وفيات الاردن وفلسطين اليوم الجمعة 20/9/2019 خبراء أمميون: وفاة امرأة حامل أو وليدها كل 11 ثانية حول العالم بريطانيا: المحكمة العليا تبت بشرعية تعليق أعمال البرلمان مطلع الاسبوع القادم العراق يرفض المشاركة بالتحالف الدولي لحماية أمن الخليج العربي الاحتلال يعتقل 19 فلسطينيًا بمداهمات بالضفة الغربية الإمارات تنضم إلى التحالف الدولي لأمن الملاحة البحرية تركيا: ترامب "تفهم" سبب حصولنا على صواريخ "إس-400" بومبيو: الولايات المتحدة تدعم حق السعودية في الدفاع عن نفسها ريال مدريد يتعثر على ملعب الأمراء في باريس إعلان نتائج القبول الموحد لحملة الشهادات الأجنبية - رابط 25 مقـعـد طـب لأبناء العاملين بالبلقاء التطبيقية الخرابشة : النقابة تبحث عن مصالحها الشخصية .. العساف: الحكومة لم تقدم أي جديد في حوارها .. فيديو الشوبك : انطلاق فعاليات المنتدى الثقافي الاول - صور ظريف يقول: أمريكا تنكر الحقيقة بإلقائها اللوم على إيران في هجمات السعودية زيدان يَعِد جماهير ريال مدريد بما يريدون سماعه.. واليوفي يطمح لبداية جيدة

القسم : مقالات مختاره
وظيفة الأفكار الحزبية والايدولوجية
نشر بتاريخ : 9/12/2017 5:18:08 PM
د.رحيل محمد غرايبة
د. رحيل محمد غرايبة

الغاية الكبرى والمقصد الأعظم لرجال الأحزاب وأتباع الأديان وأصحاب الأفكار بمختلف اتجاهاتها ومصادرها تتمثل بخدمة المجتمعات وتقديم الوصفات النظرية والعملية لتقدمها وازدهارها وتحقيق رخائها وازالة شقائها وضنكها وتوفير جهدها وتحسين معيشتها.

إذا لم يعمل هؤلاء وغيرهم من أصحاب الهم الوطني والقيادات الاجتماعية والعمل العام لخدمة هذه الأهداف فقد خالفوا مقاصد وجودهم وغاية أفكارهم وجوهر ما يحملون من نظريات، والذين يرفعون شعارات الذبح والسيف من المتدينين مثل: (جئتكم بالذبح)، أو «بعثت أنا والسيف» في التعامل مع مواطنيهم فهؤلاء يخالفون قول الله القاطع الحاسم الواضح الذي لا يحتاج إلى مزيد من المناقشة في محكم التنزيل (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ)، وأما اجتزاء بعض النصوص من سياقها ومناسبتها والاستشهاد ببعض الحوادث العملية فقد كانت في معرض القتال والمعارك مع الذين يريدون استخدام القوة والعنف في محاربة الفكر ومصادرة الحريات واستعباد الناس وقهرهم والاستيلاء على أرضهم وإخراجهم من ديارهم، فهؤلاء لا بد من استخدام القوة معهم، لأنهم لا يفهمون الا لغة القوة، ولا يجوز تعدية هذه الحالة على غير مثيلاتها واستخدامها وكأنها الأصل الدعوي والعقدي، فهذا مخالف لقواعد الدين والشريعة.

المشكلة الأخرى وهي أشد تطرفاً وشراسة وعنفاً لدى بعض أتباع الأفكار والأيديولوجيا التي تواجه الاتجاه السابق، وهم يمارسون ذلك فكراً وسلوكاً، وبعضهم عندما وصل إلى السلطة والحكم استخدم أشد أدوات البطش والعنف، وما زالوا حتى هذا الوقت يملؤون السجون بخصومهم السياسيين ويموتون تحت التعذيب في هذه اللحظات في بعض الدول العربية ودول العالم الأخرى.
القضية التي تحتاج إلى مزيد من الحوار ومزيد من التوعية من أجل الانتقال إلى ثقافة السلم المجتمعي الذي يقوم على استيعاب التعددية الدينية والفكرية والسياسية والعرقية، ولا بد من الوصول إلى صيغة توافقية تحرم استخدام العنف والقوة والقهر في التعامل مع الآخر، ويبدأ ذلك من تحريم الاعتداء اللفظي الذي يستخدم أسلوب السخرية والاستهزاء واللمز والهمز وعلى رأسها ازدراء الأديان، وينبغي أن ينظم ذلك بتشريعات تنقلنا جميعاً إلى آفاق التحضر الإنساني الذي يعد المنطلق الأول نحو التقدم والازدهار.

إن المجتمع الذي يعيش حالة الانقسام والاستقطاب الحاد لن يكون قادراً على تحقيق الاستقرار، ولن يكون قادراً على تحقيق الحد الأدنى من السلم المجتمعي الذي يحفظ حرية الأفراد والجماعات ويحقق الأمن لهم ولعائلاتهم وأبنائهم، وإن أصحاب الأفكار الحزبية الذين يسعون نحو تحقيق وجودهم عن طريق إثارة الفتنة والاتهام للمخالف بالعمالة والخيانة والتخلف والكفر والزندقة إنما يعملون على استمرار حالة الهدم في المجتمع واستمرار حالة الضعف في الدولة ومؤسساتها.

عن الدستور

جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018