انتهاء اجتماع المجلس الأمني في عجلون مع وجهاء المحافظة دون التوصل إلى اتفاق اجراءات تصعيدية احتجاجا على فشل الحوار حول تعديل نظام الابنية و التنظيم لمدينة عمان مصدر عراقي: قوة أميركية تحاصر زعيم داعش قرب الحدود مع سوريا د. الغول إلى مجلس الأمناء للمعهد الملكي مصر: مقتل 7 متشددين وسقوط 15 عسكريا بين قتيل وجريح في اشتباكات بشمال سيناء تطبيع! عدّاء زين "سهيل النشاش" يحقق زمناً قياسياً جديداً السفير التركي يزور كلية معان الجامعية "التعليم العالي" يوافق على قبول الطلبة الأردنيين الحاصلين على معدلات (60% - 64.9%) على نظام الموازي "تجارة العقبة" ومجلس المحافظة يؤسسان شركة اقتصاديه لخدمة أسواق وقطاعات المدينة الساحلية إعادة العمل في مبنى محافظة عجلون بعد تطويقه بقوة أمنية بلتاجي يؤكد تعيينه في منصب جديد انتخاب أول هيئة إدارية للصندوق التعاوني للأطباء التعليم العالي: بدء تطبيق السنة التحضيرية لكافة التخصصات العام المقبل وزير المياه والري: مشاريع زراعية ومائية في وادي الاردن لتحسين كفاءة مياه الري للمزارعين

القسم : بوابة الحقيقة
قراءات إسرائيلية في علاقة موسكو وتل أبيب
نشر بتاريخ : 11/3/2018 2:42:08 PM
د. اسعد عبد الرحمن


بقلم: د. اسعد عبد الرحمن


بعد نقل وسائل إعلام إسرائيلية، عمّن وصف بأنه مصدر سياسي رفيع، أن سلاح الجو الإسرائيلي "قصف أهدافا في سوريا مستهدفا شحنة صواريخ إيرانية كانت في طريقها إلى حزب الله في لبنان، وذلك بعد إسقاط الطائرة الروسية قرب اللاذقية الشهر الماضي"، انفردت صحيفة "معاريف" العبرية بتأكيد وقوع الغارة (التي لم يسمع بها أحد من قبل)، شارحة أن الغارة نفذت قبل إعلان روسيا إرسال صواريخ "إس-300" إلى سوريا. وكان الإعلان الإسرائيلي "الغامض" الذي تناقلته وسائل الإعلام عن غارة إسرائيلية على سوريا، يعكس ضمنيا ارتباك تل أبيب وشعور صانعي القرار فيها بأن أيديهم لم تعد طليقة في سوريا، وأنهم يتحرقون في نفس الوقت لإثبات العكس. 

نعلم أن روسيا ترى في إسرائيل لاعبا مهما في مساعي الكرملين لتنمية نفوذ الدب الروسي بالشرق الأوسط في ظل علاقة ثقة يتحدث عنها الجميع بين الرئيس (فلاديمير بوتين) ورئيس الوزراء الإسرائيلي (بنيامين نتنياهو). وقد وصف متحدث باسم وزارة الدفاع الروسية تصرفات إسرائيل (إسقاط الطائرة الروسية إياها) بـ"نكرانٍ للجميل"، نظراً إلى ما وصفه "بالتسهيلات الروسية للتكيف مع الطلبات الإسرائيلية ومن ضمنها نقل الجنود الإيرانيين بعيداً عن حدود هضبة الجولان المحتل، ونشر دوريات أمنية روسية في المنطقة". وفي هذا يقول المحلل العسكري الإسرائيلي (رون بن يشاي): "لقد استجاب الروس لمطالبة إسرائيل بإبعاد عناصر الحرس الثوري إلى مسافة تبعد 85 كيلومتراً شرقي هضبة الجولان. وهم لم يفعلوا ذلك حباً بصهيون، لكن لأنهم يعلمون أن الوضع في سورية لن يستقر طالما أن إسرائيل تعمل بنفسها على إبعاد الإيرانيين عن الحدود في هضبة الجولان".

