القسم : محلي - نافذة على الاردن
تابع أخبار وكالة الحقيقة الدولية على تطبيق نبض فيروس كورونا - متابعة على مدار الساعة
نشر بتاريخ : 08/04/2021 توقيت عمان - القدس 11:15:17 PM
فاعليات نيابية: الأردنيون خلف الملك واثقون بحكمته وسداد رؤيته
فاعليات نيابية: الأردنيون خلف الملك واثقون بحكمته وسداد رؤيته

الحقيقة الدولية - عمان

أكدت فاعليات نيابية وحزبية وشعبية في بيانات لها امس، وقوفها خلف جلالة الملك عبدالله الثاني وولي عهده سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، وتمسكها بأبجديات الولاء والانتماء للقيادة الهاشمية وتقوية الجبهة الداخلية، في هذه المرحلة، للتصدي لكل ما يستهدف أمن واستقرار الأردن.

وأكدت حرصها وتمسكها بالقيادة الهاشمية، لسداد رؤية جلالته، مشددة على أن الأردن قادر على تجاوز المحن والصعاب، والإيمان برؤى وتوجيهات جلالة الملك الحكيمة، لنصل بالأردن لمستقبل مشرق.

واشادت الفاعليات بحنكة جلالته، وتمكن القوات المسلحة والأجهزة الأمنية، من إفشال محاولة العابثين بأمن الأردن واستقراره، ومنعهم من زعزعة منظومته الأمنية المتماسكة، ليحققوا أهداف ومآرب جهات خارجية، لا تريد لهذا الوطن وشعبه الخير والفلاح، مستغلة ظروف الوطن الصعبة، ومحاولة الاصطياد في الماء العكر.

كتلة المستقبل النيابية، أكدت دعمها ومساندتها لكل جهد يقوم به جلالة الملك القائد الأعلى للقوات المسلحة، للحفاظ على أمن الوطن واستقراره وليبقى الاردن عنوانا للأمن والاستقرار، ومنارة للخير والعطاء.

كتلة العدالة النيابية، شددت على الاعتزاز بحكمة جلالته الملك في تعاطيه مع التحديات الداخلية والخارجية، مؤكدة أن الشعب الأردني بكافة مكوناته وأطيافه، يقفون صفاً واحداً متيناً خلف قيادته في تجاوز كل المحن والأزمات، وليضرب أروع الأمثلة في التكاتف واللحمة بين كافة أبنائه للحفاظ على الأردن الأنموذج.

ودعت كتلة العدالة النيابية الجميع للانسجام مع بوصلة القيادة الهاشمية، مندمجين مع وطننا تحت مظلة سيادة القانون، ونبذ كل فاسد ومفسد، وأن تكون مواطنتنا على أساس الالتزام بالأنظمة والقوانين والأعراف والتقاليد الأصيلة، وأن نعتمد الشفافية والعدالة في أقوالنا وأعمالنا وحكمنا على الأمور، وأن تكون انطلاقتنا أن لا أحد أكبر من الأردن، كما قال جلالة الملك.

كما أكدت كتلة العزم النيابية، الالتفاف حول القيادة الهاشمية، والثقة برؤى وحكمة جلالة الملك في تعامله مع المستجدات الداخلية والخارجية التي تحيط الأردن، مبينة أن كل الأردنيين يقفون خلف قيادته الهاشمية، واثقين بأنهم معه سيتجاوزون كافة التحديات طال أمدها أو قصرت.

ودعت كتلة العزم، الجميع للانصهار مع قيادتهم الهاشمية، مستندين بوطنيتنا الحقة بما تربينا عليه من قيم راسخة أكدها الهاشميون عبر التاريخ خلال ممارسة إنسانية شهدناها منهم فكانوا القدوة التي سرنا على نهجها بأن “الانسان الاردني أغلى ما نملك”.

