. ستون عاماً.. وبيارق مسيرتنا عالية

محكمة هندية تنتقد تعليقات مسؤولة بخصوص النبي الكريم محمد وتقول إن "لسانها الطويل أشعل البلاد" قوات الأمن السودانية تشتبك مع متظاهرين بعد مقتل محتجين رئيس البرلمان الليبي يعلن تعيين محافظ مصرف ليبيا بشرق البلاد محافظا عاما للبنك القائد الأعلى "الغامض" لحركة طالبان يشارك في اجتماع موسع في كابول العين طلال الشرفات يقيم احتفالا بالمناسبات الوطنية.. تقري تلفزيوني محمد صلاح يجدد عقده لمدة طويلة مع ليفربول الاردن يشارك في أعمال الاجتماع التشاوري لوزراء خارجية الدول العربية حوارية حول التربية الإعلامية والمعلوماتية في المفرق "هيئة الأسرى": 500 أسير مريض في سجون الاحتلال منهم 50 حالة صعبة وخطيرة تساقطت حجارة من أعمدة "الأقصى القديم" "هيئة الأسرى": إصابات كبيرة بفيروس "كورونا" في صفوف الأسرى بسجن النقب إصابات بالرصاص المعدني خلال قمع الاحتلال مسيرة كفر قدوم الأسبوعية 147 انتهاكا صهيونيا بحق الصحفيين بينهم شهيدتان في النصف الأول من العام الجاري إصابات بالرصاص المعدني خلال قمع الاحتلال مسيرة كفر قدوم الأسبوعية أسير من يعبد يدخل عامه الـ20 في سجون الاحتلال

القسم : بوابة الحقيقة
ستون عاماً.. وبيارق مسيرتنا عالية
نشر بتاريخ : 2/5/2022 11:56:55 AM
أ.د. محمد ماجد الدَّخيّل


بقلم: أ.د. محمد ماجد الدَّخيّل

حينما  نَذَرَ الراحل الملك الحسين -رحمه الله- ميلاد الملك عبدالله الثاني المعظم للوطن وللأمة كان  الوعد بهذا النذر في مكانه .

من عُمر أبي الحسين مضى ستون عاماً  ، والأردنُ يكبر في عين  مواطنيه من جهة ، وفي عين العالم ،فعلى الصعيد المحلي تجلت عناية سيدنا ورعايته بإنشاء المزيد من  المدارس والجامعات والمستشفيات والمراكز الصحية والشاملة والمصانع والمؤسسات الحكومية  وفتح الأسواق أمام المواطنين من ذوي الدخل المحدود والطبقة الوسطى ، وتوفير كل الخدمات التي يحتاجها المواطنون ؛إيماً منه بقيمة الإنسان الأردني وحفاظاً على كرامته وأهميته في

 البناء والعمل والبذل والعطاء.

وظل الإنسان الأردني محط اهتمام سيدنا  في كتب التكليف السامية عند تشكيل الحكومات جميعها منذ  تسلمه سلطاته الدستورية ولغاية يومنا هذا في المجالات الحيوية كالاقتصادية والاجتماعية والثقافية والصحية والعلمية والتعليمية والتعلمية ،وكل غاياته بأن يلمس هذا الإنسان الأثر الإيجابي في حياته ،وأن ينعكس على مستوى معيشته بالدرجة الأولى ،وجلالته يواصل نهاره بليله لتحقيق هذه الغاية.

وظلت آفة الفقر والبطالة أمام ناظريه ، يدعو للتخفيف من آثارها السلبية قدر الإمكان لغاية الخلاص منها عبر توجيهاته لترسيم الخطط والاستراتيجيات اللازمة لمعالجة هذه الآفة الخطيرة في أسرع وقت ، داعياً إلى التوّجه نحو التدريب المهني والتعليم التقني وتطوير خططه وبرامجه وآليات تنفيذها من خلال التعليم التقني في الجامعات التقنية ومراكز التدريب المهنية ، والتخلص من ثقافة عيب المهنة عبر الإعلام الوطني والتربوي والرقمي .

ستون عاماً ، ونحن الأردنيون على العهد ،عهد الأجداد والأباء ،مستمرون ومسيرتنا مستمرة وبيارقها وإعلامها وراياتها خفاقة فوق الجغرافية ومحطات التاريخ الذهبي  لميلاد القائد الرائد ، رائد حركة الإصلاح الوطني ، ففي المجال السياسي وتحديث منظومته السياسية تجلّى الإنجاز الكبير والنجاح العظيم معاً ، فالتعديلات على الدستور  وقانوني الأحزاب والانتخاب معاً، وتمكين الشباب والمرأة  والإدارة المحلية  نشاط وجهد أساسه  الاهتمام بالدولة التي تطور نفسها لأن  الدولة التي تطور نفسها هي دولة حية ومفعمة بالحيوية ،وتؤمن بالتحديث والتطوير  ومواكبة العصر  والتأثر بتجارب الآخرين والتثاقف معها دون أن تلغي نفسها  أو تؤجل تقدمها ،ناهيك عن الإرادة الملكية السامية بالتحديث الاقتصادي والإداري عبر الورشة الوطنية التي تحدث عنها سيدنا  لوضع خطة وطنية عابرة للحكومات المقبلة في ديوانه الملكي الهاشمي العامر .

هذا  الاهتمام الملكي السامي بهذا التحديث والتطوير من شدة عشقه  لوطنه ومحبته ولمواطنيه ولشعبه الكبير ،الذي يبادله بالمشاعر نفسها ، هذا الشعور الشعبي العظيم استندت على  ثقة الشعب بقائدهم ،ومحبتهم  وإخلاصهم وولاءهم  وانتماءهم له، تورثناه يا سيدي جيلاً بعد جيل .

أمام الصعيد العربي و الإسلامي والعالمي ، فالأردن لا يغيبُ عن أي مناسبة عربية ولا إسلامية  ولا عالمية ، التزاماً من سيدنا بأن الأردن جزء لا يتجزأ من الأمة العربية و الإسلامية ، و غدا الأردن نصاً حاضراً  على المستوى الدولي والعالمي في كل المجالات ، وفي هذا العيد الميمون نرفع رؤوسنا عالياً بكل الإنجازات العظيمة على الصعيد المحلي والعربي والدولي والعالمي، يصعب حصرها .

وسيبقى الأردن قلعة حصينة تتحطم على وجناته كل التحديات وكل الصعوبات ،وسيبقى حراً عزيزًا صامداً أمام كل العاتيات ، وستبقى الرايات مرفوعة خفاقة ، بهمة أبي الحسين ، وعمره المديد ،وولي عهده الأمين .

جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2021