وفيات الاردن وفلسطين اليوم الجمعة 20/9/2019 خبراء أمميون: وفاة امرأة حامل أو وليدها كل 11 ثانية حول العالم بريطانيا: المحكمة العليا تبت بشرعية تعليق أعمال البرلمان مطلع الاسبوع القادم العراق يرفض المشاركة بالتحالف الدولي لحماية أمن الخليج العربي الاحتلال يعتقل 19 فلسطينيًا بمداهمات بالضفة الغربية الإمارات تنضم إلى التحالف الدولي لأمن الملاحة البحرية تركيا: ترامب "تفهم" سبب حصولنا على صواريخ "إس-400" بومبيو: الولايات المتحدة تدعم حق السعودية في الدفاع عن نفسها ريال مدريد يتعثر على ملعب الأمراء في باريس إعلان نتائج القبول الموحد لحملة الشهادات الأجنبية - رابط 25 مقـعـد طـب لأبناء العاملين بالبلقاء التطبيقية الخرابشة : النقابة تبحث عن مصالحها الشخصية .. العساف: الحكومة لم تقدم أي جديد في حوارها .. فيديو الشوبك : انطلاق فعاليات المنتدى الثقافي الاول - صور ظريف يقول: أمريكا تنكر الحقيقة بإلقائها اللوم على إيران في هجمات السعودية زيدان يَعِد جماهير ريال مدريد بما يريدون سماعه.. واليوفي يطمح لبداية جيدة

القسم : مقالات مختاره
تحذير سيىء المغزى والمعنى
نشر بتاريخ : 12/25/2016 4:14:04 PM
ماهر ابو طير

بقلم: ماهر ابو طير

تحذّر واشنطن رعاياها من السفر ألى الأردن، وهذا التحذير يحمل مضمونا مناقضا، لكل تصريحات التضامن مع الاردن، التي نسمعها عند كل حادثة، فما يهم الولايات المتحدة، مواطنوها وحسب، ولا تقف أبدا عند معنى التحذير الذي قد تطلق مثله دول أخرى.

كان الأجدى من هذه التحذيرات، أن لا نصل الى هذه المرحلة أساسا، لكنها واشنطن التي تتفرج على دول تصفها باعتبارها حليفة، ومثل كل «حليفة» يشتد الخطر فيها ومن حولها وحواليها، تغسل الولايات المتحدة الاميركية ايديها، من هذه الدول، باعتبار انه ليس ممكنا احسن مما كان.

في كل الحالات، لا يمكن الوقوف عند التفسير البسيط لهذا التحذير، فالتفسير البسيط قد يقول ان هناك معلومات حول عمليات ارهابية مرتقبة ضد اجانب في هذه الفترة تحديدا، في الأردن، وان هذه مجرد احتياطات احترازية بعد حادثة الكرك، فيما التفسير الاعمق والاخطر والاكثر دقة يقول ان الولايات المتحدة تعلن ان الاردن لم يعد دولة آمنة، وان كل شيء متوقع، وان ذات واشنطن لا تثق بتطمينات السلطات الرسمية، وهي رسالة مبطنة لاوروبا ودول اخرى، عما هو متوقع في الأردن، وغيرها من دول.

كان الأجدى في كل الأحوال ان لا نصل إلى هذه الحالة، فأولا تورطت الولايات المتحدة في ملفات اقليمية، مثل سورية والعراق، بشكل أدى الى تصنيع كل هذه التنظيمات، وبروز خطرها في كل المنطقة، فواشنطن هنا شريكة في الاسباب قبل النتائج.

كما ان ذات الولايات المتحدة وبسبب خطط تدخلها العسكري والسياسي، اذكت الصراعات في كل المنطقة، وساهمت وصفاتها بخراب اضافي.

الجانب الثالث يتعلق بسياسات التنقيط الاقتصادي على الأردن من جانب واشنطن، ومن جانب ما لا يقال بشأن دور الولايات المتحدة مع دول عربية، نصحتها واشنطن بعدم دفع مساعدات للاردن، لاعتبارات ليس هنا محل ذكرها، بل لم تبذل الولايات المتحدة أي جهد لتخفيف الاعباء عن الأردن، وتركته تحت كل هذه الضغوط، والرواية تطول لو أردنا الكلام، عما كان يمكن لواشنطن أن تفعله لأمن المنطقة، وأمن دولها، بدلا من تكثيف القصة نهاية المطاف ببيان يحذر المواطنين الاميركان من زيارة الاردن.

قصة التحذير، ليست سهلة، في هذا الظرف أبدا، فهو ليس مجرد إنذار حماية للاميركان، بقدر كونه يعلن أمام العالم، ان الأردن لم يعد آمنا، وان هذا البلد، ينتظر مصيرا صعبا، وواشنطن هنا، لاتختلف عمن يتقصد ايذاء هذا البلد، فالكل يلقي بحطبه في موقدنا، حتى لو تناقضت الدوافع ظاهرا.

هذا التحذير سيىء جدا في مغزاه، وتوقيته، وفي دلالاته، ولا يمكن اعتباره مجرد تحذير اعتيادي تصدره واشنطن بخصوص دول كثيرة.

عن الدستور

جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018