العضايلة: التشديد على عدد ركاب المركبات لا يشمل مركبات التوريد وفيات الاردن وفلسطين اليوم الاربعاء 1/4/2020 قناة "الاخبارية" : السعودية تلمح الى احتمال الغاء الحج بسبب الكورونا العلماء يطورون ذكاء اصطناعيا يمكنه تحويل نشاط الدماغ إلى نص مكتوب دولة تواجه وباء كورونا بطريقة "غريبة وخطيرة" استطلاع: النفط سيبقى دون 40 دولارا في 2020 لهذين السببين تايلاند تحذر من إطلاق النكات بشأن كورونا بمناسبة “كذبة نيسان” وتهدد بسجن المخالفين بطولة ألمانيا: تأكيد استمرار التوقف حتى 30 نيسان على الأقل دراسة أمريكية: امش أكثر تعش أطول دليل على تطور كورونا.. لماذا أصبح أشد فتكا وأسرع انتشارا؟ "الأمن": ضبط 458 مركبة و331 شخصاً لمخالفتهم أوامر الحظر صحيفة ألمانية: الأردن الآن الأرض الأكثر أمانًا قوات البادية .. عندما يكون للرجولة عنوان - فيديو الملك: لامكان للواسطة والمحسوبية فصحة الأردنيين وسلامتهم فوق كل اعتبار رجل اعمال يضع فندقه ومنتجعه السياحي في العقبة تحت تصرف الحكومه

القسم : مقالات مختاره
حداد يكتب: محاسن الواتساب
نشر بتاريخ : 11/19/2019 9:40:22 PM
مالك حداد


ما يلفت النظر في هذا الأمر أن هذه المنصات وعلى رأسها الواتساب اصبحت متنفساً لمعظم المتابعين للشأن العام.

 

كما ان لها دور كبير في التقييم من حيث تعظيم الإيجابيات وابراز السلبيات في بلدنا والذي يعتبر في حد ذاته نقداً بناءً.

 

احياناً بعض التعليقات السلبية وان كانت محصورة ضمن اهل المجموعة نفسها لكنها تحل حيث ان هنالك تجانس ما بين أعضاء المجموعة الواحدة وتبقى محصورة.

 

ما يلفت النظر ايجابياً ان أغلبية أعضاء الحكومة والنواب والأعيان المحترمين والذين هم اصحاب القرار وابتدأً من دولة الرئيس وبعض الوزراء أمثال اصحاب المعالي وليد المصري ونضال البطاينة وسامي الداوود ومجد شويكة وغيرهم الكثير هم أعضاء في هذه المجموعات والتي تطرح افكاراً ويتم النقاش حولها بكل إيجابية ويتم شرح بعض الأمور التي كانت غير واضحة من قبل المواطنين كما انها اصبحت قريبة من سماع وجهات النظر لأشخاص ضمن المجموعات التي لديها افكاراً بناءة.

 

المفيد هنا ان كثيرا من هذه الأفكار المتداولة يؤخذ بها بعد دراستها بالتأكيد.

 

هذا النمط من الإيجابيات يجب ان يعمم فلا حواجز ولا قيود على طرح الرأي البناء.

 

إن كل مجموعة متناغمة من مجموعات الواتساب هي حكومة بحد ذاتها فتجد بها ما هو مختص في كل مجالات العمل العام والخاص وما يطرح بها من نقاشات ونقد وافكار جدير بالدراسة.

 

كل ما نتمناه ان تعمم هذه التجربة بشكل يفيد بلدنا في هذه المرحلة الصعبة ضمن ضوابط واحترام الرأي والرأي الآخر.

 

والله الموفق

جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2020