وأكدت لجنة فلسطين النيابية، أن رسالة جلالة الملك، بثت الطمأنينة بين ابناء الشعب الأردني ووأدت الفتنة، مبينة أنه انطلاقا من عميق التمسك بالوطن وصلابة موقف الهاشميين، فيما يخص قضيتنا المركزية القضية الفلسطينية، تؤكد اللجنة انها ستكون سنداً استراتيجياً لجلالته وولى العهد، والتمسك بالثوابت الوطنية، وعلى رأسها الوصاية الهاشمية على المقدسات الاسلامية والمسيحية التي يحملها جلالة الملك صامدا قويا وثابتا، مشددة اللجنة على تمسك الشعب الاردني ومخيماته بتحصين الجبهة الداخلية، ورفضه بشدة لكل الاجندات والمخططات لإثارة الفتن والإخلال بأمن الوطن.

لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية، أكدوا ثقتهم برؤى وحكمة جلالة الملك في تعامله مع المستجدات الداخلية والخارجية، منوهة إلى أن الشعب الأردني واثق بقيادته الهاشمية وبشعبه وبجيشه الباسل والأجهزة الأمنية، مؤكدة أن الأردن سيتجاوز كل التحديات طال أمدها أو قصر.

وأكدت كتلة المسيرة النيابية، التفافها حول القيادة الهاشمية وتأييدها للاجراءات التي امر بها جلالة الملك، بفرض هيبة الدولة وحفظ واحترام كرامة الوطن والمواطن، ورص الصفوف خلف قيادته الهاشمية الحكيمة، تجاه كافة المخططات والمؤامرات التي تحاك ضد الأردن ارضا وشعبا وقيادة .

وقالت لجنة الزراعة والمياه والبادية النيابية إن الاردنيين يقفون خلف القيادة الهاشمية، ويدعمون مواقف جلالة الملك، وان الوطن أمانة في أعناق رجاله لدرء المخاطر عنه وليبقى عصيا على الأعداء، مشددة على التفاف أبناء الوطن حول جلالته، لتحطيم كل المؤامرات والسيناريوهات التي يروج لها أعداء الوطن بالتجويع والتركيع وفرض الهيمنة، للتنازل عن المبادئ والثوابت من القضايا المصيرية والمركزية.

لجنة التعليم النيابية، قالت إن رسالة جلالة الملك، حملت في طياتها ثوابت فلسفة الحكم لدى الهاشميين، والقائمة على المحبة والوفاء بين القيادة والشعب، والمرتكزة على قيم الولاء والانتماء، وانه برغم المصاعب التي يعاني منها الوطن والمواطن خلال الأعوام الاخيرة، والتي لم تكن الا واحدة من تلك المصاعب التي واجهها الاردن لمواقفه العروبية الشجاعة تجاه القضية المحورية والاساس القضية الفلسطينية.

وأكدت لجنة المرأة وشؤون الاسرة النيابية، أن الرسالة الملكية تكرس النهج الهاشمي الحكيم، وتعبر عن قيم التسامح والمودة للدولة الأردنية منذ نشأتها، مشددة على “أننا بحكمة قيادتنا الهاشمية وصلابة قواتنا المسلحة، وبمهنية أجهزتنا الأمنية وحرفيتها العالية ووعي شعبنا، قادرون على التعامل مع كافة التحديات والأزمات.

وأوضحت لجنة السياحة والآثار والخدمات العامة النيابية أن رسالة جلالة الملك لشعبه، عبرت عن تماسك هذا الوطن والتفاف الشعب حول قيادته الهاشمية، للحفاظ على أمن الاردن واستقراره باحترام دستوره وقوانينه، وأن الاردن يمضي على نهج الآباء والاجداد والثوابت الاردنية والعربية وعلى رأسها القضية الفلسطينية والقدس والمقدسات.

كتلة القرار النيابية، أكدت على قيم الولاء والانتماء للعرش الهاشمي، وأن الشعب الأردني الأبي، باق على العهد أمد الدهر، وسيبقون الجند الأوفياء للعرش الهاشمي والوطن الذي نفديه بأرواحنا، لان عناوين الانتماء له، هي المبادئ التي تربينا عليها منذ المهد، وستظل في قلوبنا الى الأبد.

Thursday, April 08, 2021 - 11:15:17 PM
المزيد من اخبار القسم الاخباري
جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2020