وفيات الاردن وفلسطين اليوم الجمعة 28 /2 / 2020 مقتل 22 جنديًا تركيًا بغارات جوية في سوريا موجة من الاحتجاجات النسوية تجتاح أمريكا اللاتينية لمكافحة العنف ضد المرأة بحث جديد يكشف التمييز الرقمي ضد الفلسطينيين في مجال التجارة الإلكترونية تناول هذه المواد الغذائية الثلاث لحماية قلبك رجل متشبه بالنساء يثير جدلاً في مدرسة اسكتلندية ظهور مفاجئ لجوني ديب في لندن خلال محاكمة بقضية تشهير محكمة في بنغلاديش تحظر كتابين “يؤذيان مشاعر المسلمين” قطاع صناعة الدمى يدفع فاتورة باهظة بفعل الهلع من «كورونا» وفاة أول فرنسي جراء فيروس كورونا المستجدّ في باريس نجل كريستيانو رونالدو يقتحم عالم “السوشال ميديا” بأربع لغات أنباء عن انضمام دريد لحام وأمل عرفة إلى «باب الحارة» الرزاز يقرر اعادة تشكيل اللجنة الوطنية لمكافحة الفكر المتطرف الملك يعزي في اتصال هاتفي خادم الحرمين الشريفين كانوا عائدين من حفل زفاف..مقتل 24 شخصا بحادث مأساوي في الهند

القسم : مقالات مختاره
حلال عليهم التدين حرام علينا..؟
نشر بتاريخ : 10/27/2016 11:52:13 AM
حلمي الاسمر
الكاتب: حلمي الأسمر

العالم كله يتجه يمينا، والمتدينون يزدادون عددا، فيما تتراجع أعداد الملحدين، الدراسات العلمية تؤكد أن العالم أصبح أكثر تدينا، حيث انخفض عدد الملحدين وغيرهم ممن لا يدينون بدين معين كنسبة مئوية من سكان العالم. وتتوقع دراسة أعدها مركز «بيو Pew » الأمريكي للأبحاث، أنه بحلول عام 2050  ستصبح نسبة اللادينيين نحو 13 % فقط من سكان العالم؛ مقارنة مع 16% وفقا لأرقام عام 2010.

الدراسة اعتمدت على أرقام التعدادات والمسوحات الرسمية في نحو 175 بلدًا، وإحصاءات عن الأديان في 59 بلدًا من قاعدة البيانات العالمية الدينية، وتبين أن المتوقع تزايد المنضمين إلى جميع الأديان الرئيسية في العالم، باستثناء البوذية، وسيكون الإسلام هو الديانة الرئيسية الأسرع نموًا من أي دين آخر، وبمعدل أعلى من معدل تزايد عدد سكان العالم، حيث من المتوقع أن يزيد عدد المسلمين بنسبة 73 % بين عامي 2010 و2050. لهذا كما يبدو يحظى المسلمون دون غيرهم، بجهد دولي لشيطنتهم، هم ودينهم!

وتظهر الدراسة أن الملحدين وغير المؤمنين واللادينيين، سيصبحون شريحة صغيرة من سكان العالم، حيث سينخفض وزنهم النسبي إلى 13% من سكان العالم عام 2050 بدلا من 16% وفقا لأرقام 2010 .

لا أحد ينحي باللائمة على تزايد أعداد المؤمنين بالله من غير المسلمين، وحدهم المسلمون ملومون على تدينهم، باعتبارهم خطرا على الحضارة البشرية، قلة قليلة من الناس من تتنبه إلى ظاهرة موازية في الكيان الإسرائيلي، تتمثل في تعاظم سيطرة المتدينين اليهود على مقدرات الحياة في هذا الكيان، مع ما تشكله هذه السيطرة على مسارات التفاوض وطريقة تعامل اليهود مع الفلسطينيين ومقدساتهم. ينقل الباحث الفلسطيني صالح النعامي عن يعكوف بيري، الرئيس الأسبق لـ «الشاباك» في كتابه «القادم لقتلك، عجل واقتله»، قوله، أنه حتى مطلع الثمانينيات من القرن الماضي لم يكن لأتباع التيار الديني الصهيوني تمثيل يذكر في «الشاباك»، (وهو أحد أهم الأجهزة الأمنية في إسرائيل) لكن منذ ذلك الوقت حدث تحول واضح، بحيث بات أتباع هذا التيار، سيما الذين ينهون خدمتم الإلزامية كضابط في الوحدات القتالية يتوجهون للعمل في «الشاباك». وعلى الرغم من أنه يتم التكتيم على هوية العاملين في هذا الجهاز، بحكم القانون، إلا أن المعلومات التي كشف عنها أمير أورن المعلق العسكري لصحيفة هارتس، كانت صادمة للكثيرين في إسرائيل، حيث أكد أورن، أن ثلاثة مواقع من أصل أهم أربعة مواقع في «الشاباك» يحتلها جنرالات ينتمون للتيار الديني الصهيوني، فرئيس الجهاز يروام كوهين، ونائبه وقائد القسم العربي في الجهاز هم من المتدينين الصهاينة، علاوة على أن معظم مواقع القيادة المتوسطة في الجهاز يهيمن عليها أتباع التيار. وفيما يتعلق بالجيش الصهوني، فالأرقام تتكلم، فبعد إن كان أتباع التيار الديني الصهيوني، الذين يمثلون 12% من إجمالي عدد اليهود في إسرائيل يشكلون حتى مطلع الثمانينيات 2% فقط من الضباط في الوحدات القتالية، فأنهم الآن يشكلون حوالي 35%-40% من الضباط في ألوية الصفوة والوحدات القتالية، مع العلم أن نسبة المتدينين تفوق هذه النسبة في بعض الألوية والوحدات. وتزداد نسبة أتباع التيار الديني في الرتب العسكرية العليا، كما يقول النعامي، فعلى سبيل المثال ينتمي قادة ثلاثة من ألوية الصفوة الأربعة في سلاح المشاة للتيار الديني الصهيوني، في حين أن معظم قادة السرايا والكتائب في هذه الألوية هم من نفس التيار.

الكل تقريبا يتحدث عن «داعش» وتطرفها، ولكن ماذا عن النسخة الصهيونية من داعش؟

عن الدستور

جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018