وفيات الاردن وفلسطين اليوم الجمعة 20/9/2019 خبراء أمميون: وفاة امرأة حامل أو وليدها كل 11 ثانية حول العالم بريطانيا: المحكمة العليا تبت بشرعية تعليق أعمال البرلمان مطلع الاسبوع القادم العراق يرفض المشاركة بالتحالف الدولي لحماية أمن الخليج العربي الاحتلال يعتقل 19 فلسطينيًا بمداهمات بالضفة الغربية الإمارات تنضم إلى التحالف الدولي لأمن الملاحة البحرية تركيا: ترامب "تفهم" سبب حصولنا على صواريخ "إس-400" بومبيو: الولايات المتحدة تدعم حق السعودية في الدفاع عن نفسها ريال مدريد يتعثر على ملعب الأمراء في باريس إعلان نتائج القبول الموحد لحملة الشهادات الأجنبية - رابط 25 مقـعـد طـب لأبناء العاملين بالبلقاء التطبيقية الخرابشة : النقابة تبحث عن مصالحها الشخصية .. العساف: الحكومة لم تقدم أي جديد في حوارها .. فيديو الشوبك : انطلاق فعاليات المنتدى الثقافي الاول - صور ظريف يقول: أمريكا تنكر الحقيقة بإلقائها اللوم على إيران في هجمات السعودية زيدان يَعِد جماهير ريال مدريد بما يريدون سماعه.. واليوفي يطمح لبداية جيدة

القسم : مقالات مختاره
فضيلة الشيخ يهوذا!
نشر بتاريخ : 2/20/2017 12:10:12 PM
حلمي الاسمر


حلمي الأسمر

كلنا متفقون تقريبا على عدم وجود «واسطة» بين العبد وربه في الإسلام، وبالتالي لا يوجد ظاهرة «رجال الدين» لتمييزهم عن رجال الدنيا، ولكن واقع الحال المتردي كرس بروز ظاهرة في الواقع هي موازية لطبقة الأكليروس أو الكهنوت المختصين بالتوسط بين العباد وربهم، والقيام بالطقوس الدينية اللازمة لأهل الدنيا، هؤلاء أصبحوا طبقة أسوأ بكثير من كهنوت العصور الوسيطة في أوروبا، طبقة تأكل بدينها، وتضعه في خدمة دنياها، وتعين رجال الدنيا على البطش والظلم، وتغلف أفعالهم بقالب «شرعي»، مسوغ دنيوياً وأخرويا. هؤلاء ليسوا رجال دين بالمفهوم السائد فحسب، بل هم جلادون وقتلة ومتآمرون على الدين والدنيا، والعمائم التي تلف على رؤوسهم يجب أن تلتف على رقابهم!

يخصص عبد الرحمن الكواكبي في كتابه «طبائع الاستبداد» باباً عن العلاقة الجدلية بين الدين والاستبداد، ويكتب «تضافرت آراء أكثر العلماء، النّاظرين في التّاريخ الطّبيعي للأديان، على أنَّ الاستبداد السّياسي مُتَوَلِّد من الاستبداد الدِّيني». ويدرس الكواكبي هذه العلاقة بين الاستبدادين، الديني والسياسي، على صورة تكامل، إذ يقول: «ما من مستبدٍّ سياسيّ، إلى الآن، إلا ويتَّخذ له صفة قدسيّة، يشارك بها الله، أو تعطيه مقامًا ذا علاقة مع الله. ولا أقلَّ من أنْ يتَّخذ بطانة من خَدَمَةِ الدِّين، يعينونه على ظلم النَّاس باسم الله، وأقلُّ ما يعينون به الاستبداد!

وتحضرني هنا قصة مرعبة من التاريخ الإسلامي الحديث، عن «شيخ» يهودي هاجر من اليمن إلى فلسطين عام 1946. وجندته المخابرات الصهيونية لحسابها هناك تمهيدا للحرب التي كان يعد لها الصهاينة تمهيدا لتأسيس الكيان الصهيوني عام 1948، واتخذ الإسلام ستارا لعمله لحساب الموساد، وحفظ القرآن الكريم كاملا بتفسيره وعلومه وكان يؤم المصلين في المسجد الأقصى وفي جامع خان يونس كان يقضي معظم أوقاته يرتل القرآن ويقيم الصلاة ويعظ الناس ويشرح لهم أمور دينهم ودنياهم، وكان يظهر تأييدا قويا للمجاهدين في فلسطين ويدعو لهم بالنصر، وعندما بدأت الحرب العربية الصهيونية في أيار مايو 1948 اتصل بالقوات المصرية التي شاركت في الحرب هناك، حيث بدأت المخابرات العسكرية المصرية المصاحبة للقوات المصرية في مدينة خان يونس تراقبه خاصة بعد اختفائه عدة ساعات كل يوم عند منتصف الليل ولتكتشف أنه يتسلل من معسكرات الفدائيين المصريين إلى معسكرات العصابات الصهيونية، ومن ثم اختفى «الشيخ» ولم يعد يتردد على المعسكر ليؤم الجنود والضباط المصريين الصلاة، ثم تطوع أحد الضباط المصريين لخطفه من معسكر العدو،وحوكم أمام لجنة عسكرية مصرية وصدر الحكم بإعدامه رميا بالرصاص ونفذ فيه الحكم عقب صدوره فورا، ثم قام الضابط المصري الذي خطفه بحمل جثته ليلا وتسلل إلى قرب المعسكر الصهيوني ووضع جثة الخائن فاضل عبد الله يهوذا يهودي الديانة والذي كان يدعي الإسلام ويتلو القرآن ويؤم المسلمين في الصلاة في المسجد الأقصى!

ترى، هل يعلم أحد كم يوجد بيننا من «شيوخ» من فئة «فضيلة الشيخ يهوذا» يملؤون الدنيا صراخا بمواعظهم وأدعيتهم، ويحضون على اتباع الفضيلة، ويدعون «للمجاهدين بالنصر!» ويخفون في قلوبهم حقدا أسود على كل ما هو خير وجميل في حياتنا؟

عن الدستور

جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018