبية - رابط 25 مقـعـد طـب لأبناء العاملين بالبلقاء التطبيقية الخرابشة : النقابة تبحث عن مصالحها الشخصية .. العساف: الحكومة لم تقدم أي جديد في حوارها .. فيديو الشوبك : انطلاق فعاليات المنتدى الثقافي الاول - صور ظريف يقول: أمريكا تنكر الحقيقة بإلقائها اللوم على إيران في هجمات السعودية زيدان يَعِد جماهير ريال مدريد بما يريدون سماعه.. واليوفي يطمح لبداية جيدة

القسم : مقالات مختاره
أبو بكر الأمريكي في البيت الأبيض!
نشر بتاريخ : 11/10/2016 11:41:27 AM
حلمي الاسمر

حلمي الأسمر
-1-
الحالة الداعشية تتعولم، مثلما هناك نسخة عربية من داعش، ثمة نسخ اخرى، اوروبية وأمريكية، وها هو «ترامب، أو «أبو بكر الأمريكي» يعتلي سدة الحكم في أمريكا، مسفرا أخيرا عن الوجه الحقيقي لأكبر كذبة في التاريخ، أو مملكة الشر التي قامت على جماجم ملايين من البشر، وسميت بلاد الديمقراطية وحقوق الإنسان!
-2-
من يحكم أمريكا ليس من نراه على شاشات التلفزة، بل من يوقع شيكات إدارة الحملات الإنتخابية، وهؤلاء تحركهم لوبيات ومصالح لا يعلم عنها الكثيرون شيئا، فهم حكام الأرض الحقيقيون، وأصحاب الكلمة العليا فيها!

-3-
قبل اشهر قليلة فقط، شهدت مدينة دريسدن الألمانية ( عاصمة سكسونيا)!  الاجتماع رقم 64 لنادي النخبة بيلدربيرغ منذ تأسيسه عام 1954 في فندق بيلدربيرغ في هولندا، دون أن يحضره عربي واحد، فهو ناد مخصص لإدارة شؤون العالم، والعرب ليسوا جزءا منه، كما هو شأن الشعوب الصفراء، والسوداء بالطبع، إنه –بالتوصيف اللوني- اجتماع لأصحاب البشرة البيضاء، فما قصة نادي بيلدربيرغ، ولم تحاط اجتماعاته بسرية تامة؟ ولا يصدر عنه لا بيانات رسمية، ولا قرارات، ولا تصريحات للصحف؟ ولم يلتزم من يحضره بعدم التصريح بأي شيء عما يدور فيه؟ بل من يحضره أصلا؟ وما طبيعة هؤلاء أعضاء النادي؟ وما موقعهم من  الإعراب  في العالم؟ البعض يقول أن أعضاء نادي بيلدربيرغ هم حكام العالم، أو من يشرفون على إدارة دولة الأرض، والبعض يقول، أن النادي هو الذراع المنفذ لسياسات حلف الناتو، والبعض الآخر يقول وأنا منهم، إضافة لكل ما سبق، ، أن أهم بند في جدول أعمال هذا النادي، إبقاء الشرق (وكل ما عدا مركز  الحضارة الغربية  طبعا) في حالة موت سريري، منهوب الثروات، مكسور الإرادة، مفتتا مشتتا مقسما ممزقا، متسولا على موائد الإبداع والكرامة والحرية، زاحفا في ذيل قائمة الدول المتحضرة، والأسلوب الأفضل لتحقيق كل هذا: إسرائيل قوية عفية متحكمة بمصائر الشرق، ومهوى أفئدة النخب الرسمية، التي تستمد منها نسغ الحياة والحكم، وإضافة إلى كل هذا، هنا، في أروقة هذا النادي، يُصنع القادة الكبار  المُنتخبون! ، وتُصنع الديمقراطية، وتمول حملاتهم الإنتخابية، وتدار الشؤون اليومية للأرض!

وللتدليل على ما نقول، توجد لجنة تسيير داخلية للمجموعة تقوم باختيار الأعضاء الجدد وفق مؤهلات محددة من بينها وأهمها، عدم معاداة  ما يسمى  السامية  ودعم الحركة الصهيونية، إضافة إلى ما سبق، تقول وثائق المجموعة، أن هنري كيسنجر مستشار الأمن القومي الأمريكي، والزعيم اليهودي المعروف بمناصرته للحركة الصهيونية وإسرائيل، هو من يتولى ترشيح المدعوين، كونه أحد أهم أعضاء الحلقة الصلبة التي تدير شؤون المنتدى!

حسب الموقع الرسمي للمجموعة، ناقش الإجتماع  الأخير عشرة نقاط هي: الاحداث الحالية، الصين، أوروبا: الهجرة والنمو والإصلاح، والرؤية، والوحدة الوطنية، الشرق الأوسط، روسيا الولايات المتحدة المشهد السياسي، والاقتصادي: النمو، والديون، والإصلاح (ويقال أيضا تحديد من هو رئيس الولايات المتحدة القادم!)، حماية الانترنت،الجغرافيا السياسية لأسعار الطاقة والسلع، الطبقة الوسطى، الابتكار التكنولوجي.. !

ما يهمني من كل ما سبق، سؤال واحد فقط: أين نحن من كل هذا؟
عن الدستور

جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018