وفيات الأردن وفلسطين الجمعة 18 نيسان 2019 منظمة: كمبوديا تبلغ عن ظهور إنفلونزا الطيور إتش5إن6 مئات الآلاف من المصابين بالكوليرا باليمن.. وتحذير من الأسوأ استقالات متتالية لرجالات بوتفليقة وجمعة تاسعة مغايرة عن سابقاتها في الجزائر الأمم المتحدة: محاكمة جماعية في البحرين تثير قلقا بالغا الحرب بين قوات الجيش والقوات التابعة لحكومة الوفاق الوطني في ليبيا تتمدد إلى الجنوب الداخلية الليبية في طرابلس تتهم فرنسا بدعم حفتر وتوقف التعاون معها الرئيس الإندونيسي يعلن فوزه في انتخابات الرئاسة العراق يتوصل إلى اتفاق تعاون أمني واستخباراتي مع السعودية المبعوث الدولي يتوقع بدء انسحاب طرفي الحرب في اليمن من الحديدة خلال أسابيع تقرير مولر لم يخلص إلى أن ترامب ارتكب جريمة لكنه لم يبرئه ام تونسية تجبر رضيعها على تدخين السجائر واحتساء الخمور؟ أمريكا تقول إنها تدعم الانتقال في السودان بقيادة مدنيين أردوغان: "العدالة والتنمية" سيقاتل لحين إعلان قرار المجلس الأعلى للانتخابات الكرملين يعلن عقد قمة بين بوتين وزعيم كوريا الشمالية هذا الشهر

القسم : مقالات مختاره
لماذا رحلت حكومة الملقي..؟!!
نشر بتاريخ : 3/31/2019 2:34:09 PM
د. طلال طلب الشرفات

بقلم: د. طلال طلب الشرفات

 

يخطئ من يظن أن حكومة الملقي قد رحلت تحت ضغط الشارع، أكثر من يعتقد أن ثورة الجياع هي التي أقصت الملقي، وقلة من معاونيه عن المشهد الوطني، وليس صحيحاً، أو مألوفاً أن ترحل حكومات على أنغام " الكمان" و"الأورغ" وحديث عشق " الديجيتال " على جنبات وأرصفة الدوار الرابع، وليس معقولاً، أو متصوراً في دولة من دول العالم الثالث أن يعود إلى السلطة ثلاثة أرباع الوزراء من الحكومة القديمة، وبعض المحتجين، وداعميهم من دافعي أثمان السترات، والعصائر والهتافات المشتراة.

 

حكومة الملقي لم يسقطها المحتجين، بل أسقطت بقوى التحريض، وتوظيف المعلومة لما هو قادم.

 

أسقطت بفعل غياب المرونة، والعناد الذي لم يفسر في إطار الحرص بل في ثنايا العجز.

 

الملقي رحل بفعل سوء اختياره لمعظم وزرائه، لم يكن بينهم مقاتلين عن سياسة الحكومة، أو مدافعين عن شخص الرئيس، كان معظمهم يتملصون من سياسة الحكومة، ويتبرأون من قراراتها، وقلة منهم الذين كانوا أوفياء للثقة التي أولاها لهم.

 

الشباب الذين أغلقوا الشوارع بمركباتهم لم يكن بينهم فقيراً او محتاجاً، ولم تكن فعلتهم تلك نصرة للفقراء، والعاطلين عن العمل، بل كانت كسراً للروتين، ومغادرة للملل، وتسلية وقضاء للوقت، لم يكلفهم الأمر كثيراً، بل وجدوا من أتباع السلطة من يشدّ على أيديهم، ويطالب الحكومة بالرحيل استجابة لمطالبهم، فقد مارسنا أدواراً مشابهة إبان أن كنّا في ركب المعارضة قبل عقدين، ولم تكن الأمور بهذه السهولة التي ترحل فيها الحكومة على أنغام "تامر حسني".

 

في رمضان القادم سيحاول متعهدو الاحتجاجات الصيفية العودة إلى الشارع مرة أخرى، والكلفة هذه المرة ستكون أكبر بكثير من المرة السابقة، والظرف الوطني أخطر مما يتخيله البعض في ظل مؤآمرة إقليمية وكونية على الأردن الذي يناضل من أجل وقف مشاريع تصفية القضية الفلسطينية على حساب الأردن، والفلسطينيين، وتهويد القدس الشريف أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين. إن الفرق بين اللعبة السياسية، والمخاطر الوطنية يجب أن يكون ماثلاً في أذهان المسؤولين وعلى الأخص وزارة الداخلية.

 

رحلت حكومة الملقي لأنها لم يكن لها برامج واضحة، أو لون سياسي يمكن قراءته، كانت حكومة الأصدقاء، وقسوة الجغرافيا، كان الرئيس نزيهاً ونظيف اليد، ولكنه لم يكن عادلاً، وتكافؤ الفرص في حكومته كان أمنية غائبة، والحكومة التي لا تملك مفاتيح ثقة الاردنيين بذكاء؛ لا يمكن أن تستمر وقتاً طويلاً.

 

في رمضان القادم ثمّة اختبار آخر لمدى انسجام الحكومة، ووضوح أهدافها ورباطة جأشها، ومدى قدرتها على إعطاء لون سياسي لفريقها وتطلعاتها.

رحلت حكومة الملقي، وكل الساسة الذين يخلدون للراحة بعد حين؛ سيذكرهم التاريخ بأفعالهم، فإما بأحرف من نور، أو أثراً بعد عين ...!!!

جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018