البدء بضخ المياه الى قضاء برما خلال أسبوعين النائبان العجارمة والعبيدي يعودان مصابي غزة الفيصلي يعين العدوان مديرا إداريا لفريق الكرة اسكتلندا.. لا بد من "الاستقلال" وإن تكررت الاستفتاءات استشهاد الاسير الفلسطيني عويسات داخل مستشفى " أساف هروفيه" فريق طبي أردني متخصص يجري عمليات جراحية في غزة في ضربة استباقية لخطط الدعوة.. الصدر يضع شرطا على العبادي 4 دول عربية بين الـ6 "الأغنى" في أفريقيا وزارة الزراعة تهيكل جهازيها الاداري والفني الملك يتناول وجبة الافطار مع دورية سير في صويلح.. فيديو الكركي والرزاز يرعيان حفل إعلان نتائج مسابقة الإنشاد الشعري.. تقرير تلفزيوني الأميرة بسمة تسلم مساعدات "البر والاحسان" لمستفيدين في قضاء حسبان جرش.. أهالي منطقة ظهر السرو يشكون من أعمدة الكهرباء وسط الطريق.. تقرير تلفزيوني تجار: الأوضاع الاقتصادية الصعبة أدت إلى ضعف الحركة التجارية.. تقرير تلفزيوني الإصابة تبعد أبو غوش عن بطولة اسيا للتايكوندو

القسم : بوابة الحقيقة
شهداء كرامة الأمّة
نشر بتاريخ : 3/19/2017 4:01:34 PM
د . عودة أبو درويش


د . عودة أبو درويش

النصر في معركة الكرامة ، ما كان له أن يسجّل أو أن يذكر التاريخ ذلك اليوم الخالد ، لولا الجنود الشجعان من جيشنا العربي ، الذين كان هدفهم وجلّ أمانيهم  الدفاع  عن وطنهم ، ووطن آبائهم ، باذلين في سبيله دمهم الغالي ، ليصنعوا نصرا مؤزّرا سجّل للجيش العربي الأردني ، وللفدائيين المؤمنين بقضيتهم ، بشهدائهم وأبطالهم الذين ما زال بعضهم على قيد الحياة ، يروون تفاصيل دحرهم لقوّات العدو بكثير من البسالة والحماس وحبّ الدفاع عن الأرض والوطن والعرض . هذا النصر حققه جنود جاؤوا من كلّ مدن الأردن وقراه ، فيافيه وبيداءه ، رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه ، أوفياء ملتزمين بالطاعة ، عقدوا العزم على تحقيق نصر يكون اعادة لكرامة الأمّة ورفعة شأنها . أبطال ما كانوا ينادون بفئويّة أو اقليميّة ، ولكن نادوا بأن تعود للأمّة كرامتها .

شهداء معركة الكرامة ، سجّل لهم التاريخ صفحة في سجّل الأبرار الذين دافعوا واستبسلوا عن الغور والأردن والوطن العربي الكبير ، وكانوا قبل ذلك هم وآباءهم قد دافعوا عن فلسطين ، عن مدنها وقراها ، سهولها وجبالها ، واستشهد منهم من استشهد ، وبقي حيّا من روى لنا قصّة التلاحم في الدفاع عن الأرض . التلاحم الذي كان يعني بالنسبة لهم قوّة تعينهم في الدفاع عن وطنهم وشرفهم .

لن ننساكم أبدا ، ولن ننسى أسماءكم ، وسنستلهم منكم العزم والتصميم ، والقوّة في الدفاع عن حقّكم وحقّنا في الدفاع عن أرضنا ، ونعرف أنّكم اردتم أن تثبتوا لنا أنّه لا خوف من العدو الذي ظنّ العالم أنّه لا يقهر . انّكم جميعا أبطال ولكل بطل منكم قصّة بطوليّة علينا سردها لأنفسنا ولأولادنا لنتعلّم منها ،  ولكن اعذروني في أن أستذكر واحدا منكم ، ممن استشهدوا في معركة الكرامة ، وكان قد جاء من جنوب الأردن ، من مدينة معان ، وأسمه الملازم أول خضر شكري يعقوب ، رحمه الله . كان شابّا يافعا تخّرج حديثا من الكلّية الحربيّة . وفي المعركة كان ضابطا للملاحظة ، أي أنّه في موقع متقّدم ، يرصد حركات العدو .  ولمّا أحسّ أنّ العدو يمكن أن يكون قد عرف مكانه ، وخوفا من تقّدم العدو ومباغتة قوّات الجيش العربي ، أرسل نداء لكتيبته قال فيه ، طوّق العدو موقعي ، ارموا موقعي حالا ، أشهد أنّ لا اله الّا الله وأنّ محمدا رسول الله ، حققت الشهادة في سبيل الله .

كان الشهيد خضر قد ترك أمّه وأباه وأخوته وزوجته وولده الذي لم يره بعد ، موّدعا ايّاهم على أمل اللقاء  ، سامعا لدعوات أمّه له بالتوفيق ، وتحقيق ما يحلم به ، راجيا في سرّه أن تدعو الله له بالشهادة في سبيله . وكان ما أراده ، مستشهدا في يوم صادف عيد الأمّ ، التي رفعت يديها يوم استشهاده راجية الله العلّي القدير ، أن يدخله جنّات الخلد ، هو وأخوته شهداء الجيش العربي الأردني ، الذين لن ننساهم أبدا .
    

جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018