قاضي القضاة الربطة يستنكر اطلاق شخص للعيارات النارية بعد قرار تعيينه مخدرات الكرك تضبط مطلوب وبحوزته كميه من المخدرات مصدر في الاتحاد الإسباني: بطولة كأس السوبر ستقام في السعودية في يناير انتخاب راشد الغنوشي رئيساً للبرلمان التونسي ارتفاع الناتج الصناعي بمنطقة اليورو بفضل الأداء القوي للسلع الاستهلاكية شروط الجهاد الاسلامي لوقف اطلاق النار ما هو الرابط بين الشخير وارتفاع ضغط الدم؟ الصحة العالمية تطلق برنامجاً لزيادة اتاحة الانسولين في بلدان الدخل المنخفض مجهول يلقي بجثة سيدة في الشارع بعد وفاتها في مدينة هامبورج الألمانية للمرة الأولى… أوّل ملكة جمال من بلدٍ إسلامي تشارك في ملكة جمال الكون سرايا القدس تعلن استهداف تل أبيب والقدس برشقة من صواريخ "البراق" أمن الدولة ترفع جلسة قضية الدخان للثلاثاء المقبل مجسم للكعبة يثير جدلا في تونس الشماسين: 138 ألف حادث سير نتج عنها 14600 إصابة و545 حالة وفاة في2019 - فيديو زواتي: تركيب 3000 سخان شمسي بالمجان للأسر العفيفة

القسم : احداث متدحرجه
تابع أخبار وكالة الحقيقة الدولية على تطبيق نبض
نشر بتاريخ : 13/10/2019 توقيت عمان - القدس 1:20:56 PM
أردوغان يتفادى الاصطدام بالجيش السوري في تل رفعت ومنبج
أردوغان يتفادى الاصطدام بالجيش السوري في تل رفعت ومنبج

خلافا لما يجري في أقصى الحدود الشمالية الشرقية، يسود هدوء حذر محيط مدينة تل رفعت، التي يسيطر عليها الجيش السوري، وكذلك محيط منبج القريبة التي تهيمن عليها "قوات سوريا الديمقراطية".

 

ويرى خبراء عسكريون أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد حيد في الوقت الراهن على الأقل، منطقتي منبج وتل رفعت عن توغل قواته في شمال سوريا على الرغم من المناوشات التي تجري في محيط هاتين المدينتين، وذلك كي يتسنى له التفرغ لغزو مناطق الشريط الحدودي شرقي الفرات لفرض منطقته "الآمنة".

 

وأوضح خبراء عسكريون لـ"الوطن" السورية، أن مجريات التوغل التركي داخل الأراضي السورية في قسمها الشمالي الشرقي، تشير إلى أن الجيش التركي وحلفاءه يتجنبون الاصطدام المباشر مع الجيش السوري، ويؤثرون عدم الاحتكاك بوحداته هناك.

 

وشدد الخبراء على أن الجيش السوري يضع منطقتي تل رفعت ومنبج، الواقعتين على خطوط تماس المناطق التي يحتلها الجيش التركي بمؤازرة مليشيا ما يسمى "الجيش الوطني" الممولة من أنقرة، في مقدمة أولوياته التي لا يحيد عنها، وبالتالي يظل الاحتفاظ بالأولى واستعادة الثانية إلى حضن الدولة السورية هاجسا دائما يمليه واجبه الوطني والحق المقدس باسترجاع كل شبر من الأراضي السورية.

 

وعلى الأرض، قالت مصادر أهلية في منبج إن الجيش السوري استقدم تعزيزات عسكرية إضافية إلى بلدة العريمة وإلى خط الحدود الفاصل بين منبج ومدينة الباب شمال غرب الأولى حيث يتمركز الجيش التركي، بالتوازي مع تسيير الشرطة العسكرية الروسية دوريات على الحدود التي تفصل منبج عن مناطق سيطرة الجيش التركي ومليشياته من الجهة الجنوبية الغربية للمدينة من طرف العريمة.

 

الحقيقة الدولية - وكالات

Sunday, October 13, 2019 - 1:20:56 PM
المزيد من اخبار القسم الاخباري
جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018