إن تصاعد التوتر بين روسيا وإسرائيل يعتبر تحولاً كبيراً، ولربما يتسبب تسليم منظومة "إس 300" في قلب التوازن العسكري داخل سوريا. ففي مقال إسرائيلي مشترك، كتب (عاموس يادلين) مدير معهد دراسات الأمن القومي، والباحثان في المعهد (تسفي ميغن) و(فيرا ميخلين شافير): "من مجمل الردود الروسية يمكن الإشارة إلى نية روسية باستغلال الحادثة وتعظيم الأزمة من أجل توجيهها لاحقاً إلى الدفع قدماً بأهداف روسية في المنطقة". ويضيف الباحثون: "عمق المصالح الإسرائيلية الروسية سيسمح للطرفين بالتغلب على الحادثة. ليس معقولاً أن يكون من مصلحة روسيا حالياً المسّ بصورة جوهرية بالعلاقات التي تُعتبر حيوية أيضاً بالنسبة إلى إسرائيل. لذا من المتوقع أن تُحل الأزمة من خلال التوصل إلى تفاهمات بين زعيمي الدولتين اللذين تسود بينهما علاقات ثقة". غير أن افتتاحية لصحيفة "هآرتس" ترى أنه: "على الرغم من تفاخر نتنياهو بعلاقته بالرئيس الروسي، فإن حادثة الطائرة تُظهر بوضوح أنها علاقة محدودة الضمان. فالسرعة التي تبنت فيها روسيا لغة التهديدات، والسلوك الإسرائيلي الخانع الذي بلغ الذروة مع إرسال وفد عسكري إلى موسكو، يدلان على أنها علاقة لا تستند إلى الثقة وتنطوي على احتمال خطر".

من جانبه، يتساءل المحلل العسكري (طال ليف رام) عن تغيير روسيا مقاربتها حيال إسرائيل، فيقول: "مسألة حرية العمل التي تمنحها روسيا لإسرائيل حاسمة. شئنا أم أبينا، تعتمد إسرائيل على روسيا في هذا الشأن. وروسيا دولة عظمى وإسرائيل ليست كذلك، مع أننا ننسى ذلك أحياناً. يبرز هذا الأمر خصوصاً في مقابل ضعف الولايات المتحدة في المنطقة. الدعم الأمريكي لإسرائيل في قضايا تتعلق بالفلسطينيين مهم، لكن دائماً كانت أهمية الولايات المتحدة تكمن في قدرتها على دعم إسرائيل في مواجهة دولة عظمى أُخرى. وفي الحادثة الأخيرة، عدم تحرك الأمريكيين يبدو واضحاً جداً". أما المحلل العسكري (عاموس هرئيل) فيقول: "الموقف الروسي الحاد لا يجب أن يفاجىء أحداً في البلد، ربما باستثناء بضعة أنصار حمقى لنتنياهو، الذي مهما كانت صلاته جيدة ببوتين فإنه غير قادر على التسبب باختفاء المشكلة على الفور". ويختم: "إسرائيل ليست دولة عظمى وستضطر إلى الأخذ باعتبارات الروس. ما حدث ليس هزّة بسيطة". وفي السياق، قال المحلل العسكري (أليكس فيشمان): "الرسالة السياسية الروسية إلى إسرائيل واضحة ومباشرة: تحطم الطائرة شكل فرصة للروس لتغيير صيغة التفاهم فيما يتعلق بحرية العمل الإسرائيلي في سوريا. إسرائيل تواجه بذلك قرارًا دراماتيكيًا حول عمق الأزمة التي هي على استعداد أن تصل إليها مع الروس".

 من جانبه، يأخذنا الصحفي الإسرائيلي (جدعون ليفي) في منحى آخر، فيقول: "إسرائيل يجب أن تكون شاكرة لروسيا على هذا الرد. يجب أن تفهم تل أبيب أن هناك حدوداً معينة يجب ألا تتخطاها. وفي السنوات الأخيرة، سمحت الغطرسة والوضع الجيوسياسي للبلاد "بالخروج عن السيطرة". فلقد قامت الطائرات الإسرائيلية بدوريات في الأجواء اللبنانية، كما لو كانت تملكها، وقصفت سوريا. جيش إسرائيل يدمر غزة بشكل دوري، ويبقيها في حصار لا نهاية له وتستمر في احتلال الضفة الغربية". ويضيف (ليفي): "فجأة نهض أحدهم وقال "كفى" على الأقل في سوريا، هذا يكفي. شكراً لك يا روسيا الأم لأنك وضعت حدا لطفل لم يهدئه أحد منذ وقت طويل".

التقييمات الإسرائيلية، بالإجمال، ترجح أن اعتبار المصالح المشتركة في الحفاظ على العلاقات الطبيعية مع روسيا هو الأقوى. لكن الهجوم الإسرائيلي المقبل على أهداف في سوريا سيكون بمثابة اختبار لكلا الجانبين الروسي والإسرائيلي بعد أن كانت الدولة الصهيونية، على امتداد سنوات الأزمة السورية، تتصرف كما تريد فيما تسميه "جبهتها الشمالية"! والأيام، وحدها، هي التي ستكشف نتائج ذلك الاختبار.

جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018