العضايلة: نناشد ضمائركم مساندة جهود أجهزتنا الأمنية والطبية الامن العام: لن نسمح بخرق الحظر الشامل 21 اصابة كورونا جديدة في الاردن والاجمالي 299 وشفاء 9 العميد الفراية: اعادة انتشار القوات المسلحة.. وفحص 291 شخصا داخل فندق الريجنسي.. فيديو هيئة الإعلام: الإعلاميون مشمولون بالحظر الشامل الجمعة إرادتان ملكيتان بقبول استقالة الشحاحدة وتكليف الخرابشة بإدارة وزارة الزراعة وزير الزراعة يضع استقالته بين يدي رئيس الوزراء القبض على صاحب تسجيل صوتي ادعى فيه وجود غازات خطرة بالجو حملة لتعقيم مخيم الوحدات.. تقرير تلفزيوني استقالة عضوين من مجلس ادارة غرفة صناعة عمان العضايلة: الأردن يدخل الآن محطة مهمة وحاسمة بمعركته في مواجهة فيروس كورونا.. فيديو وفاة طفلين غرقا في غور الحديثة بلواء الاغوار الجنوبية الهياجنة: نحاصر بؤرة في الرمثا ناجمة عن اصابة مواطن عائد من الخارج صندوق المعونة: 850 ألف أسرة تقدمت الكترونيا لدعم الخبز لبنان: تسجيل 15 إصابة جديدة بفيروس كورونا وارتفاع عدد المصابين إلى 494

القسم : بوابة الحقيقة
زيد الكيلاني: زارع الفرح... والإنجاز
نشر بتاريخ : 12/23/2019 3:23:09 PM
د. اسعد عبد الرحمن

بقلم: د. اسعد عبد الرحمن

 

طعم "السبت 9 تشرين الثاني/ نوفمبر 2019" سيظل مُراّ في فمي – يا صديقي الأثير- رغم أن هذا اليوم، من كل عام، يصادف يوم مولدي وكذا الحال –ويا للصدفة- مع ابنك البكر (سند)! وكيف لا يبقى الطعم المر لذلك اليوم وقد رحل فيه صديق العمر، وأخي "الذي لم تلده أمي"، الحبيب زيد الكيلاني "الطبيب الإنسان" الذي من شبه المستحيل مجاراته، "رجل العلم والإبتكار والإبداع" الذي عز نظيره، و"رجل الأخلاق" الذي يكاد لا يبارى، و"رجل التواضع" الذي ندر وجوده، و"رجل العصامية" الذي لا منازع له، و"جميل الروح" النادر إيجاد مثيل له! وعنك، أكرر: "لطالما حلقت، يا صديقي الصادق، بجناحين من حياء وخَفْر. ولله درك من طبيب إذ وهبت العلم ما وهبت، ومنحت الوطن ما منحت". حقا لقد كان الفقيد كبيرا ومن "العيار الثقيل"، للحد الذي جعل الأرض عاجزةً عن حمله، فخبأته –بحنان- داخلها!

 

لتعلم يا صديقي الأثير (أبا سند) أنه حين تناهى إلى مسمعي خبر موتك الطازج، انقض على ذاكرتي ودون وعي مني بيت شعر للخالد كامل الشناوي: "ليت يا يوم مولدي...كنت يوما بلا غد"! ربما لأنني، فجأة، زهدت في المضي في رحلة الحياة... بعدك. وفجأة أيضا، تدحرجت الذكريات بين زوايا العتمة، وخواطر البوح، وتباريح السفر! لا الدمع كفكف آلام الرحيل، ولا الوجع الضارب في أعماق النفس خفف لوعة الفقد، ولا التوقف عند محطات الأصدقاء جلب شيئا من السلوى! كل ما حولي أوحى بالذبول، حتى الكلمات تحشرجت، وجاهدا أحاول استعادتها من قاع التردد لتبقي على خيط الحياة الممدود!

 

أنا –منذئذ- أفتقدني... أبحث عني ولا أجدني..ولعلني –مع الزمن- أجد خيطا يدلني. ولطالما تساءلت: لماذا يثير الموت هذه الرهبة الكبرى؟ ولماذا نبكي الراحلين وقد انتقلوا إلى محطات أخرى، نحن سائرون إليها شئنا أم أبينا؟ إننا في الحقيقة لا نبكيهم لأنهم رحلوا فحسب؛ بل نبكي أيضا أنفسنا لأنهم تركونا وحدنا. وكل آلامنا ودموعنا وقلقنا نابع من حقيقة أننا لن نراهم بعد اليوم في دنيانا، وقد كانوا بعض سلوتنا أو جزءا من حياتنا أو بقية من رفاقنا.

