القسم : بوابة الحقيقة
الفساد الصغير حين يكبر
نشر بتاريخ : 1/13/2019 4:54:28 PM
عصمت أرسبي

 بقلم: عصمت أرسبي

 

لو نظرنا إلى الحديقة الخلفية لحياتنا اليومية في الأمس واليوم ، حيث تكون عادة مجمعا لكل أنواع الخردة وما لا نريد لأحد أن يراه ، لوجدنا أن الفساد متأصل منذ أمد بعيد وليس حديث الولادة ، ويمكن أن نسميه فسادا صغيرا يمارسه الصغار من موظفي الدولة والبلديات وبعض المؤسسات العامة ، حتى صار ثقافة عامة وجزءا من حياتنا اليومية ، ثم تبنى الكبار ممارسته ورعايته فيما بعد حتى صار مؤسسة ، ويُعزي الباحثون والمتخصصون السبب في فساد الصغار ، لانعدام العدالة في الوظيفة مما يؤدي إلى الشعور بالظلم وهو المدخل الرئيسي للفساد الصغير .

 

 فساد الموظف والمدير الصغير يشكل خطرا على المجتمع برمته ويهدد نسيجه الداخلي ولا أحد يختلف على ذلك ، وهو نذير شؤم ومرض كان لا بد من وأده في مهده ، من خلال أنظمة وتشريعات تقوي المؤسسات العامة وتُفعِّل القوانين والأنظمة الداخلية فيها ، وبنفس الوقت تحمي الموظف وتعينه على مجابهة الظروف المعيشية الصعبة ، فلا يُسمح للفساد أن يتطور ويكبر ، فيصبح حينها خطرا قوميا يصيب الدولة بكل أركانها ، وهو الأمر الذي نعانيه اليوم نتيجة تبني الكبار له ورعايته ووضع يدهم على ما هو أكبر وأكبر .

 

 لم يكن الفساد الصغير يوما بوضع اليد على المال العام بالنهب والسلب ، ولكنه كان عن طريق الرشوة بحدود لا تتجاوز حدود الحاجة أو بعضه وطبعا من وجهة نظرهم ، ولكنه يبقى الخطر الداهم المدمر لكل القيم المجتمعية ، وهو عمل من أعمال الشيطان لا يمكن بحال من الأحوال تبريره ، وأما الفساد الكبير الماحق والحارق للأخضر واليابس والأكثر خطورة على الوطن برمته ، هو الذي يمارسه علية القوم من مسؤولين كبار ورجال أعمال ، ابتداءً برشوة موظف صغير ثم أكبر منه ثم أكبر من أجل تيسير أمر صعب أو الاستحواذ على عطاء أو التهرب من جنحة جنائية إلى غير ذلك ، ثم الاختلاس والتزوير وتحويل أموال وغسيل أموال ، ثم التوزير واعتلاء المناصب ، وهو الأمر الذي يحدّ من تخفيف الفقر وآثاره وتجفيف ينابيع التنمية ، ليشكل بالتالي قلب وروح أزمة اقتصادية تبدأ تعصف بالبلاد والعباد ، ثم نبدأ بإيجاد الحلول لها والخروج من مأزقها فلا نجد سبيلا لذلك .

 

 بكل الأحوال لا يمكننا قياس الفساد بالحجم والوزن والقيمة ، ولا بالكم والكيف ، ولا ينطوي ذلك أصلا على منطق عقلاني ، فهو إن بدأ صغيرا وتركناه فلا بد له أن يكبر ، وهذا واقع الأمر حاليا ، وهو نتيجة حتمية للتجاوز عن الصغار وفسادهم وتركهم وشأنهم ، في وقت كانوا قادرين على محاسبتهم ومعاقبتهم والحيلولة دون خروجهم عن السيطرة ، ولكنهم اليوم ومهما حاولوا فلن يجدوا طريق سهلا للقضاء على الفساد المستشري ك السرطان في الدم ، لأن حيتان الفساد صاروا وحوشا يصعب مواجهتهم ، بل أنهم أهم وأكبر شأنا من كل من يفكر في القضاء عليهم ، حيث صار الفساد بالنسبة لهم أسلوب حياة لا يمكن الاستغناء عنه مهما كلف الأمر ، والراسخون في السلطة يعلمون ذلك ..

 

جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018