الامن العام : ضبط مطلوب بعد مطارته واصابته بعيار ناري بالقدم في البادية الجنوبية الارصاد تحذر من تشكل الصقيع الليلة إصابة شخص إثر حادث تصادم في عمّان المنتخب الوطني يحقق الفوز على الصين تايبيه بتصفيات كأس العالم تفاصيل الخفض على أسعار السيارات بعد حزمة الحوافز جلالة الملك يوجه بمتابعة الحالة الصحية للمصور الصحفي الفلسطيني معاذ عمارنة إطلاق مبادرة "حصالة الخير" في تربية البادية الشمالية الغربية رئيس اللجنة المالية النيابية: تحويل 54 قضية فساد للقضاء.. تقرير تلفزيوني المالية: تخفيض الضريبة على المركبات تدخل حيز التنفيذ الأسبوع المقبل الحبس سنة لحيازة شخص سلاحا غير مرخص وإشهاره بوجه موظفي الكهرباء أوقاف الرصيفة تحتفل بالمولد النبوي 2019 وتكرم القراء الأوائل كلية طب مؤته تُنظم زيارةً لقسم الأطفال في الكرك الحكومي وزير المياه والري يستعرض مع وفد حلف الناتو ابرز التحديات المائية ويؤكد السير قدما بالناقل الوطني الزميل محمد الزيود يعلن ترشحه لعضوية مجلس نقابة الصحفيين "زراعة النواب": لجنة لمتابعة مطالب المتضررين من "ترخيص الآبار"

القسم : بوابة الحقيقة
وقفة مع الفقراء
نشر بتاريخ : 10/27/2019 6:39:10 PM
خوله كامل الكردي


يركض الانسان في هذه الحياة ليأمن لقمة عيشه ويمهد الطريق لابنائه ويؤسس لمستقبلهم، يسعى ويعمل وقد يغفل عن اولئك الذين ربما لا يستطيعون ان يتناولوا الا وجبة واحدة في يومهم، وقد تمر عليهم اياما ربما اشهر يعانون مرارة الفقر والعوز، فهؤلاء يعيشون في احلام الحصول على بيت يصونهم من حر الصيف وبرد الشتاء، فمسكنهم اشبه بالعيش في العراء.

لقد تحولت العديد من الاسر الفقيرة الى حالة من الصمت والسكون، واثروا هذا الطريق لانهم اناس عفيفي النفس وكرامتهم تابى عليهم ان يطلبوا شيئا من البشر، يكافحون في حياتهم ويعملون ولا يقصرون، لكن رزقتهم قليلة هكذا قدر الله لهم، حتى يمتحن ميسوري الحال، هل يعطون هؤلاء المحتاجين ويتفقدون احوالهم ام لا!! فالغني لا يحتاج ان يعرف هل هناك فقير ام لا، عليه ان يبحث عن هؤلاء الذين تعف السنتهم عن طلب الحاجة، ومعدنهم الاصيل الذي لم يتلوث بمفاتن الدنيا، فلم يلجأوا الى التسول ورفع ايديهم لطلب المال.

فما اكثر الفقراء في هذا الزمان لا تدري هل هم جوعى ام مرضى، لا يستطيعون جلب طعام لابنائهم كي يسد رمقهم ولا يمتلكون المال الكافي لعلاج مرضاهم، وما اكثر اولئك الذين يتخمون من الاكل فيصابون بالتخمة.

فالفقير هو فقير المال لكنه في احيان كثيرة غني النفس والاخلاق، عندما نتحدث اليه نتصور انه في هناءة من العيش، لكننا لا ندرك انه في امس الحاجة للعون، فكرامته تانف الذل ومد يده لسؤال الاخرين. فهؤلاء يستحقون ان ترفع لهم القبعة وهم الاولى في تقديم كل ما يحتاجونه، والبحث عن الطريقة المناسبة لتامين لقمة العيش لهم، وهذا كله منوط بالمجتمع افرادا ومؤسسات.

فاليكن للفقراء نصيب لهم من تفكيرنا ومشاعرنا والسؤال عنهم، فعندما ننظر الى بيوتنا واولادنا والنعمة التي بين ايدينا نحمد الله، ونعقد النية للبحث عن عفيفي النفس من الفقراء والمساكين بالاخص من الاهل والجيران ، فهم في الصدارة والمقدمون على غيرهم في تقديم الصدقات والتبرعات اللازمة لهم. 

جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018