الصحة العالمية: تراجع عدد الوفيات بفيروس كورونا كتلة هوائية باردة تؤثر على المملكة.. وزخات من الأمطار اليوم وغدا الآلاف يؤمون مساجد فلسطين ضمن حملة "الفجر العظيم" وفيات الاردن وفلسطين الجمعة 21 شباط 2020 نتنياهو يصادق على بناء آلاف الوحدات الاستيطانية شرق القدس مسؤول عراقي: التحقيق في اغتيال سليماني والمهندس وصل إلى نتائج كبيرة جريحان بانفجار عبوة داخل سيارة بمنطقة المرجة في دمشق الخارجية التركية: أنقرة لم تؤكد بعد مشاركتها في قمة "أستانا" حول سوريا لبنان.. مناوشات بين مناصري عون وجنبلاط والأخير يؤكد أنه "بحماية قوى الأمن" برلماني روسي: تركيا ستدفع ثمنا باهظا حال توسيع عملياتها في سوريا عقوبات أمريكية جديدة تشمل رئيس وأعضاء بمجلس الخبراء في إيران العراق يعلق منح تأشيرات الدخول للإيرانيين بعد رصد حالات كورونا في إيران مسؤول إيراني: لا مانع لدى طهران من تطوير العلاقات مع مصر الحاج إبراهيم الدلقموني في ذمة الله السفير القطري: نعمل على زيادة حجم الاستثمار في الأردن.. وأكثر من 10 آلاف وظيفة للأردنيين

القسم : مقالات مختاره
لا وجود لمبادرة سلام مصرية !
نشر بتاريخ : 9/5/2016 7:30:28 PM
غازي السعدي
 
غازي السعدي

سمعنا كثيراً عن مبادرة السلام المصرية المنسوبة للرئيس «عبد الفتاح السيسي»، لكن أين هي هذه المبادرة؟ وما هي تفاصيلها؟ وما هو مضمونها؟ والحقيقة لا وجود لمبادرة مصرية، حتى أن عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، «أحمد مجدلاني»، في تصريح له لجريدة «القدس المقدسية 19-8-2016»، نفى وجود شيء اسمه مبادرة سلام مصرية، وأن من اخترع هذا القول هو رئيس الوزراء الإسرائيلي «بنيامين نتنياهو»، فالخداع والمماطلة والتسويف وقلب الحقائق الإسرائيلية هي لعبته، وبخاصة حول القضية الفلسطينية وهذا ليس بجديد، حتى أن هذه السياسة المخادعة، تظهر في صحافتها، ومن خلال كتّابها ومعلقيها، وقد فشلت في تسويقها للعالم، فـ»نتنياهو» الذي يزعم وجود مبادرة مصرية، هدفه إبعاد الأنظار، وكبديل للمؤتمر الدولي للسلام، الذي تقوده فرنسا، ولو كان هناك مبادرة مصرية لكان الفلسطينيون أول من دعموها، والموقف الفلسطيني لا يتعارض بتاتاً مع الموقف المصري، فإسرائيل التي تختلق هذه الأسطوانة، وحديثها المتكرر عنها، لها هدف واضح، هو خلق انطباع عن خلاف فلسطيني-مصري، ولإظهار التناقض في المواقف العربية، ولقطع الطريق على المبادرة الفرنسية التي ترفضها، فلا يوجد شيء رسمي أسمه «مبادرة مصرية»، كما أن الجانب المصري لا يتحدث عن مثل هذه المبادرة، فإسرائيل لا تريد مبادرة سلام لا مصرية ولا فرنسية، ولا مبادرة السلام العربية، وكل ما تريده لقاء إقليمياً يعقد في مصر، بمشاركتها ومشاركة الفلسطينيين، بهدف كسر الجليد.

لكن إسرائيل مستمرة في خداعها، ومحاولة إعطاء مصداقية لمزاعمها، فقد ذكر راديو إسرائيل باللغة العبرية بتاريخ «19-8-2016»، أن السلطة الفلسطينية أزالت معارضتها للمبادرة المصرية، لعقد مؤتمر إقليمي في القاهرة، لتحريك المسيرة السلمية بين إسرائيل والفلسطينيين، وزعم المصدر العبري أن الرئيس «محمود عباس» اجتمع مؤخراً مع مسؤولين مصريين في رام الله، وأوضح لهم أنه لا يعارض المبادرة المصرية، شريطة أن يتم تنسيقها مع المبادرة الفرنسية، وأن لا تكون بديلاً لها، فهذا الخبر المزعوم، دون الكشف عن مصدره، يندرج في زرع البلبلة، والتشويه على المبادرة الفرنسية، التي لا تريدها إسرائيل.

