. بسبب تغير المناخ.. فيضانات جنوب السودان الأسوأ منذ 6 عقود

مديرية شرطة الكرك تطلق مبادرة بعنوان "معا نصل أمنيين" العيسوي ينقل تعازي الملك إلى آل الطحلة تفاصيل جديد.. مخترع فايزر يكشف خطورة المتحور "أوميكرون" الوهادنة: شدة المتحور الجنوب افريقي أوميكرون لم تتضح بعد انطلاق فعاليات المؤتمر الأوروبي العربي الأول لأمن الحدود.. تقرير تلفزيوني عامر حمدي توفيق ابو السمن في ذمة الله الاسيرة المحررة أمل طقاطقة لـ"الحقيقة الدولية": أوضاع الأسرى في سجون الاحتلال صعبة للغاية مدير عام الجمارك: ابوابنا مفتوحة لخدمة المستثمرين والصناعيين باحث في البلقاء التطبيقية ضمن قائمة العلماء الاكثر تأثيراً وزارة الصحة: 25 وفاة 5047 إصابة جديدة بفيروس كورونا الزراعة فتح استيراد اللحوم من جورجيا قانونية الأعيان تبدأ بمناقشة استباقية لمشروع تعديل الدستور بلدية إربد تفعل خطة الطوارئ استعدادا للمنخفض الجوي "الصحة العالمية": لا دليل على تراجع فاعلية اللقاحات بسبب أوميكرون.. والاصابات بسيطة تحذير دولي.. أوميكرون يشكل تهديدا للاقتصاد العالمي

القسم : دولي - نافذة شاملة
تابع أخبار وكالة الحقيقة الدولية على تطبيق نبض فيروس كورونا - متابعة على مدار الساعة
نشر بتاريخ : 19/10/2021 توقيت عمان - القدس 9:30:50 PM
بسبب تغير المناخ.. فيضانات جنوب السودان الأسوأ منذ 6 عقود
بسبب تغير المناخ.. فيضانات جنوب السودان الأسوأ منذ 6 عقود

قالت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، إن السيول والفيضانات في جنوب السودان أثرت على أكثر من 700 ألف شخص، وأنحت باللائمة على تغير المناخ في أسوأ سيول تجتاح هذا البلد الأفريقي منذ نحو 60 عاما.

 

وقال ممثل المفوضية في جنوب السودان، عرفات جمال، في إفادة للأمم المتحدة في جنيف عبر اتصال بالفيديو من العاصمة جوبا: "هذا البلد يقف على خط المواجهة فيما يتعلق بطوارئ المناخ حيث البشر هم الضحايا في معركة لم يختاروها".

 

وقال جمال إن نحو 700 ألف شخص تضرروا حتى الآن والأعداد تتزايد، وفقا لرويترز.

 

واستطرد جمال قائلا إنه لم تتوفر بيانات عن القتلى في الفيضانات الأخيرة.

 

وتابع أن الأمطار الغزيرة في الأسابيع الماضية جرفت المنازل وأغرقت الأراضي الزراعية ما أجبر الأسر والماشية على البحث عن مكان آمن في الأراضي المرتفعة.

 

وقالت المفوضية إن السيول أثرت بالأساس على 4 ولايات، مشيرة إلى أنها كانت في بعض المناطق الأسوأ منذ عام 1962 مع تراجع قدرة الناس على التأقلم بعد 3 سنوات تعاقبت فيها السيول والفيضانات.

 

 

وقال جمال إن بعض الأشخاص تقطعت بهم السبل ونجوا فقط بأكل الأعشاب والجذور من الأرض، في حين سار آخرون لأيام للوصول إلى منطقة جافة.

 

وأضاف أن الماشية والمحاصيل غرقت ومنها محاصيل الذرة الرفيعة والدخن.

 

وتابع "كلما زادت الخسائر زاد اعتماد الناس على المساعدات".

 

وقالت المفوضية إن من المتوقع أن تستمر الأمطار حتى نهاية العام وسيزيد ذلك عدد من يحتاجون للمساعدات كما أن حركة السكان للمناطق المرتفعة قد تتسبب في نشوب صراعات.

 

الحقيقة الدولية - وكالات

Tuesday, October 19, 2021 - 9:30:50 PM
المزيد من اخبار القسم الاخباري
جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2021