الامن العام : ضبط مطلوب بعد مطارته واصابته بعيار ناري بالقدم في البادية الجنوبية الارصاد تحذر من تشكل الصقيع الليلة إصابة شخص إثر حادث تصادم في عمّان المنتخب الوطني يحقق الفوز على الصين تايبيه بتصفيات كأس العالم تفاصيل الخفض على أسعار السيارات بعد حزمة الحوافز جلالة الملك يوجه بمتابعة الحالة الصحية للمصور الصحفي الفلسطيني معاذ عمارنة إطلاق مبادرة "حصالة الخير" في تربية البادية الشمالية الغربية رئيس اللجنة المالية النيابية: تحويل 54 قضية فساد للقضاء.. تقرير تلفزيوني المالية: تخفيض الضريبة على المركبات تدخل حيز التنفيذ الأسبوع المقبل الحبس سنة لحيازة شخص سلاحا غير مرخص وإشهاره بوجه موظفي الكهرباء أوقاف الرصيفة تحتفل بالمولد النبوي 2019 وتكرم القراء الأوائل كلية طب مؤته تُنظم زيارةً لقسم الأطفال في الكرك الحكومي وزير المياه والري يستعرض مع وفد حلف الناتو ابرز التحديات المائية ويؤكد السير قدما بالناقل الوطني الزميل محمد الزيود يعلن ترشحه لعضوية مجلس نقابة الصحفيين "زراعة النواب": لجنة لمتابعة مطالب المتضررين من "ترخيص الآبار"

القسم : بوابة الحقيقة
الوعد المكذوب
نشر بتاريخ : 11/4/2019 2:22:23 PM
خوله كامل الكردي

يصادف اليوم ذكرى وعد بلفور، ذالك الوعد الذي تعهدت به بريطانيا العظمى انذاك! وعلى لسان وزير خارجيتها ارثر بلفور بان تكون فلسطين وطن قومي لليهود المشتتين في العالم، وعند انتهاء الحرب العالمية الثانية سارعت بريطانيا الى تنفيذ وعدها واحتلال فلسطين، وضربت بعرض الحائط وعدها الزائف للعرب بضمان حقوقهم وحصولهم على حريتهم!!

 

ان اوروبا وكعادتها لا تراع عهدا ولا وعدا، تسللت في جنح الظلام وغفلة من العرب وفرضت سيطرتها على الاراضي العربية، لتتقاسم بريطانيا وفرنسا وايطاليا النفوذ على كامل الوطن العربي. فالعجرفة البريطانية ظهرت بصورة جلية باعدام كافة تعهداتها التي قطعتها مع العرب، فورقة الاتفاق مع يهود العالم بمثابة مكسب كبير لها ولدول اوروبية عدة،باعتبار ثروات اليهود رصدت لمساعدة اوروبا بعد هزيمة المانيا.

 

وعليه تمر هذه الذكرى فتثير في القلب غصة، مازالت ماثلة حتى بعد مرور مئة عام، من وعد مخزي ونقطة سوداء على صحيفة مدعي الحرية والديمقراطية؟!

 

لن تمحو الايام ما اقترفته بريطانيا التي افلت شمسها من ذنب كبير، بدماء الاف الابرياء الذين سقطوا والى الان بسبب كلمة قدمتها ووعد مكذوب باقامة دولة اسرائيل، والى الان ترفض الاعتراف بخطئها التاريخي وتتهرب من مسؤوليتها التاريخية والسياسية والانسانية تجاه شعب وارض، وتتحاشى تقديم اعتذار لشعب رهنته الى مصير مجهول.

 

جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018