في هذا الوقت الذي تحاول إسرائيل خداع العالم بأنها جادة في السلام، تواصل تسريع المشروع الصهيوني الاستيطاني، الذي يسير وفق خطة صهيونية، على المدى الآني وعلى المدى البعيد، فهي لا تريد سلاماً، ولا أمناً، ولا استقراراً، وكل ما تريده التوسع وترسيخ الاستيطان، وتكريس الاحتلال، حيث أصبحت تدعي بأن الأراضي الفلسطينية غير محتلة، بل محررة، وإذا كان رئيس الوزراء الأسبق «أرئيل شارون»، أعلن عن توطين مليون مستوطن في الأراضي المحتلة، فإن الوزير الحالي «يؤاف غالنت»، وفي جولته للكتل الاستيطانية في منطقة الخليل، أعلن عن توطين نصف مليون مستوطن خلال عقد من الزمن في هذه المنطقة، ويعزو ذلك للأهمية الإستراتيجية والتاريخية للمشروع الصهيوني، ووزير الزراعة الحالي «أوري أرئيل» -من حزب البيت اليهودي- اعترف بأن إسرائيل فشلت مرات عديدة، في محاولتها إحلال بديل للمنظمة، فهو لا يعارض الحوار مع الفلسطينيين، وفقاً لخطة حزبه، ومفادها أنه ستكون هناك دولة واحدة بين البحر المتوسط ونهر الأردن هي دولة إسرائيل، «معاريف 21-8-2016»، بينما يعلن رئيس الوزراء «نتنياهو» مواصلة البناء الاستيطاني في «يهودا والسامرة»، فإن إسرائيل تبني في «أرضها» التاريخية.

الجديد جاء من قبل وزير الجيش الجديد «أفيغدور ليبرمان»، حيث يسعى لإحياء مشروع روابط القرى، الأمر الذي جربته إسرائيل وفشلت في إقامة هذه الروابط في سنوات الثمانينات، التي قادها البروفيسور «ميلسون»، وخطة «ليبرمان» هذه مصيرها الفشل أيضاً، وأيضاً في محاولته المعلنة العصا والجزرة، والتمييز بين من يريدون التعايش مع إسرائيل، ومن يسعون لتوجيه الضربات لها، ومن أهم أهداف الخطة، محاولة تجاوز منظمة التحرير الفلسطينية، وليس باستطاعة إسرائيل أو غيرها، فرض قيادة شرعية على الشعب الفلسطيني، أما بالنسبة لقطاع غزة، فإن «ليبرمان» يعلن أن سياسته الإعمار مقابل نزع السلاح، وحسب «ليبرمان» فيجب أن يدرك الفلسطينيون أن إسرائيل لن تمكنهم من التسلح أو سرقة الأموال المخصصة لسكان غزة.

موقع قدس نت بتاريخ «21-8-2016»، قال أن الإجراءات العنيفة والقاسية التي تتخذها الحكومة الإسرائيلية ضد الفلسطينيين، تجعل من الصعب عليها الادعاء أنها تسعى وراء السلام، بل لتثبيت إجراءات الحكومة، إنها تعمل من أجل تخليد الاحتلال، وتقول: لقد أصبحنا نشعر بالخجل من يهوديتنا بسبب الاحتلال»، وأخيراً فقد نشرت جريدة «هآرتس 16-8-2016»، أن وزير التربية والتعليم «نفتالي بينت»، قدم مبادرة جديدة، هي جولات لطلاب المدارس بزيارة المحارق النازية في بولندا، ففي تعليق صحفي إسرائيلي على هذه المبادرة اعتبرت «ناقصة»، فالمطلوب من الوزير تنظيم رحلات لزيارة القرى البدوية في النقب، التي يجري مصادرة عشرات آلاف الدونمات من أراضيها، وزيارة قرية «العراقيب» التي تم هدمها أكثر من مئة مرة، وجولة في الضفة الغربية لإطلاع الطلاب على ممارسات المستوطنين ضد الفلسطينيين، فقد توصل الموقع إلى أن هناك «محارق» أخرى تقوم بها إسرائيل ضد الفلسطينيين يجب عدم تجاهلها.


عن الرأي

discount prescription coupons evans.com.mx cialis coupons from lilly
low dose naltrexone side effects multiple sclerosis http://naltrexonealcoholismmedication.com/ what is low dose naltrexone used for
جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018