القسم : بوابة الحقيقة
المسجد الأقصى بين الاحراق والتقسيم
نشر بتاريخ : 8/21/2016 9:37:18 PM
د. تيسير الفتياني


بقلم : د.تيسير الفتياني


مايكل دينيس روهان الصهيوني

سيء الذكر اعلاه  صهيوني استرالي كان يبلغ  من العمر (28) عاما عندما دخل الأرض المحتلة لمهمة مخطط لها وبعد أن تم  تدريبه  مع مجموعته  الإرهابية بغيابه  قام بفعل إرهابي  وإجرامي وهو حرق المصلى القبلي في المسجد الأقصى  قبل سبعة و أربعين عاماَ ، وعندما سئل عن مسرحية اعتقاله  قال : إن ما قمت من حرق للمسجد كان واجباً دينياً وأنا منبعوث من الله تعالى  ، فلماذا اختار  هذا الارهابي  ذلك التاريخ  ؟ لانه يمثل ذكرى  أليمة وحزينة  عند اليهود  ومنذ الاف السنين  حيث قام تيطس الروماني  بتدمير الهيكل  الثاني فلا بد من أن تزداد الهجمات الارهابية  و الإقتحامات و الصلوات التلمودية في شهر اب  من كل عام  على المسجد  الاقصى ، لهدم المسجد والاسراع في  بناء الهيكل المزعوم  ، ولذا نجد اليهود جادين  وعازمين  على بناء هيكلهم،

 

فتتابع الاحداث والأفعال والتصريحات يدل دلالة واضحة على  السير  بخطوات متسارعة نحو تحقيق هدفهم ، فهناك أكثر من ستين  كنيساً حول المسجد الاقصى  ومنها كنيس بجوار السور القريب من المصلى القبلى بني عليه جسم الهيكل ، وهناك اكثر  من عشرين  نفقا  تحت  المسجد الاقصى و حوله تم غض الطرف عنها,  وهناك محاولات  لحجز  وعزل  بعض الساحات  وخاصة ساحة  المصلى المرواني و غيرها  ومحاولة تقسيم زماني و مكاني لبقية الساحات لإقامة الصلوات اليهودية  كل ذلك يحصل تحت سمع و بصر الدول العربية والمسلمون ساهون  غافلون  عن حماية وحراسة المقدسات, والمتيقظ منا يتفرج  دون أن يحرك ساكنا,

 

 فأحداث الحريق احرقت قلب كل مسلم غيور وما أن تمر الذكرى حتى يتذكر كل واحد  منا كيف استيقظ المسلمون من سكان  القدس الشرقية  فجر يوم الخميس الموافق  21/8/1969م  على صوت التكبير عبر ماذن الاقصى  في وقت مبكر  على غير العادة  ليعلم الجميع  بأن حريقاً ضخماً أصاب المصلى القبلي ، فهب المسلمون للنجدة  ، واستبسلوا  في عمليات الاطفاء  على الرغم  من تعطيل سلطات الاحتلال لكل محاولات الانقاذ وذلك بقطع  المياه عن منطقة  المسجد  ومنع المسلمين من القيام  بواجب الاطفاء ومنع الاطفاء من الوصول او الاقتراب من ساحات  المسجد الاقصى فوصل سيارات الإطفاء من الخليل و رام الله و لم تكن سيارات الإطفاْ من القدس قد وصلت بعد .

 

وأما اثار الحريق فقد بلغت المساحة المحترقة من المسجد  أكثر من ثلث المساحة الاجمالية  أي اكثر من 1500متر مربع ، واحترق محراب ومنبر  صلاح الدين واللذان يعتبران  من المعالم البارزة  للمسجد وأحدثت النيران  ضرراً كبيراً من البناء المبارك  وأعمدته  وأقواسه وزخرفته القديمة  وسقط سقف  المسجد  على الارض ، وسقط عمودان رئيسان من القوس الحامل للقبة  كما تضررت أجزاء  من القبة الداخلية المزخرفة والمحراب  والجدران الجنوبية وتحطم  48 شباكا من شبابيك  المسجد ، واحترق السجاد  وكثير من معالم  المسجد  و كل ذلك يحدث وأقصانا الجريح والحريق يئن ويستنجد وينادي ويستصرخ :

 

 "كل المساجد طهرت وانا على شرفي ادنس  كل ذلك يحدث على مسمع من العالم"  ، وكأن الاقصى لا أمة له, فأين العالم بهيئاته  ومنظماته  ، أين هم من الحرق والحفر والتدمير والخراب  في أقدس بقاع  الارض ؟ أين شعارات  منظمات  حقوق الانسان  الزائفة  ، وأين الضمير العالمي  ؟ وأين المقاطعات السياسية  والاقتصادية  على مجرمي الحرب   الحقيقين  والمستهترين  بالأعراف الدولية  والقرارات العالمية  ؟

 

عذرا  أيها الأقصى الحريق وإن وجدت  كثيراً من أبناء  المسلمين  يتخاذل ويتثاقل, إلا أن الخير في الأمة لا ينقطع  فلا تزال  طائفة  منهم على الحق ظاهرين  ولعدوهم  قاهرين  لا يضرهم  من خذلهم  حتى ياتي نصر الله ، و جزى الله خيراً انتفاضة السكاكين فقد لاحت بوارق  النصر  وفاحت رائحته  على أيدي المخلصين من أبناء هذه الأمه  المعطاءة  التي أنجبت الابطال  والشهداء  فواجب المسلمين أن يقفوا مع إخوانهم  في العقيدة  وأن يدعموهم  مادياً وعينياً ومعنوياً وصدق الله العظيم  إذ يقول : " يا أيها الذين آمنوا هل أدلكم على تجارة تنجيكم  من عذاب أليم تؤمنون بالله  ورسوله وتجاهدون في سبيل الله بأموالكم وأنفسكم ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون" الصف (10 - 11

 

 

free prescription drug cards asindia.in cialis coupon card
diprosone vidal diprosone enceinte diprosone enceinte
low dose naltrexone side effects multiple sclerosis naltrexone alcoholism medication what is low dose naltrexone used for
جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018