. مختصون: أغلب الجرائم الأسرية مرتبطة بالمخدرات وفقدان الإدراك والوعي.. فيديو

النواب يختار أعضاء اللجنة الإدارية - اسماء إدانة 8 أشخاص بأحد أندية الصُّم بعد ثبوت إهمالهم بواجبات الوظيفة العامة الضمان يناقش صرف الرصيد الإدخاري الثلاثاء امين عام المياه يكرم الفائزات بجائزة رياديات المياه لعام 2022 هدر 55 مليون دينار سنوياً في سفينة عائمة مؤسسة المتقاعدين العسكريين تفتح باب التقدم لقروض مشروعات المحفظة الإقراضية الغارديان: فلسطين حاضرة بقوة في مونديال قطر و"إسرائيل" منبوذة 17 مليون مشجع في ألمانيا شاهدوا مباراتها مع إسبانيا في قطر البنتاغون يدرس تزويد أوكرانيا بأسلحة “تتخطى” الخطوط الروسية النقل: خطة لدراسة جدوى إعادة تأهيل خط سكة الحديد الحجازي عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى بحرية الاحتلال تعتقل 6 صيادين وتصادر مراكبهم ببحر غزة خطة صهيونية لمصادرة آلاف الدونمات لشرعنة البؤر الاستيطانية في الضفة اكثر من 10 الاف إصابة.. عودة تفشي كورونا في كيان الاحتلال العقبة: إغلاقات وتحويل طرق بسباق أيلة نصف مارثون البحر الأحمر

القسم : ملفات ساخنة
نبض تيليجرام FaceBook
نشر بتاريخ : 01/10/2022 توقيت عمان - القدس 10:22:19 PM
مختصون: أغلب الجرائم الأسرية مرتبطة بالمخدرات وفقدان الإدراك والوعي.. فيديو
مختصون: أغلب الجرائم الأسرية مرتبطة بالمخدرات وفقدان الإدراك والوعي.. فيديو

الحقيقة الدولية - عمان

 

قال رئيس جمعية أسرتي الدكتور أحمد أبو رمان إن نوع الجرائم الأسرية تحدث فاجعة في المجتمع، مؤكداً ان الجرائم الأسرية هي "نوعية" وليست كمية.

 

وأضاف لبرنامج "واجه الحقيقة" على فضائية "الحقيقة الدولية" السبت ان الجرائم الاسرية تشير لأمور كثيرة وخطيرة، وان اغلبها كانت بسبب المخدرات وفقدان الوعي والإدراك.

       

من جهته قال رئيس الجمعية الأردنية لمكافحة المخدرات الدكتور موسى الطريفي إن صراع المخدرات لا يتوقف حتى يتوقف دخول المخدرات وتعاطيها في المجتمع، مشيراً إلى أنه لا يمكن لأية دولة أن تكون خالية من المخدرات.

 

وأشار الطريفي إلى أن 60% من المتعالجين من إدمان المخدرات يعودوا إليه والنسبة العالمية تصل لأكثر من ذلك، مشيراً إلى أن أسباب الانتكاسات كثيرة ومنها العودة لنفس بيئة التعاطي سابقاً، مناشداً الحكومة أن يكون العلاج إلزامياً لكل شخص يسبب الأذى لنفسه أو للآخرين، مضيفاً أن قانون الصحة العامة يدعو لذلك.

 

بدورها قالت عضو رابطة علماء الأردن الدكتور أسماء غوشة إن المخدرات قياساً تعامل معاملة الخمور؛ لأنها تتشارك في الأضرار الناتجة عن أخذه، مشيرة إلى أن النبي صلى الله عليه وسلم لعن 8 أصناف مع الخمر؛ وذلك لخطورته على النفس والمجتمع.

 

وأشارت غوشة أن البيئة السلبية كفيلة بإعادة الإنسان المعالَج من الإدمان العودة إليه، مؤكدة أن باب التوبة مفتوح للمتعاطي؛ وذلك بالندم الصادق أولاً، ثم العزم إلى عدم العودة للمخدرات، إضافة إلى رد الحقوق إلى أصحابها.

Saturday, October 01, 2022 - 10:22:19 PM
المزيد من اخبار القسم الاخباري
جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2021