المياه: ضبط شاحنتين محملتين بالبازلت المستخرج بطريقة مخالفة في الهاشمية والغويرية قطر تستأنف رحلاتها إلى مطار الملكة علياء في 19 حزيران المفرق : رفع العزل الكلي عن قرية فاع غدا الحكومة تحدد القطاعات المسموح لها تخفيض رواتب موظفيها الدفاع المدني يتعامل مع ٣٥٩٨ حالة اسعافيه و ٣٢٠ حريق أعشاب جافة وأشجار المسجد النبوي يستقبل المصلين "بإجراءات جديدة" - صور أكيد: 51 شائعة في أيار أغلبها حول تداعيات فيروس كورونا أجواء معتدلة في معظم المناطق وحارة نسبيا في الأغوار والبحر الميت الرزاز يصدر بلاغا يجيز الاتفاق مع العامل على تخفيض أجره بنسبة 30% وفيات الاردن وفلسطين اليوم الاحد 31/ 5/ 2020 مساجد تتجهز لصلاة الجمعة وفق إجراءات السلامة العامة في المفرق مصر: تسجيل 34 وفاة و1367 إصابة جديدة بفيروس كورونا العراق: حظر تجول شامل للحد من انتشار كورونا صحة اربد: المصابة الجديدة بكورونا تقيم في منزل تحت الحجر منذ أسبوعين إيران: إعادة فتح المساجد ورفع القيود عن الأسواق

القسم : بوابة الحقيقة
البيانات الضخمة السلاح القوي الخفي
نشر بتاريخ : 1/28/2020 7:04:18 PM
د. ابراهيم سليمان العجلوني
بقلم: د. ابراهيم سليمان العجلوني

كشفت الفضيحة حول الاستخدام الخادع والمعتم للبيانات الشخصية والشبكة العالمية للروابط بين الحملات السياسية ومصالح الشركات عن إلتقاء مصالح بإتجاه المواطنين الذين يسعون إلى تغير آرائهم وتوجيههم، ليس من خلال نقاش مفتوح وقوي ولكن من خلال شخصية ومترجمة وإعلانات رقمية خاصة، لا يوجد شيء لمنع تسويق البيانات لأغراض سياسية، ولا يوجد شيء ينظم التواصل السياسي خارج البث التلفزيوني والإذاعي دوليا، لذلك لابد من إرشاد بشأن التوجيه حول كيف يمكن أن يكون الاستهداف الجزئي، مع مراعاة الحاجة إلى التمييز بين عندما يكون الفرد مستهدفًا استنادًا إلى بيانات يتم تقديمها بحرية بموافقة صريحة ومتى يتم استهداف شخص ما بعد معالجة مجموعات البيانات الأخرى لاستنتاج وجهات نظرهم السياسية والاجتماعية والاقتصادية، وتعرف البيانات الضخمة (BIG DATA): هو حقل يعالج طرق تحليل المعلومات أو استخراجها بشكل منهجي من مجموعات البيانات كبيرة الحجم أو المعقدة بحيث لا يمكن التعامل معها بواسطة برامج تطبيق معالجة البيانات التقليدية، توفر البيانات التي تحتوي على العديد من الحالات (الصفوف) قوة إحصائية أكبر، بينما قد تؤدي البيانات ذات التعقيد العالي (المزيد من السمات أو الأعمدة) إلى ارتفاع معدل الاكتشاف الخاطئ.

تتمثل إحدى طرق دراسة سياسات البيانات الضخمة في فحص تجمعاتها. من خلال فتح "الصناديق السوداء" لتجميع البيانات، من الممكن إعادة بناء الخيارات والحلول الوسط والصراعات والاتفاقيات التي ساهمت في بناء مسودة معينة، بالاعتماد على المقابلات المتعمقة ومجموعات التركيز مع الخبراء والمتخصصين الذين يعملون في مراكز البيانات،  تكشف النقاب عن الترابط بين الجوانب الاجتماعية والتقنية وبين سلسلة من الجهات الفاعلة الداخلية والخارجية ، والتي تساهم جميعها في تجميع البيانات. تُظهر النتائج أن مجتمعات الخبراء والتكنولوجيات وأصحاب المصلحة والمستخدمين النهائيين هي مكونات متداخلة تتفاعل فيما بينها في شبكة مشروطة ومعقدة من المفاوضات والقيود وتأطير ما هو ممكن ومرغوب فيه ومتوقع بالبيانات.

يمكن استخدام البيانات الضخمة التي تم تجميعها معًا وإعادة تحليلها ، لتشكيل أشكال لا حصر لها من الأشخاص - ما يسمى بـ "مضاعفة البيانات". على الرغم من عدم تقديم صورة دقيقة عن هويتنا ، إلا أنها تحتوي بشكل لا لبس فيه على لمحات من التفاصيل المتعلقة بنا والتي عند نشرها في العديد من الإجراءات الروتينية (مثل الإدارة والشرطة والإعلان) يمكن أن تؤثر علينا بطرق عديدة.

أسئلة لابد من التوقف عندها والاستفادة منها ومن الاجابة عليها: كيف نتعامل مع البيانات الكبيرة؟ متى تكون مفيدة لنا؟ متى تكون ضارة؟ كيف يمكننا تنظيم ذلك؟ بتقديم تحليلات دقيقة وحاسمة ، يهدف هذا المجلد في الوقت المناسب إلى توسيع الخطاب المستنير وغير المستنير ، مع التركيز على: مبادئ البيانات الكبيرة ، وسياسة الحكم والتنظيم ؛ وممارسات البيانات الكبيرة والأداء والمقاومة.

