بلجيكا تسجل أول حالة وفاة تُنسب إلى السجائر الإلكترونية "العمل": سنواصل حملات التفتيش على العمالة المخالفة في "السوق المركزي" الملك يتسلم جائزة “رجل الدولة الباحث” في نيويورك الخميس ترجيح شمول المركبات في حزمة الحكومة الثانية الارصاد الجوية تحذر من خطر سرعة الرياح الليلة الأمن يوضح انتشار مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي لصاحب اسبقيات 5 أعضاء من مجلس محلي جرش يتقدمون باستقالتهم مركز الملكة رانيا للريادة يطلق فعاليات أسبوع الريادة العالمي.. تقرير تلفزيوني إطلاق مبادرة "كفى لنزيف الطرقات" في مدارس الأكاديمية العربية.. تقرير تلفزيوني زين تقيم بطولتها الكروية لنشامى معان تمديد فترة توفيق وقوننة اوضاع العمالة الوافدة حتى نهاية العام نواب: رغبة شعبية بتعديل قانون الانتخاب.. تقرير تلفزيوني الحمار والفيل.. والجمعيات الممولة من الخارج وتعنيف المرأة قوات الاحتلال تقمع وقفة للصحفيين في بيت لحم.. مصور إرادة ملكية بتعيين محافظين واحالات للتقاعد في الداخلية

القسم : وجهة نظر
تابع أخبار وكالة الحقيقة الدولية على تطبيق نبض
نشر بتاريخ : 14/06/2017 توقيت عمان - القدس 12:42:01 AM
وفي رمضان فساد إعلامي أيضا!!
وفي رمضان فساد إعلامي أيضا!!
 
بقلم: خباب الحمد

ما أن يبزغ هلال شهر رمضان ؛ لا تنفك كثير من وسائل الإعلام المرئيَّة والمسموعة والمقروءة ، بتقديم رصيدها الإعلامي الذي جمعته خلال عام كامل منذ أن انصرم شهر رمضان السابق ، وهكذا في كل الأعوام ، فحالة الإعداد والتجهيز والتحضير والتصوير والتقديم لأناس متخصصين في عرض المسلسلات والأفلام والمهرجانات تجري على قدم وساق لكل شهر رمضان قادم!! 

تلك حالة مشاهدة يغنينا عنها الرصد والتتبع والاستقراء للكم الإعلامي المعروض الهائل ، والذي يلاحظه أدنى مشاهد للقنوات الفضائية ، حيث يتناوب كثير من فناني وفنانات الإعلام على تقديمها مع بدء شهر رمضان المبارك ! 

حقاً .. إنَّها حالة محمومة يتسابق فيها المفسدون بشتَّى أجناسهم وطبقاتهم ؛ لتوظيف الناس وإشغالهم في هذا الشهر الكريم لمتابعة برامجهم الساقطة ، مع دسِّ السمِّ في العسل حينا ، بعلَّة أنَّ تلك البرامج اجتماعيَّة أو ترفيهيَّة أو تعرض فيها المسابقات والفوازير الرمضانيَّة ! 

ولعلِّي أستعرض شيئاً من هذا القبيل لعرض شيء مما لدى الإعلام العربي الذي يقدِّم علانية في شهر رمضان المبارك مقابلات مع بعض ( قليلات الأدب والحياء) على فضائياتنا العربية : 

ـ في إحدى القنوات والتي عرضت برنامجاً بعد الإفطار في شهر رمضان المبارك حيث يستضيف الممثلين والممثلات ، استضاف في إحدى حلقاته إحدى الراقصات ، فسألتها مقدمة البرنامج : كيف وصلت إلى ما وصلت له من مجد؟! فأجابت هذه الراقصة: أنا هربت من أسرتي وعمري 12 سنة ومارست حياتي ! حتى وصلت وأصبحت فلانة صاحبة الشهرة والملايين!! 

ثمَّ سألتها المذيعة : أنت تزوجت 3 مرات رسمياً و4 عرفياً ؟ فقالت : لا بل 4 رسمياً و7 عرفياً !! 

هكذا تقدم بعض فضائياتنا العربية قليلات الحياء والأدب والدين في شهر رمضان ليتحدثوا عن مجدهن الملطَّخ الذي مارسوا فيه حياتهن بكلِّ حريَّة ! 

ـ وفي برنامج آخر في شهر رمضان سئلت إحدى الفاسقات عن عدد مرَّات الزواج ؟ فقالت أربع رسمياً أمَّا العرفي فلا أعرف له عدداً . 