 

تحدثني نفسي -وأنا الخبير بها- قائلة: مالي أراك جزعا؟ مالي أراك اليوم "وهـْناً على وهْـن" حتى تكاد تتهاوى؟ ولم تزل تلك النفس تؤنبني؛ وتستبيح خصامي إذا ترقرق الدمع، وتلعثمت الكلمات، وانصرفت عن عالمي وكأني في ساعة النهايات التي لا ريب فيها. ومع أن فاجعة رحيلك –أخي الحبيب أبا سند- أثارت غصة في الحلق، وانحسارا لمدد الرفقة الجميلة، وانطفاء لومضة نبل إنساني، لكن عزائي أنك تركت الدنيا أحسن مما وجدتها، ورحلت عنها وأنت زائد فيها، ولم تكن يوما زيادة عليها -كما تقول عبارة مصطفى صادق الرافعي الخالدة! أما العزاء الأكبر فإنه يتجسد عندي بأن حزني المقيم عليك سيتلاشى حين التقيك في "عالم الآخرة" في زمن لا أظنه بعيدا.

 

أما عذاب فقرك المادي في أول حياتك وظروف الإنهاك التي مررت بها أو مرت بك في رحلة تحصيلك وتخصصك العلمي –وأنت الذي ولدت وفي فمك ملعقة من رحيق العصامية الأكيدة-؛ فلم يكن إلا دافعا جميلا لصنع الخير. وعندما أدركتك الدنيا؛ تجلى في مسيرتك تجاوزك حقوقك المالية لدى مرضاك أحيانا، وفي عطائك الكريم خارج مشفاك وعلى امتداد وطنك في أحايين كثيرة، وهل يبقى عطاء العلم (بالذات في الطب) ما لم يلتحم بروح العطاء الإنساني متجرداً من كل "مص" لدماء جيوب المريض وعائلته؟!."فإنما (الأطباء) الأخلاق ما بقيت، فإن همو ذهبت أخلاقهم... ذهبوا"! ولأنك كذلك، بقيت في هذه الدنيا ذكراك بصفتك زارع الفرح ... والإنجاز.

 

لقد كنت –يا أيها الصديق الأثير- زاهداً إزاء المال (وأيضا في ملذات الحياة الدنيا عموما) لأنك اخترت تعزيز صفة «رجل العلم» في نفسك، متفرغا له، ممارسا إياه بأخلاق "العَالِم" وليس بأخلاق "التاجر" الباخس، مجسدا للتواضع حين نراه يمشي على قدمين! وكم رصدناك تمشي على الأرض هونا، لا تختال بعلمك وإنجازاتك، متصالحا مع نفسك، يغمرك الهدوء في صوتك ومشيتك. لقد كنت بحق شخصية وطنية واجتماعية وإنسانية على مستوى الوطن كله، و"عينا" مهيبا قريبا من كل القلوب، إذ تفانيت و"تفننت" في قضاء حوائج الناس، وسعيت للخير والعمل النافع من أجل مجتمعك ووطنك. أما عن حبك، بل عشقك، لفلسطين فهو موضوع يعجز عن وصفه قلمي، يا أيها "الأردسطيني" المنزرع في كل ذرة تراب على ضفتي، كامل ضفتي، نهر الأردن –النهر الذي يربط، وقطعا لا يفصل، بينهما. فلقد نجحت في تدوير "علمك" من عالم العقل إلى عالم السلوك، فجسدت بعلمك وسلوكك سواء على الصعيد الشخصي، أو الأسري، أو التخصُّصي، أو الاجتماعي، "ثقافة زيدية كيلانية" تمكث في الأرض وتنفع الناس وتبعث تلقـِّيات إيجابيّة في حياتك وبعد مماتك، فأنت قد قـُددت –يا أحد أعز الناس- من ماس بشري، وجرت مسيرتك على خطى أنقى أنواع الماس، وسيبقى بريقك الماسّي ساطعا مهما طال بيننا الفراق واشتد الحنين وسادت الهموم والأحزان وزاد ظلام الأيام.

 

ألا بوركت، ألا بوركت!

 

 

عدد الكلمات:  709

 

جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2020