وفيات الاردن وفلسطين اليوم الجمعة 28 /2 / 2020 مقتل 22 جنديًا تركيًا بغارات جوية في سوريا موجة من الاحتجاجات النسوية تجتاح أمريكا اللاتينية لمكافحة العنف ضد المرأة بحث جديد يكشف التمييز الرقمي ضد الفلسطينيين في مجال التجارة الإلكترونية تناول هذه المواد الغذائية الثلاث لحماية قلبك رجل متشبه بالنساء يثير جدلاً في مدرسة اسكتلندية ظهور مفاجئ لجوني ديب في لندن خلال محاكمة بقضية تشهير محكمة في بنغلاديش تحظر كتابين “يؤذيان مشاعر المسلمين” قطاع صناعة الدمى يدفع فاتورة باهظة بفعل الهلع من «كورونا» وفاة أول فرنسي جراء فيروس كورونا المستجدّ في باريس نجل كريستيانو رونالدو يقتحم عالم “السوشال ميديا” بأربع لغات أنباء عن انضمام دريد لحام وأمل عرفة إلى «باب الحارة» الرزاز يقرر اعادة تشكيل اللجنة الوطنية لمكافحة الفكر المتطرف الملك يعزي في اتصال هاتفي خادم الحرمين الشريفين كانوا عائدين من حفل زفاف..مقتل 24 شخصا بحادث مأساوي في الهند

القسم : بوابة الحقيقة
عودة الجماهير.. تضعف اللون الاحمر
نشر بتاريخ : 4/11/2019 10:28:25 PM
الأستاذ الدكتور حسين المحادين


1- لعقود طويلة كان الاداء السياسي الباهت للمسؤولين العرب وجراء سطوتها ؛ يستوجب صمت الجماهير وإبعادها عن المشاركة او الاحتجاج على تلك الاداءت السيئة للحكام وحكوماتهم بحجة وجود خطوط يجب إلا تتجاوزها الجماهير العربية في ظل تمزق وخواء العلاقات بين الجماهير المسحوقة والفقيرة كأغلبية مقابل قِلة مدنية او حتى عسكرية في الظل ثرية جداً تستأثر بالقرارات والنفوذ وبالتالي هي التي حددت وحمت بسطوتها ما يُسمى بالخطوط الحمراء.

2- جاءت حركة الجماهير منذ 2011 وبعيدا عن تخوينها وشيطنتها في نظر الجماهير من قبل الحكام والمسؤولين الا ان الواقع العلمي يؤكد اهميتها كمفصل او جسر عودة الجماهير واقتناعها ان بوسع الشعوب ان تُحدِث شيئا مختلفا عن سابقه من اقصاء لهم في شؤون حياتهم وعناوين السياسية والسيادة لبلدانهم..وهذا يدعم ان مجرد تململ الجماهير قد أحدث واقعا جديدا رغم كل حملات التخوين للربيع العربي ومصاحباته سواء تغيير انظمة وحكومات أو حتى التعديلات الدستورية في هذا البلد العربي او ذاك؛هذا الربيع العربي الذي تم من خلاله محاكاة وتعميم افكار ربيع براغ معه.

3- المهم ان من نتائج الربيع العربي او التغيير العربي هو بقاء جذوة التغيير وارتفاع عزيمة الجماهير وعودة ثقتها بنفسها علاوة على شحوب وهج كل ما تم وصفه بالخطوط الحمراء عربيا نتيجة لضعف الحكام والحكومات مقابل ازدياد منسوب صرخات وحركات الجماهير التي تجاوزت الاحزاب المتيبسة والمؤسسات والنقابات التي جُيرت لصالح حكومات بلدانها فتمكنت الجماهير بعفويتها غالبا ؛ولكن استنادا الى وقود اوجاعها ومعاناتها الاقتصادية والسياسية المتنامية التي نتجت عن كل انواع الخصخصات لموارد البلاد منذ تسعينيات القرن الماضي وتحديدا بعيد سيادة القطب الراسمالي العولمي كونه اصبح كوحيد القرن في هذا العالم الاعرج في مسيرته والصادم في جشاعته ودموياته للاسف.

اخير..ما يجري في الجزائر او السودان او حتى نتائج الانتخابات البلدية في تركيا الجارة ، ما هو الا مؤشرات مضافة على صحوة وعودة الجماهير الى العمل وانتقالها من الموقوفة بحكم خطوط حمراء صيِغت بقوة واجهزة الحكومات الصارمة لاقصائهم ، الى بداية مشاركتهم في تفتيت او حتى رفض كل ما هو أحمر في ملابسهم وحتى اذهانهم.. ترى ماذا نحن منتظرون عربا ومسلمين في قادم الاوجاع والانتفاضات تزامنا ربما مع دنو نضوج صفقة القرن الغامضة للآن….؟

*عضو مجلس محافظة الكرك “اللامركزية”.

جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018