وفيات الاردن وفلسطين اليوم الجمعة 20/9/2019 خبراء أمميون: وفاة امرأة حامل أو وليدها كل 11 ثانية حول العالم بريطانيا: المحكمة العليا تبت بشرعية تعليق أعمال البرلمان مطلع الاسبوع القادم العراق يرفض المشاركة بالتحالف الدولي لحماية أمن الخليج العربي الاحتلال يعتقل 19 فلسطينيًا بمداهمات بالضفة الغربية الإمارات تنضم إلى التحالف الدولي لأمن الملاحة البحرية تركيا: ترامب "تفهم" سبب حصولنا على صواريخ "إس-400" بومبيو: الولايات المتحدة تدعم حق السعودية في الدفاع عن نفسها ريال مدريد يتعثر على ملعب الأمراء في باريس إعلان نتائج القبول الموحد لحملة الشهادات الأجنبية - رابط 25 مقـعـد طـب لأبناء العاملين بالبلقاء التطبيقية الخرابشة : النقابة تبحث عن مصالحها الشخصية .. العساف: الحكومة لم تقدم أي جديد في حوارها .. فيديو الشوبك : انطلاق فعاليات المنتدى الثقافي الاول - صور ظريف يقول: أمريكا تنكر الحقيقة بإلقائها اللوم على إيران في هجمات السعودية زيدان يَعِد جماهير ريال مدريد بما يريدون سماعه.. واليوفي يطمح لبداية جيدة

القسم : بوابة الحقيقة
ماذا تعني جولة أردوغان الخليجية
نشر بتاريخ : 2/14/2017 2:49:40 PM
فادى عيد


بقلم: فادى عيد

 

كان لإعادة صياغة بريطانيا لادواتها بالاقليم بعد خروجها من الاتحاد الاوربي ثم قدوم دونالد ترامب للبيت الابيض ضرورة قصوى، خاصة بعد ما أصاب تلك الادوات من خيبة وفشل بعد ثورة 30يونيو بمصر، وكما كانت بداية رسم مشروع الشرق الاوسط الجديد بمبادرة لحلف الناتو فى اسطنبول 2004 كذلك يجدد الامر مرة أخرى بعد زيارة رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي لتركيا يوم 28يناير الماضي بعد زيارتها للولايات المتحدة، فلابديل عن بريطانيا التى خرجت من الاتحاد الاوربي كدولة كي تعود للعالم كامبراطورية فى الارتكاز على رجل اوروبا المريض الطامح للدخول للاتحاد الاوروبي فى قيادة العالم السني، وبالتزامن كانت رؤية ترامب تتلاقي ايضا مع اردوغان تجاه الملف السوري، خاصة فى تنفيذ فكرة مشروع المناطق الامنة، مع تخوف أردوغان من أن تكون تلك المناطق بداية نشأة الدولة الكردية، وأعتقد بعد تحمس أردوغان مؤخرا للمشروع يبدو أن مايك بومبيو مدير الاستخبارات الامريكية أستطاع أن يزيل تخوفات اردوغان تماما.

 

ولكن يبقى الفرق بين بريطانيا وامريكا، أن بريطانيا تقود نفسها، وتحركاتها الاخيرة نابعة من عقلية دولة تعيد ترتيب اوراقها فى كلا من الشرق الاوسط وافريقيا والقوقاز والبلقان واسيا، أما من يتمعن جيدا فى تصريحات وتحركات ترامب الخارجية التى اختصرت على دق الإسافين بين موسكو وبكين، او بين طهران وموسكو، او السعي فى خلق محور يضم كلا من اسرائيل ومصر والسعودية ضد ايران، سيتضح أن من يدير واشنطن قد لا يكون جالسا فى البيت الابيض و لا البنتاجون وربما يكون فى تل أبيب، ومن هنا تأتى أهمية جولة اردوغان الخليجية الحالية التى بدأت بالبحرين ثم تستكمل بالرياض وتنتهي بالدوحة، وسيكون اساس محور التعاون فيها وتوقيع الاتفاقيات مرتبط بالمجال الامنى والعسكري، وسينصب الحديث السياسي حول الملف السوري، خاصة بعد أن عزم اردوغان ان يوجه رسائل نارية فيما يخص الملف السوري قبل بدأ جولته الخليجية بساعات قليلة عبر مؤتمر صحفي باسطنبول، والذى جاء فيه تأكيد اردوغان على ضرورة اقامة مناطق امنة تتراوح مساحتها من 4000كم الى 5000كم، ثم التعامل مع ما يسمى "بالجيش السوري الحر" على انه هو الجيش الوطني النظامي بسوريا، ثم اعلانه مجددا بأن الدور سيأتى على الرقة ومنبج بعد تحرير الباب، وهو التصريح الذى صرح به مرات وتراجع فيه بعد كل مرة، ولكن يبدو بعد الجولة الخليجية القادمة والاستدارة التركية الواضحة نحو لندن وواشنطن، بأن لذلك التصريح سيكون له فى تلك المرة مذاقا أخر، خاصة وان الطابع الامنى والعسكري سيكون حاضر بقوة بعد ان التقى ما يقرب من 200 مسؤول من كلا من السعودية وتركيا بالاونة الاخيرة للتطلع نحو المشاريع الامنية والعسكرية، ولا ننسى ما قامت به بريطانيا مؤخرا من تغيير جلد الجيش التركي المعتمد بالاساس على المقاتلة الامريكية اف16 بعد ان وقعت بريطانيا مع تركيا اتفاقية تحديث الاسطول الجوى التركي وتزويد تركيا بمقاتلات بريطانية، كذلك طبيعة وشكل التعاون العسكري البريطاني مع الخليج بعد تدشين قاعدة عسكرية لها بالمنامة.

 

وتبقى هنا العين تنتظر بكل شغف ردود الفعل فى موسكو بعد التحول الاردوغاني المفاجئى لدى البعض، وهو من أثبت أنه شخص سرعته فى المراوغة والمناورة تفوق سرعة الضوء، ولكن الاهم كم سيكون عمر وزمن تلك المناورات، الى أي مدى ستنجح تلك المناورات، والى كم من الوقت ستعيش تلك المناورات، وهل حقا موسكو صامتة الى الان، أم أن قصف المقاتلات الروسية لبعض عناصر الجيش التركي بمدينة الباب بعد أن كان يفترض أنها تقوم بتغطيتهم  جاء كقرصة أذن وليس بالخطأ، وهى الحادثة التى جائت بالتزامن مع تواجد مدير الاستخبارات الامريكية مايك بومبيو بتركيا فى أول زيارة خارجية له، وقبل ان يتوجه بومبيو للرياض ويمنح ميدالية "جورج تينت" التى تقدم لاصحاب العمل الاستخباراتى المميز بمجال مكافة الارهاب لولي العهد السعودي ووزير الداخلية محمد بن نايف، بعد أن صرحت موسكو بأنها تتعاون مع تركيا فى الملف السوري على أساس عدم وجود مقترح المناطق الامنة.

 

حقيقة الامر التحولات و خريطة التحالفات بالشرق الاوسط بالفترة الاخيرة ترسم وتنهار وتعود مجددا، ثم تتفكك مرة أخرى وبسرعة شديدة، حتى باتت كل القطع تتحرك على رقعة الشطرنج بلا استثناء، ولكن فى ظل سرعة التحرك من يقف الان فى مرمى النيران ومن يقف على أرض صلبة هذا هو الاهم، وهذا ما ستكشفه لنا الايام القادمة.

 

جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018