فسألوها لم كل هذا العدد ؟ يبدو أنَّ العيب في الرجال ؟! فقالت : لا العيب في نظام الزواج لأنَّه نظام بالٍ ومتخلِّف عفاه الزمن !! 

هذه نماذج مثيرة وجزء من كل ، عرضتها لإيقاظ أصحاب القلوب بأنَّ وراء الأكمة ما وراءها ، وأنَّ أرباب هذه القنوات والبرامج الفاضحة يريدون من ورائها أن يفرغوا رمضان من محتواه الحقيقي ويتحوَّل إلى موسم ومناسبة للأكل أو المسلسلات أو المسابقات التافهة، كما يقول الكاتب (فهمي هويدي) بأنَّ (هؤلاء يريدون من رمضان أن يكون موسم ومناسبة أشبه بالكريسماس الذي يفترض أنه احتفال بذكرى ميلاد المسيح وتحول إلى موسم للتبضع وحفلات اللهو واختفى كل ما هو ديني وهيمن الدنيوي فهم علمنوا مناسبة ميلاد عيسى ويريدون المضي من المسلمين على هذا النحو ذاته ليكون تراجع تدريجي للعقدي والإيماني في هذا الشهر وتصاعد مقابل لكل ما هو مسل وعبثي ودنيوي من خلال الإعلام العربي)ا.هـ 

ومن الغريب أن نجد هناك فنَّانين وفنَّانات عرف عنهم الفسق وقلَّة الحياء ، يعرضوا في رمضان برامج تراثيَّة دينيَّة فيقوموا بتمثيل دور الأنبياء أو الصحابة أو التابعين ، ويدسوا السمَّ في العسل ، مدَّعين أنَّهم يقوموا بدور توعوي رمضاني. 

إنني أتساءل : ما الذي يريده أصحاب هذه البرامج الموبوءة بالعهر والتثني ، والرقص والتغني ؟ 

ولم نجوم الدراما يتسابقون للحاق بخريطة رمضان التلفزيونيَّة بأشكال عديدة من البرامج التي يبدو من ظاهرها أنَّها اجتماعية أو فوازيريَّة أو حواراتيَّة ، وأمَّا بواطنها فإثارة للشهوات ، وتهييج للغرائز ، قاضين أوقاتهم لأجل ذلك ما بين التصوير والمونتاج ، والمكياج والمكساج ؟! 

وما الفائدة من عرض قصص الحب والغزل في شهر رمضان الكريم المأمور بقضاء الوقت فيه بذكر الله وعبادته والتصدق فيه وإطعام الطعام للفقراء والمساكين وخدمتهم وقضاء حوائجهم؟ 

ولم تعرض تلك البرامج التراثيَّة بالصورة التي تشوِّه المجاهدين الأقدمين والعلماء الأسبقين؟ 

إني لا أفهم من ذلك إلاَّ ما أخبرنا عنه ربّ العزة والجلال حين قال ـ وقوله الحق والصدق ـ :( والله يريد أن يتوب عليكم ويريد الذين يتبعون الشهوات أن تميلوا ميلاً عظيماً). 


وأمَّا فسَّاق هذا الزمن فإنَّهم لا يجاملون النَّاس ، بل يبدون كلَّ ما لديهم من فسق ومجون ، بل قد تجدهم يتحيَّنون فرصة قدوم شهر رمضان المبارك لصرف الناس عن العبادة، ويختارون أوقاتاً جديرة بصرف القلب والقالب فيها للعبادة والطاعة ، فيختارون قبل وقت الإفطار وهو الوقت المشروع للعبادة والدعاء ، ويختارون ما بعد صلاة المغرب ، وكذا التراويح ؛ وذلك لعرض ما لديهم من برامج إعلاميَّة مغرضة ، كما أنَّ كثيراً منهم من يختار وقت صلاة الجمعة لبثِّ البرامج الخليعة والسيئة لصرف قلوب الشباب والناس عن طاعة الله وعبادته في هذا الوقت الجليل.

إنَّها دعوة لأصحاب هذه القنوات ، ومنتجي هذه البرامج أن يعودوا إلى ربِّهم ويؤوبوا إلى بارئهم قبل أن يأتيهم الموت بغتة ، فتقول نفس يا حسرتا على ما فرَّطت في جنب الله ، ويا ويلتا على ما حملته من أوزاري وأوزار الذين أضللناهم بعلم وغير علم. 

Wednesday, June 14, 2017 - 12:42:01 AM
المزيد من اخبار القسم الاخباري
جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018