وفيات الاردن وفلسطين اليوم الاحد 31/ 5/ 2020 مساجد تتجهز لصلاة الجمعة وفق إجراءات السلامة العامة في المفرق مصر: تسجيل 34 وفاة و1367 إصابة جديدة بفيروس كورونا العراق: حظر تجول شامل للحد من انتشار كورونا صحة اربد: المصابة الجديدة بكورونا تقيم في منزل تحت الحجر منذ أسبوعين إيران: إعادة فتح المساجد ورفع القيود عن الأسواق كندا: سقوط امرأة سوداء من الشرفة يثير احتجاجات في تورنتو السعودية: فتح 90 ألف مسجد الاحد مختصو أوبئة: فصل الشتاء سيكون تحديا كبيرا في التعامل مع كورونا - فيديو الهواري : إعادة فتح المقاهي قد يكون سببا في انتشار الفيروس بشكل واسع البلعاوي : المسحة الأنفية البلعومية تكشف فقط ثلثي المرضى بكورونا البدور : اعتقد ان يوم الجمعة الماضية قد تكون الأخيرة في قرارات حظر التجوال الشامل د. الهواري : انصح باعطاء كافة الاردنيين مطعوم الانفلونزا الموسمية في الشتاء "الغذاء والدواء": اجراءات احترازية بخصوص الأدوية التي تحتوي على مادة الميتفورمين الفعالة " الاوبئة": لا توصية بفتح الحضانات والحكومة تفكر بطريقة مختلفة

القسم : بوابة الحقيقة
وقفة مع الفقراء
نشر بتاريخ : 10/27/2019 6:39:10 PM
خوله كامل الكردي


يركض الانسان في هذه الحياة ليأمن لقمة عيشه ويمهد الطريق لابنائه ويؤسس لمستقبلهم، يسعى ويعمل وقد يغفل عن اولئك الذين ربما لا يستطيعون ان يتناولوا الا وجبة واحدة في يومهم، وقد تمر عليهم اياما ربما اشهر يعانون مرارة الفقر والعوز، فهؤلاء يعيشون في احلام الحصول على بيت يصونهم من حر الصيف وبرد الشتاء، فمسكنهم اشبه بالعيش في العراء.

لقد تحولت العديد من الاسر الفقيرة الى حالة من الصمت والسكون، واثروا هذا الطريق لانهم اناس عفيفي النفس وكرامتهم تابى عليهم ان يطلبوا شيئا من البشر، يكافحون في حياتهم ويعملون ولا يقصرون، لكن رزقتهم قليلة هكذا قدر الله لهم، حتى يمتحن ميسوري الحال، هل يعطون هؤلاء المحتاجين ويتفقدون احوالهم ام لا!! فالغني لا يحتاج ان يعرف هل هناك فقير ام لا، عليه ان يبحث عن هؤلاء الذين تعف السنتهم عن طلب الحاجة، ومعدنهم الاصيل الذي لم يتلوث بمفاتن الدنيا، فلم يلجأوا الى التسول ورفع ايديهم لطلب المال.

فما اكثر الفقراء في هذا الزمان لا تدري هل هم جوعى ام مرضى، لا يستطيعون جلب طعام لابنائهم كي يسد رمقهم ولا يمتلكون المال الكافي لعلاج مرضاهم، وما اكثر اولئك الذين يتخمون من الاكل فيصابون بالتخمة.

فالفقير هو فقير المال لكنه في احيان كثيرة غني النفس والاخلاق، عندما نتحدث اليه نتصور انه في هناءة من العيش، لكننا لا ندرك انه في امس الحاجة للعون، فكرامته تانف الذل ومد يده لسؤال الاخرين. فهؤلاء يستحقون ان ترفع لهم القبعة وهم الاولى في تقديم كل ما يحتاجونه، والبحث عن الطريقة المناسبة لتامين لقمة العيش لهم، وهذا كله منوط بالمجتمع افرادا ومؤسسات.

فاليكن للفقراء نصيب لهم من تفكيرنا ومشاعرنا والسؤال عنهم، فعندما ننظر الى بيوتنا واولادنا والنعمة التي بين ايدينا نحمد الله، ونعقد النية للبحث عن عفيفي النفس من الفقراء والمساكين بالاخص من الاهل والجيران ، فهم في الصدارة والمقدمون على غيرهم في تقديم الصدقات والتبرعات اللازمة لهم. 

جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2020