القسم : محلي - نافذة على الاردن
نشر بتاريخ : 21/03/2019 توقيت عمان - القدس 1:16:55 PM
العمل تحتفي بذكرى يوم الكرامة وعيد الأم
العمل تحتفي بذكرى يوم الكرامة وعيد الأم

الحقيقة الدولية - عمان

نظمت وزارة العمل اليوم الخميس إحتفالية في إطار إحتفالات المملكة بذكرى معركة الكرامة وعيد الأم، بحضور أمين عام وزارة العمل المهندس زياد عبيدات وموظفي وموظفات الوزارة.

وكان وزير العمل سمير سعيد مراد ,قد وجه صباح اليوم كتابا تقدم فيه بالتهنئة والتبريك الى جميع الأمهات العاملات في وزارة العمل,وفي كافة المواقع,مؤكدا أهمية هذه المناسبات العزيزة علينا جميعاً.

وقال مراد في رسالته انه لمن حسن الطالع علينا أن نحتفل في عيد الأم،الذي يصادف في الحادي والعشرين من شهر أذار مع ذكرى معركة الكرامة,الذي كان يوماً فارقاً في تاريخ الأمةَ العربية، ففيها أعاد الأردن لأمته العربية كرامتها،وأبرز معاني البطولة والفداء والتضحية .

واضاف مراد أن الأم الأردنية هي التي ساهمت في بناء الأجيال,وسهرت على تربية الأبناء وقدمتهم شهداء من أجلنا,وكانت على الدوام الرقم الأهم في المعادلة الوطنية،واللون الأكثر بهجة في لوحة الأسرة الأردنية الواحدة,ولعبت دورًا بارزًا في المجتمع الأردني, لافتا أن الأم وعلى مدار السنين ساهمت في بناء الوطن،فهي معلمة الفضيلة للأبناء،وامرأة عاملة منتجة مساهمة في دفع عجلة الاقتصاد الوطني وتحقيق العيش الكريم للأسرة الأردنية.

وشدد مراد على ان الواجب الوطني والمسؤولية أمام التاريخ, تحتم علينا أن نسرع الخطى في تمكين المرأة والحفاظ على حقوقها ووضعها في المكانة  التي تليق  بها,وما نسعى لتقديمه هو جزء يسير مما تستحقه المرأة الأردنية،مبينا اننا على يقين أن المراة الأردنية تحمل بين طياتها تفاصيل بسيطة تختلط بالقوة والعزيمة والإصرار، واليوم نسعى لتقديم ما نستطيع اعترافًا بقيمتها وقدرتها ومحاولة لترسيخ ركيزة أساسية من ركائز أمتنا.

من جهته هنآ امين عام الوزارة الأمهات العاملات بمناسبة ذكرى معركة الكرامة وعيد الأم مؤكدا انه ومنذ أن بدأ التاريخ على أرضنا الطيبة،تقدمت المرأة الأردنية الصفوف،وتقلدت في العصر الحديث المناصب الرفيعة ,وقادت دفة الوطن بحكمة وإخلاص.

وقال ان عيد الأم مناسبة عظيمة، باعتبار أنّ الأم رمز العطاء والإخلاص والمحبة والتضحية دون مقابل، مشيدا بالدور العظيم للأم الأردنيه التي أسهمت في جعل هذا المجتمع مجتمع متميز.

وأشار ان المرأة حاملة للواء التجديد والتنوير، وتقدمت صفوف العمل الوطني ,كما كانت على العهد بها صابرة وواعية , وأثبتت نفسها برلمانية محنكة ، وقاضية فاضلة وعالمة جليلة ، ومعلمة , واقتحمت كل مجالات العمل بمهمة ونشاط وكفاءة شهد بها القاصي والداني.

وجرى خلال الحفل توزيع الهدايا الرمزية على الموظفات والأمهات العاملات في الوزارة تقديرا للدور الكبير لهن.

يشار الى انه تم تنظيم احتفالات في مختلف مديريات العمل في المملكة بهاتين المناسبتين.

Thursday, March 21, 2019 - 1:16:55 PM
التعليقات
لا يتوفر تعليقات
اضافة تعليق جديد
المزيد من اخبار القسم الاخباري
Google - Adv
آخر الاضافات
آخر التعليقات
أن شاء الله انا اكون منهم
وظائف القطاع الصحي في العقبة
السلام عليكم: ابنتي رقمها في ديوان الخدمة المدنية (1) على محافظة العقبة و منذ سنتين ، حيث تخرجت بكلوريس تمريض سنة 2010، لم تحصل على وظيفة للان ، و قدمت امتحان تنافسي في شهر آب العام الماضي و نجحت ، الغريب في الأمر، بانة لا يوجد وظائف للقطاع الصحي في محافظة العقبة، ضمن هذه القائمة، هل هذا معقول ؟ ... تعليقا على الخبر ..."الحقيقة الدولية" تنشر اسماء 8803 وظيفة اعلن عنها ديوان الخدمة المدنية – رابط
َّسؤأّلَ يِّحٌتّأّجِ جِوِأّبِ
يِّزِّمَ أّنِتّ عٌمَ تّحٌګيِّ عٌنِ مَصٌروِفِّ يِّوِمَ 9 دِنِأّنِيِّر أّضّربِهِمَ بِـ 30 بِطّلَعٌ عٌنِدِګ 270 لَلَشٍخَصٌ أّلَوِأّحٌدِ أّلَأّعٌزِّبِ بِأّلَشٍهِر عٌأّئلَهِ دِخَلَهِأّ أّلَشٍهِريِّ 400 دِيِّنِأّر وِمَګوِنِهِ مَنِ 4 أّشٍخَأّصٌ أّحٌَّسبِهِأّ بِعٌقِلَګ ګمَ بِدِهِمَ مَصٌروِفِّ شٍهِريِّ مَنِ فِّوِوِأّتّيِّر ګهِربِأّء وِمَأّء وِأّجِأّر بِيِّتّ بِأّلَأّضّأّفِّهِ لَلَتّغٌذّيِّهِ وِمَلَبَِّس وِمََّسګنِ بِأّلَأّجِأّر مَدِأّرَّس جِأّمَعٌأّتّ مَنِأَّّسبِأّتّ ...... إلَخَ ... تعليقا على الخبر ...خليجي يُكذّب غلاء المعيشة بالأردن.. فيديو
ام أيهم عنواني الرصيفه
انا ام أربع اولاد ايتام اولادي الهم راتب ضمان بروح ع الأيتام بس انا بدي افهم انه الهم دعم الخبز بنزل وين وكيف بدي احصل عليه لانه انا متزوجه لكن اولادي بحضانتي ... تعليقا على الخبر ...إسحاقات : تسليم أسس صرف دعم الخبز لمجلس الوزراء الأسبوع الحالي
انا متزوجة من مصري ومش لازم يتسافر لانه موطنه اردنيه ... تعليقا على الخبر ...العمالة الوافدة والزواج من الاردنيات.. المصلحة هي الغالب
أخبار منوعة
حوادث
جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018