القسم : بوابة الحقيقة
في ذكرى معركة الكرامة الخالدة وعيد الأم
نشر بتاريخ : 3/22/2020 11:04:54 AM
الدُّكْتُوْر أحْمَد مَنْصُور الخَصَاوْنَة


في ذكرى الكرامة نستذكر إنجازات الراحل الخالد الحسين بن طلال طيب الله ثراه في تعريب قيادة الجيش وفي بناء الأردن الحديث، ونستذكر أقواله وأفعاله الخالدة في درء الخطر عن الوطن والأمة، ومواقفه المشرفة من فلسطين والقدس وأهلها، ورؤيته الثاقبة في التعامل مع التحديات التي عصفت بالإقليم، فكان بحق صورة حاضرة في العالم، وشكلت معركة الكرامة الخالدة في عهد جلالته أول انتصار عربي على إسرائيل وجيشها وجاءت بعد نكسة حزيران 1967، ففي 21/آذار من عام 1968 قام الجيش الإسرائيلي برئاسة رئيس الأركان آنذاك موشي ديان بالهجوم صباحاً ومن ثلاثة محاور على منطقة الغور من الشمال وحتى الشونة، وقد عبرت داخل الأراضي لمسافات محدودة، وبداية تعاملت قواتنا المسلحة بكل بسالة واقتدار مع الهجوم الإسرائيلي صباحاً، ونجحت في احتوائه وإيقافه ومنع تقدمه، ودارت اشتباكات من مسافة صفر وبالأسلحة البيضاء وجهاً لوجه، اضطرته إلى التوقف في المحاور الثلاثة، وباشر رجال المدفعية بدك آليات العدو على طول الجبهة مما أوقع بها خسائر فادحة زادت عن (250) قتيلاً وعشرات الآليات والمدرعات المدمرة، مما دفع بالعدو إلى طلب وقف إطلاق النار للانسحاب، وجاء الرد سريعاً من قائد الكرامة الراحل الخالد الحسين بن طلال طيب الله ثراه، أن لا وقف لإطلاق النار طالما بقي جندي إسرائيلي على أرضنا، وهكذا نفذ العدو انسحابه الفوضوي مما زاد من خسائره في المعدات والأرواح، وما أن انتهى ذاك اليوم حتى بدأ جنرالات العدو يتحدثون علناً عن حجم الخسائر وأنها فاقت ثلاثة أضعاف ما خسروه في حرب الأيام الستة مع الجيوش العربية عام 1967، وقد أقر رئيس الوزراء حينها ليفي أشكول بالهزيمة، كما أقر كبار جنرالات العدو بها واعتبروها أول قهر في تاريخ الجيش الإسرائيلي الذي لا يقهر، فكان أول الدروس العسكرية في التحدي وصنع الانتصارات بالاعتماد على الذات، وقد ظهر الجندي الأردني بكل كبرياء وهو يرد العدى ويذل الصهاينة ويخرجهم خائبين مدحورين من أرضنا، تاركين بعضا من جنودهم مكبلين بالسلاسل والجنازير بالياتهم المدمرة، فالخوف الشديد والجبن طبع هذا الجيش الصهيوني الغادر.

والجيش العربي اليوم بقيادة حضرة صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين حفظه الله، يباشر اليوم معركة أخرى لحماية الوطن والمواطن في مكافحة فيروس كورونا، ويباشر الجيش العربي إلى جانب الأطقم الطبية في تنفيذ التوجهات الملكية السامية بالحفاظ على سلامة المواطن وأمنه. 

وبهذه المناسبة نرفع إلى مقام حضرة صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني حفظه الله أسمى آيات الولاء للعرش الهاشمي، سائلين المولى عز وجل أن يديم علينا الكرامة والكبرياء بقيادة جلالته، ونجدد العهد بأن نبقى جنده الأوفياء في خدمة هذا الوطن الغالي وصون كرامته، كما نتوجه بعظيم الشكر والامتنان لقواتنا المسلحة على ما قدمته وتقدمه لإعلاء شأن وطننا الغالي. 

والتهنئة نقدمها أيضاً إلى أمهاتنا صانعات المجد والكبرياء والكرامة، جمل تحية بعيد ميلادها، وأن ذكرى معركة التي تتزامن مع الاحتفال بيوم الأم لتؤكد في مضامينها أن الأمّ الأردنية كانت وما زلت تقف إلى جانب الرجل في ميادين العطاء وأنها التي غرست في نفوس الرجال أسمى معاني التضحية والفداء وبذل الغالي والنفيس في سبيل أن يظلّ الأردن شامخاً مرفوع الرأس.

جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2020