اسحاقات : "الدعم التكاملي" الاول في تاريخ المملكة ضمن مظلة الامان الاجتماعي الكرك: كلب ضال ينهش طفلة بأماكن مختلفه من الجسم الملك: الصراع المركزي في منطقتي متمثل في استمرار إنكار حق إقامة الدولة الفلسطينية اللوزي يكرم وكيل سير على تفانيه في تنفيذ القانون - صور وفيات الاردن وفلسطين اليوم الخميس 20/6/2019 بعد عام على حكومة الرزاز .. انتقاد شعبي وارث ثقيل.. تقرير تلفزيوني "العمل" لا خلاف بين الوزير البطاينة ورئيس جامعة اليرموك كفافي وزير الشباب: البطالةُ وتشغيل الشباب هاجسُ الحكومةِ الكبير – تقرير تلفزيوني السودان.. البرهان يدعو "الحرية والتغيير" لمفاوضات غير مشروطة السعودية ترد على تقرير الأمم المتحدة بشأن خاشقجي الجزائر.. إحالة رئيس الوزراء السابق أويحيى للمحكمة العليا تصنيف جديد لأقوى الجامعات العالمية والعربية ايران : لن نمدد مهلة الـ60 يوما للتخلي عن بعض التزامات الاتفاق النووي السعودية توافق على منح الحجاج العراقيين تأشيرة دخول من بغداد أمير الكويت يبحث ببغداد تخفيف التصعيد الاميركي الايراني

القسم : بوابة الحقيقة
الخوف من الناكث
نشر بتاريخ : 7/13/2018 10:20:32 PM
د. محمد الدعمي

يؤرق بيان الحكومة الكورية الشمالية (يوم 7 يوليو الماضي) الرئيس دونالد ترامب ووزير خارجيته، مايك بومبيو، حال مغادرة الأخير أرض كوريا، نظرا لأنه غادر “بخفي حنين” حرفيا بعد أن طار من واشنطن محملا بآمال العودة مع تفاصيل وجداول كاملة لبرنامج نزع الأسلحة النووية الكوري القابل للتحقق والتفتيش، سوية مع تفكيك قواعد إطلاق الصواريخ ومخابر البحث العلمي الرافدة للتسلح.

ولكن على عكس ذلك، بدا ما أعلنه بومبيو، عن إيجابية محادثاته “البناءة” على طريق تحقيق ما اتفق عليه الرئيسان، الأميركي والكوري، بالأحرف الأولى الشهر الماضي، أعلنت الحكومة الكورية أن الأميركان قد جاءوا حاملين شروط ومطالب تشبه إلى حد بعيد ما تطالب به “عصابة”، الأمر الذي يؤشر الى فشل المحادثات، ولكن على نحو ملتو، من وجهة نظر الحكومة الكورية التي عرفت بالمناورة والمراوغة في محادثاتها مع الأميركان حول نزع التسلح طوال عقود ماضية.

ولا ريب في أن ذلك يشكل ضربة قاسية لآمال الرئيس ترامب، ليس فقط لتوظيف ما حققه مع كوريا للتغطية على معضلة تحقيقات “لجنة مولر” حول تواطؤ حملته الانتخابية مع موسكو للفوز بالانتخابات الرئاسية الماضية، 2016، وإنما كذلك إحباطا لعناقيد المشاكل النابعة من سياسته لحماية الحدود، وسياساته (التسامح صفر) الاقتصادية التي قادت إلى نشوب “حرب اقتصادية” مع الأصدقاء والحلفاء من الجيران والأوروبيين قبل سواهم من المنافسين التقليديين كالصين وروسيا.

ولذا، تنتظر الرئيس ترامب أيام مرئية حالكة في واشنطن خاصة بعد أن أعلن كبير محاميه بأنه لن يوافق لمنح مولر (رئيس لجنة التحقيق أعلاه) موافقة على مقابلته ما لم يسلم الأخير قائمة للرئيس بالأسئلة التي ينوي توجيهها إليه. وهذا هو ما يلقي الضوء على أن ثمة “خوفا” أو “توجسا” يعتري الرئيس من حدوث مثل هذه المقابلة التي قد تقود إلى توجيه اتهامات خطيرة إليه بالتواطؤ والتخابر مع دولة عدوة من أجل الفوز بالانتخابات الرئاسية الماضية. وهذه مشكلة عويصة على نحو يصعب الإفلات منه، خاصة وأن لجنة مولر التي تقود التحقيقات في هذه الاتهامات قد التهمت الكثير من جرف الرئيس، ابتداءً من رئيس حملته الانتخابية السابق الذي قد يلقى في السجن بعد أن أدين، وانتهاءً بمحاميه الخاص و”حلاّل” مشاكله Fixer، مايكل كوهين، الذي سبق وأن دفع مبلغا مقداره 130 ألف دولار لممثلة أفلام إباحية، اسمها دانيال العاصفة، في سبيل إسكاتها عن فضح مبيتها مع “المليونير” ترامب، أي معه قبل أن يفوز بالرئاسة!

ومع تلبد آفاق البيت الأبيض بالغيوم الكالحة المخيفة، راحت حراب الحرب الاقتصادية تلوح على الأفق، إضافة على ما ينذر به الموقف التجاري مع أوروبا وكندا والمكسيك، ضد أكبر عملاق اقتصادي في العالم، أي جمهورية الصين الشعبية التي ترتبط برباط وثيق في ذات الوقت مع كوريا الشمالية، درجة تقديم المشورة والنصيحة لرئيس الأخيرة.

جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018