. رئيس الوزراء: خطة تطوير القطاع العام قابلة للتعديل ولن نمس حقوق الموظفين.. فيديو

أرمينيا وأذربيجان تتفقان على نشر مهمة مدنية تابعة للاتحاد الأوروبي على حدودهما شهيدان وإصابة العشرات برصاص الاحتلال في الضفة الغربية الأرصاد الجوية تحذر من الضباب السبت استشهاد طفل متأثرا بإصابته برصاص الاحتلال في قلقيلية وفاة شاب غرقا في بركة ماء في الكرك شهيد واصابة برصاص الاحتلال في المزرعة الغربية العرموطي: مؤتمر المؤثرين يتعارض مع قيم ومثل المجتمع الأردني العموش محذرا: منظمات مشبوهة تروج للشذوذ والزنا والدعارة بعد سلسلة من حوادث الاقتحام.. البنوك اللبنانية تغلق أبوابها لأجل غير مسمى نوبل للسلام لناشط بيلاروسي ومنظمتين حقوقيتين من روسيا وأوكرانيا مساع أوروبية لتوحيد الاستجابة لأزمة الطاقة رئيسة الوزراء البريطانية ترفض الاعتراف باحتمال انقطاع التيار الكهربائي في بلادها السعودية حليف أمريكا التاريخي في مرمى سهام الكونغرس بعد قرار أوبك+ 90 بالمئة نسبة حجوزات فنادق العقبة نهاية الأسبوع انخفاض أسعار الألبان واللحوم والدواجن عالميا

القسم : ملفات ساخنة
نبض تيليجرام FaceBook
نشر بتاريخ : 16/08/2022 توقيت عمان - القدس 12:31:48 PM
رئيس الوزراء: خطة تطوير القطاع العام قابلة للتعديل ولن نمس حقوق الموظفين.. فيديو
رئيس الوزراء: خطة تطوير القطاع العام قابلة للتعديل ولن نمس حقوق الموظفين.. فيديو

قال رئيس الوزراء بشر الخصاونة، الثلاثاء، إن خارطة طريق تحديث القطاع العام تكرس مفاهيم متعددة من ضمنها مبدأ "الثواب والعقاب"، مشيرا إلى أنها لن تمس بحقوق العاملين.

 

وأضاف الخصاونة، خلال حفل تكريم الفائزين في الدورة الثالثة عشرة من جائزة الموظف المثالي في الخدمة المدنية، أن خارطة طريق تحديث القطاع العام ستشكل مرحلة جديدة ومفصلية ضمن مسارات التحديث في الدولة الأردنية، مع بدء مئويَّتها الثَّانية.

 

وأوضح أن خارطة طريق تحديث القطاع العام ليست جامدة، بل قابلة للتعديل وإجراء التقييم، مضيفا "نتقبل الأفكار المنتجة في إطار النقد الموضوعي والبناء والمنتج".

 

وبين أن عملية الدَمج لبعض المؤسسات ستمتد من سنتين لأربع سنوات، ولن تمس حقوق أو مكانة أيّ موظف في إطار هذه العملية.

 

وأكد أنه لن يتم إنهاء خدمات أي موظف في المؤسسات التي ستخضع لعملية الدمج، بل سيتم استيعابهم في المؤسسات المدمجة بكامل حقوقهم.

 

وتابع "سنحدث الفارق الإيجابي في الخطط والبرامج، من خلال التنفيذ الكامل والمنتج لها، والسعي الدؤوب في تقديم أفضل الخدمات، ولن يكون في عملنا أي مكان للتردد والجمود".

 

وأكد التزام الحكومة بتنفيذ خطط التحديث السياسي والاقتصادي والإداري، بما يحقق الأهداف المرجوة لخدمة الوطن والمواطنين، في ظل قيادة جلالة الملك عبدالله الثاني يعضده سمو ولي عهده الأمين الأمير الحسين.

 

وأشار إلى أن الجائزة ستصبح حافزا للإقدام على العمل بروح التميز والإبداع.

 

وأوضح أن تكريم الفائزين بجائزة الموظف المثالي، حافز لكل زملائهم في السعي الدؤوب نحو تطوير الذات، وبناء المهارات، والإقدام على العمل بروح التميز والإبداع.

 

وعن القطاع الخاص، أعاد الخصاونة التأكيد على أن الحكومة تتعامل مع القطاع الخاص كشريك أساسي في عملية التنمية.

 

وأشار إلى أن القطاع العام هو عصب الدولة، وهو الرافع والمحفز لتنفيذ رؤية التحديث الاقتصادية، ومسارات التحديث السياسي، مضيفاً أن الحكومة ستبذل كامل جهودها لإحداث نقلة نوعيَّة في مختلف الخطط والبرامج، والارتقاء بسويَّة الخدمات الحكوميَّة.

 

وبين أن خطة تطوير القطاع العام، جاءت لتطوير ومواكبة التغيير في أساليب الإدارة الحكومية، بما ينعكس على الأداء الحكومي ومستوى الخدمات المقدم للمواطنين.

 

ولفت إلى أن الحكومة الحالية ستعمل بكامل طاقاتها لإحداث نقلة نوعية في جميع المجالات، وتقديم كل أشكال الدعم للعاملين على تنفيذ خطط الإصلاحات.

 

وتابع الخصاونة، أن الحكومة ستدعم ديوان الخدمة المدنية، في ظل المسؤوليات الجديدة التي ستحال له، والتي تم اعتمادها بموجب خطة تطوير القطاع العام.

 

وفي السياق، قال الخصاونة، إن التميز كان سمة الموظفين الحكوميين الجادين في أداء مهامهم بمهنية عالية، وكانوا المثل لما يكون عليه موظف القطاع العام.

 

وأضاف أن تكريم الفائزين بجائزة الموظَّف المثالي، حافزٌ لكلِّ زملائِهِم في السَّعي الدؤوب نحو تطوير الذَّات، وبناء المهارات، والإقدام على العمل بروح التميُّز والإبداع.

 

وبين أن الموظَّفون الذين استحقُّوا اليوم جائزةَ الموظف المثالي في الخدمة المدنيَّة جسَّدوا المَثَل والقدوة لِما يجب أن يكون عليه موظَّف القطاع العام الأردني، الذي تميَّز خلال مئويَّة الدَّولة الأردنيَّة الأولى، بحرصِه الكبير وقدرته على الإبداع والإنجاز.

Tuesday, August 16, 2022 - 12:31:48 PM
المزيد من اخبار القسم الاخباري
آخر الاضافات
أخبار منوعة
حوادث

جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2021