. ذكرى الوفاء والبيعة

محمد صلاح يجدد عقده لمدة طويلة مع ليفربول الاردن يشارك في أعمال الاجتماع التشاوري لوزراء خارجية الدول العربية حوارية حول التربية الإعلامية والمعلوماتية في المفرق "هيئة الأسرى": 500 أسير مريض في سجون الاحتلال منهم 50 حالة صعبة وخطيرة تساقطت حجارة من أعمدة "الأقصى القديم" "هيئة الأسرى": إصابات كبيرة بفيروس "كورونا" في صفوف الأسرى بسجن النقب إصابات بالرصاص المعدني خلال قمع الاحتلال مسيرة كفر قدوم الأسبوعية 147 انتهاكا صهيونيا بحق الصحفيين بينهم شهيدتان في النصف الأول من العام الجاري إصابات بالرصاص المعدني خلال قمع الاحتلال مسيرة كفر قدوم الأسبوعية أسير من يعبد يدخل عامه الـ20 في سجون الاحتلال إخماد 58 حريق أعشاب جافة خلال 24 ساعة العيسوي ينقل تعازي الملك إلى ذوي شهداء الواجب بحادثة العقبة 157 ألف طالب يتقدمون لامتحان التوجيهي السبت إصابة 17 شابا برصاص الاحتلال خلال قمع مسيرة كفر قدوم منتخب السلة يلتقي نظيره اللبناني بتصفيات كأس العالم غدا

القسم : بوابة الحقيقة
ذكرى الوفاء والبيعة
نشر بتاريخ : 2/8/2022 1:39:26 PM
أ.د. محمد ماجد الدَّخيّل


بقلم: أ.د. محمد ماجد الدَّخيّل

يتنسمُ الأردنيون ذكرى وفاء وبيعة هاشمية في السابع من شهر شباط من كل عام، هي الذكرى الثالثة والعشرين بكل ما تحمل طياتها من عبقٍ هاشمي زاهر مزدهر ومتقدّم .

هذا الوفاء الكبير للراحل الملك الحسين بن طلال -طيب الله ثراه-وفاءٌ بحجم الوطن وأبعد، آثار معالمه وملامحه ما زالت ماثلة حية على مساحات الوطن ، وأمام البصر والبصيرة ، ففي المجال السياسي و الاقتصادي والعمراني والسياحي والتعليمي والطبي  والثقافي والنهضوي ظاهر ظهور الشمس في عزّ الهجيرة ، هو الملك الباني الذي بنى وأعلى الصرح والبنيان وبنى الإنسان، رحمه الله .

وفي غمرة هذا الوفاء الكبير الذي تجيش له الذاكرة والتاريخ الأردني ويفتخران ويعتزان  بهما، ليسمح ليّ القارئ أن أُجدد بيعةً توارثناها جيلاً بعد جيل دون كلل أو ملل لسليل الدوحة الهاشمية والعترة النبوية لمقام سيدي حضرة صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني بن الحسين-أطال بعمره - فإذا كان الحسين هو الباني ؛فإنّ أبا الحسين هو المعزز .

ففي المجال التعليمي زادت رقعة المدارس والجامعات والمعاهد والمراكز البحثية والاستراتيجية والاستشارية والتقنية والتكنولوجية وصروح العلم والمعرفة والثقافة والحضارة ، وأولى جلالته جمهرة العلماء وطلبة العلم جُلّ اهتمامه ورعايته، حتى غدا الأردن في مصاف الدول، بل وفي مقدّمتها .

أما في  المجال الصحي، زادت عدد المستشفيات والمراكز الطبية العادية والشاملة التي تعمل في كل بقعة من بقاع الوطن ناهيك عن المستشفيات الميدانية المدنية والعسكرية داخل الوطن وخارجه، وأعطى رعايته الكاملة للأطباء وأصحاب المهن الطبية المختلفة وتحفيزهم على العمل في شتى الظروف، لا سيما، في مكافحة وباء كورونا وغيره، وكذلك شمول المواطنين بمظلة التأمين الطبي الشامل .

وفي المجال الاقتصادي، زادت المصانع والمعامل والمشاغل، ومراكز التدريب المهني والتقني، والمدارس الصناعية والمهنية، وتفعيل الشراكة بين القطاعين العام والخاص لمكافحة آفة الفقر والبطالة بين صفوف الشباب الأردني، وفتحت آفاق التصدير لصناعاتنا المحلية، وأولى اهتمامه بغرف الصناعة والتجارة للبحث عن مخارج تضفي إلى تشغيل الشباب؛ لأن المرحلة المقبلة هي مرحلة الحلول لكل التحديات التي تحول دون تشغيل وتوظيف الشباب والخريجين .

أما على الصعيد الزراعي، فنجد أن جلالته يدعو إلى دعم المزارعين والوقوف معهم، وتحديث آليات الزراعة وفق الاستفادة من أساليب الزراعة التكنولوجية التي تنعكس على الأداء وجودة الإنتاج وتسويقه في ظل التنوع في النمط الزراعي، وتجلى كله في الزيارات الميدانية التي أجراها في وادي الأردن ووادي عربة وغيرها .

وأما في الجانب الاجتماعي، فتجلت صور الرعاية الهاشمية لكل محتاج في كل أنحاء المملكة من بناء منازل وبيوت للمحتاجين، ورعايته للأشخاص ذوي ذوي الاحتياجات الخاصة ودور المسنين والأيتام، وتحسين طرق معيشتهم وأحوالهم .

أما عن الجانب السياسي، نفاخر الدنيا باللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية التي أمر بتشكيلها من ذوي الخبرات ومن شتى الإدلوجيات والمشارب الفكرية والسياسية، وتجلى ذلك بالمخرجات والتوصيات من تعديلات دستورية وتحديث قانوني الأحزاب والانتخاب وتوصيات تتعلق بالإدارة المحلية والشباب والمرأة ؛إيماناً منه بمشاركة الجميع بصنع القرار، ونحن ندخل المئوية الثانية للدولة الأردنية، ناهيك عن أن الإصلاح الاقتصادي والإداري على طريق اكتمال دائرة الإصلاح الشامل قريباً .

وأولى جلالته قواتنا الأردنية المسلحة وأجهزتنا الأمنية الباسلة كل الاهتمام والدعم اللوجستي الشامل والمتكامل حتى غدا الجيش العربي المصطفوي وأجهزة الأمن محط فخر واعتزاز داخلياً وخارجيًا.

وأما على الصعيد العربي والدولي والعالمي، فنهض جلالته بالأردن عالياً  كجزء لا يتجزأ من الأمة العربية والإسلامية، فكانت القضية الفلسطينية هي القضية المركزية له، وأنه الوصي الوحيد على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف، ناهيك عن دفاعه عن قضايا الأمة العادلة والتحديات التي تتعرض، وغدا الأردن الصوت المسموع في العالم للتعرف على القضايا العربية والإقليمية .

سنبقى يا سيدي على عهد الوفاء والبيعة لسيدي ومولاي أبي الحسين، قمر الصحراء وسيدها وعميد البيت، ما بقي في العمر بقية، العهد الذي توارثناه عن الأجداد والأباء .

جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2021