يعمل تأثير البيانات الضخمة على المجال العام من خلال السياسة الحسابية من خلال ديناميات متعددة متشابكة ، لذا لابد من تحديدها وشرحها واستكشافها بشكل فردي ، وكذلك في سياق هذا التداخل. أولاً: أدى ظهور الوساطة الرقمية للتفاعلات الاجتماعية والسياسية والمالية إلى زيادة هائلة في كمية ونوع البيانات المتاحة ، لا سيما للمؤسسات الكبيرة التي يمكن أن توفر إمكانية الوصول، أي البيانات الكبيرة. ثانياً: تسمح الأساليب الحسابية الناشئة بالاستهداف السياسي بالانتقال إلى ما وراء التحليل الجماعي القائم على أساس المجموعة والتوصيف إلى نمذجة أفراد محددين. ثالثًا: تسمح هذه النماذج بالحصول على إجابات عن الفرد دون طرح الأسئلة مباشرة على الفرد ، وبالتالي فتح الباب أمام موجة جديدة من التقنيات التي تعتمد على الحيلة وعدم الوضوح. رابعا: أدت التطورات في العلوم السلوكية إلى الابتعاد عن نماذج "الإنسان العقلاني" نحو نماذج أكثر واقعية وواقعية للسلوك الإنساني. بالاقتران مع الديناميات الأخرى، تسمح هذه النماذج للهندسة الاجتماعية المحسنة القائمة على الشبكة الرقمية. خامساً: تُمكّن الشبكات الرقمية من اختبار هذه الأساليب تجريبياً في الوقت الفعلي وللنشر الفوري ، مما يضيف مستوى من الديناميكية والسرعة التي لم تكن ممكنة في السابق إلى تشكيل المجال العام. سادسًا: تتطلب البيانات والأدوات والتقنيات التي تشتمل على هذه الطرق الوصول إلى بيانات الملكية باهظة الثمن ، وتحركها خوارزميات مبهمة - تشير خوارزميات غير شفافة إلى خوارزميات "الصندوق الأسود" التي تكون عملياتها مملوكة وغير معلنة، ومعظمها تسيطر عليها بعض منصات الإنترنت.

الاعلام العربي لم يكن ناجحا الا لتسويق القادة السياسيين أو تبرير اعمال الحكومات ولم يكن للدفاع عن الشعوب والمساهمة في حل قضاياهم الوطنية والاقليمية او لنشر فكرهم للعالم الاخر وهذا سبب من اسباب فشل السياسات العربية بالتعامل مع الاخر وبقي العالم العربي شعوبا وحكومات مستقبلا ولم يفكر يوما أن يكون باثا للمعلومة، في الماضي الوضع مختلف لتحكم جهات عالمية على قنوات الاتصال والبث الاعلامي الورقي والمسموع والمرئي ولكن في عالم انفتح واصبح قرية صغيرة واصبح متاحا الاستفادة من قنوات الاتصال، يستطيع الفرد أو الجماعة أو المجتمعات الصغيرة أن تتخطى الحظر وأن تضع نفسها في الساحة وتنشر افكارها وترد على الفكر الاخر وتسنطيع أن تغير الراي العالمي بفيديو قصير أو بموقع الكتروني؛ مثال ذلك انتشار مقطع على موقع اليوتيوب كالنار بالهشيم خلال ثواني قبل أن يتم منع تداوله وإن منع يتم البحث عليه ونقله لمواقع أخرى، والبيانات الضخمة وسهولة الحصول عليها والبناء عليها والاهم من الحصول عليها هو تحليلها واعادة توجيهها بالشكل المطلوب وهذا تحدي قائم في الدول العظمى وفي القضايا الحساسة الغير معلنة، والخوف الاخر أن عملية الحصول على المعلومات الضخمة بعيدا عن المؤسسات المالكة لها سهل وغير مكلف (ولنرجع لسنوات مضت وسبب تمسك الدول الاقتصادية الكبرى بموضوع حقوق النشر)، إن ما تحتاجه الدول هو عقول قادرة على الحصول على هذه البيانات وعقول لتحليها وتوجيها واعادة نشرها بطرق تكون مؤثرة، فلم يعد مقبولا الوقوف على هامش العالم دون أن تكون مؤثرا، الاردن وما يحمل من هم داخلي واقليمي وموارد بشرية مؤهلة تقنية و اقتصادية وسياسية قادرة على بناء مجموعات تحليلة لتسويق موقفها من قضايا كثيرة والتاثير عربيا واقليميا وعالميا، عموما إن البيانات الضخمة هي سلاح فاذا لم نستخدمه لصالحنا وخاصة في هذه الظروف التي تمر بها الدولة الاردنية فلابد أن نكون حاضرين وجاهزين لحماية دولتنا ومجتمعنا وشبابنا ومستقبلينا واضعف الايمان أن نكون في موقع المدافع، للعلم الثورة الصناعية الرابعة بدأت من عشر سنوات ولكن استخدامها التجاري سيبدأ قريبا.
ibr-ajl@rocketmail.com

جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2020