وفيات الاردن وفلسطين اليوم الاحد 31/ 5/ 2020 مساجد تتجهز لصلاة الجمعة وفق إجراءات السلامة العامة في المفرق مصر: تسجيل 34 وفاة و1367 إصابة جديدة بفيروس كورونا العراق: حظر تجول شامل للحد من انتشار كورونا صحة اربد: المصابة الجديدة بكورونا تقيم في منزل تحت الحجر منذ أسبوعين إيران: إعادة فتح المساجد ورفع القيود عن الأسواق كندا: سقوط امرأة سوداء من الشرفة يثير احتجاجات في تورنتو السعودية: فتح 90 ألف مسجد الاحد مختصو أوبئة: فصل الشتاء سيكون تحديا كبيرا في التعامل مع كورونا - فيديو الهواري : إعادة فتح المقاهي قد يكون سببا في انتشار الفيروس بشكل واسع البلعاوي : المسحة الأنفية البلعومية تكشف فقط ثلثي المرضى بكورونا البدور : اعتقد ان يوم الجمعة الماضية قد تكون الأخيرة في قرارات حظر التجوال الشامل د. الهواري : انصح باعطاء كافة الاردنيين مطعوم الانفلونزا الموسمية في الشتاء "الغذاء والدواء": اجراءات احترازية بخصوص الأدوية التي تحتوي على مادة الميتفورمين الفعالة " الاوبئة": لا توصية بفتح الحضانات والحكومة تفكر بطريقة مختلفة

القسم : بوابة الحقيقة
الوعد المكذوب
نشر بتاريخ : 11/4/2019 2:22:23 PM
خوله كامل الكردي

يصادف اليوم ذكرى وعد بلفور، ذالك الوعد الذي تعهدت به بريطانيا العظمى انذاك! وعلى لسان وزير خارجيتها ارثر بلفور بان تكون فلسطين وطن قومي لليهود المشتتين في العالم، وعند انتهاء الحرب العالمية الثانية سارعت بريطانيا الى تنفيذ وعدها واحتلال فلسطين، وضربت بعرض الحائط وعدها الزائف للعرب بضمان حقوقهم وحصولهم على حريتهم!!

 

ان اوروبا وكعادتها لا تراع عهدا ولا وعدا، تسللت في جنح الظلام وغفلة من العرب وفرضت سيطرتها على الاراضي العربية، لتتقاسم بريطانيا وفرنسا وايطاليا النفوذ على كامل الوطن العربي. فالعجرفة البريطانية ظهرت بصورة جلية باعدام كافة تعهداتها التي قطعتها مع العرب، فورقة الاتفاق مع يهود العالم بمثابة مكسب كبير لها ولدول اوروبية عدة،باعتبار ثروات اليهود رصدت لمساعدة اوروبا بعد هزيمة المانيا.

 

وعليه تمر هذه الذكرى فتثير في القلب غصة، مازالت ماثلة حتى بعد مرور مئة عام، من وعد مخزي ونقطة سوداء على صحيفة مدعي الحرية والديمقراطية؟!

 

لن تمحو الايام ما اقترفته بريطانيا التي افلت شمسها من ذنب كبير، بدماء الاف الابرياء الذين سقطوا والى الان بسبب كلمة قدمتها ووعد مكذوب باقامة دولة اسرائيل، والى الان ترفض الاعتراف بخطئها التاريخي وتتهرب من مسؤوليتها التاريخية والسياسية والانسانية تجاه شعب وارض، وتتحاشى تقديم اعتذار لشعب رهنته الى مصير مجهول.

 

جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2020