الامن العام : ضبط مطلوب بعد مطارته واصابته بعيار ناري بالقدم في البادية الجنوبية الارصاد تحذر من تشكل الصقيع الليلة إصابة شخص إثر حادث تصادم في عمّان المنتخب الوطني يحقق الفوز على الصين تايبيه بتصفيات كأس العالم تفاصيل الخفض على أسعار السيارات بعد حزمة الحوافز جلالة الملك يوجه بمتابعة الحالة الصحية للمصور الصحفي الفلسطيني معاذ عمارنة إطلاق مبادرة "حصالة الخير" في تربية البادية الشمالية الغربية رئيس اللجنة المالية النيابية: تحويل 54 قضية فساد للقضاء.. تقرير تلفزيوني المالية: تخفيض الضريبة على المركبات تدخل حيز التنفيذ الأسبوع المقبل الحبس سنة لحيازة شخص سلاحا غير مرخص وإشهاره بوجه موظفي الكهرباء أوقاف الرصيفة تحتفل بالمولد النبوي 2019 وتكرم القراء الأوائل كلية طب مؤته تُنظم زيارةً لقسم الأطفال في الكرك الحكومي وزير المياه والري يستعرض مع وفد حلف الناتو ابرز التحديات المائية ويؤكد السير قدما بالناقل الوطني الزميل محمد الزيود يعلن ترشحه لعضوية مجلس نقابة الصحفيين "زراعة النواب": لجنة لمتابعة مطالب المتضررين من "ترخيص الآبار"

القسم : بوابة الحقيقة
هل سترفع الحكومة سعر السولار والكاز على أبواب فصل الشتاء؟
نشر بتاريخ : 10/29/2019 6:06:57 PM
عامر الشوبكي


تتجه الحكومة بعد يومين لإجراء تخفيض طفيف على سعر السولار والكاز لا يتعدى 10 فلس على كل لتر  وبنسبة 1.7% ، وتخفيض 5 فلس على سعر البنزين 90 وبنسبة 0.7%، وتثبيت سعر البنزين 95 في تسعيرة شهر تشرين ثاني القادم.
 
ذلك بعد نشرة يوم أمس من وزارة الطاقة ورغم إنخفاض معدل سعر خام نفط برنت عالمياً لهذا الشهر والذي بلغ 59.6 دولار للبرميل مقارنة مع شهر أيلول الماضي 62.9 دولار للبرميل ، وبنسبة انخفاض بلغت 5.3% .

 وتعمل الضريبة المقطوعة الكبيرة المفروضة على سعر المشتقات النفطية ، على عدم انعكاس الإنخفاض العالمي على الأسعار محلياً ، حيث تبلغ الضريبة المقطوعة المطبقة منذ شهر تموز الماضي : 57.5 قرش على لتر البنزين 95  (11.5 دينار على الصفيحة 20لتر )، و 37 قرش على لتر البنزين 90( 7.4 دينار على الصفيحة 20 لتر) ، و 16.5 قرش على لتر السولار والكاز (3.3 دينار على الصفيحة 20 لتر )، بالإضافة لإعتماد الحكومة على نشرة بلاتس اليومية العالمية للمشتقات النفطية كقاعدة بيانات لمعادلة تسعير المشتقات النفطية محلياً  .

وعلى الرغم من حزم الإجراءات الحكومية أمس لتحفيز النمو الإقتصادي ، إلا أنها لم تراعي حاجات المستهلك الأردني الكاملة و رفع القدرة الشرائية للطبقة الوسطى والفقيرة التي تشكل الغالبة من السكان، ولم تعالج مجمل العبء الضريبي الكبير المفروض والذي يتجاوز 26% من الناتج المحلي الإجمالي حسب تصريح الدكتور  عمر الرزاز ، والذي يتساوى فيه الفقير والغني ، وهذا ما لا يتوافق مع التوجيهات الملكية السامية .

  لذا نجدد المطالبة ونحن على أبواب فصل الشتاء، بتخفيض قيمة الضريبة المقطوعة على المشتقات النفطية وخاصة السولار والكاز ،و إلغاء فرق الوقود على فاتورة الكهرباء   .

جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018