القسم : بوابة الحقيقة
حكومة الرزاز مخيبة للآمال.. وتدخل الوطن لمرحلة التأزيم
نشر بتاريخ : 5/14/2019 9:25:05 PM
محمد سالم عرار المجالي


بقلم: محمد سالم عرار المجالي

دولة الرئيس .. اسمح لي ان اكون معك صريحا ً , واكتب لكم هذه الرسالة بكل صراحة وبدون مجاملات , خاصة بعد التعديل الاخير على حكومتكم , التي لم تبلغ العام من عمرها اذ وصفه البعض بأنه عبارة عن محاصصة على حساب الوطن , وعبارة عن افلاس سياسي لشخصية دولة الرئيس وضرب للنسيج  وللوحدة الوطنية وتهميش واقصاء للعشائر الاردنية التي كانت ولا تزال الداعم الاساسي لرأس النظام وصمام الأمن والأمان الوطني  .

فهل الوطن ضاق اليوم بأبنائه وشعبه ؟؟ وهل صفقة القرن تشترط تهميش العشائر وتفتيت النسيج الوطني والبيت الاردني ؟؟ لا يا دولة الرئيس , فالأردن منذ تأسيسه بني على اكتاف ودماء وارواح الآباء والأجداد من كافة العشائر , فهل المطلوب من الشعب اليوم السكوت او الموت الصامت على مذابح المشروع الصهيوني ؟؟ الذي يهدف بالأساس الى تذويب والغاء الهوية الوطنية الأردنية ؟ 

دولة الرئيس .. إن ّ المرحلة دقيقة , والوطن اليوم يواجه تحديات خطيرة , فرضتها علينا المتغيرات الاقليمية , والمناخ العالمي المتوتر , فالأردنيون وبعزيمة الرجال وحكمة قيادتهم والتفافهم حول اجهزتهم الامنية وجيشهم المصطفوي قادرين بإذن الله التصدي لكل هذه المؤامرات التي تحاك ضد بلدهم ووجودهم .

دولة الرئيس , بكل صراحة لقد اثبتت حكومتك فشلها بهذه المرحلة الصعبة التي يمر بها الوطن وانك شخصية غير قيادية او سياسية وغير قادر على ادارة الازمة او الولاية العامة فبكل اسف ان سياسة حكومتكم على مدى الاشهر السابقة قد زادت من معاناة الشعب الاقتصادية ورفعت من نسبة البطالة والفقر , فالوطن اليوم بحاجة لشخصيات وطنية بعيدة كل البعد عن الاذعان للسياسات الخارجية التي تستهدف الوطن .

دولة الرئيس .. انك تسير في الاتجاه المعاكس الذي لا ينفصل عن تصفية القضية الفلسطينية على حساب الاردن وانك ليس بعيدا عن صفقة القرن مما يدخل الوطن من مرحلة تأزيم يمر بها الوطن بشكل عام .

دولة الرئيس .. التعديل الاخير وتغير مسمى بعض الوزارات قد اثارت سخرية لكافة ابناء الشعب كما خيب امال الجميع , فالرحيل يا دولة الرئيس اصبح مطلب شعبي , فالأردنيون جميعا يطالبون اليوم وبشكل عاجل تشكيل حكومة انقاذ وطني من الكفاءات الوطنية القادرة على وضع استراتيجية شاملة لكافة الصعوبات التي نعاني منها خاصة الاوضاع المعيشة الصعبة .

جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018