النواصرة: الحكومة تستخدم الطلبة كرهينة وعليها افساح المجال لحكومة اخرى في حال عدم حل مشكلة المعلمين اطلاق الحملة الإعلامية حول عدم التسامح مطلقاً مع العنف ضد النساء والفتيات.. تقرير تلفزيوني مدير الجمارك: حريصون على تسهيل الاستثمار والتجارة بالمملكة.. تقرير تلفزيوني أبو غزاله يفوز بجائزة شخصية العام الاقتصادية الإمارات تشارك تجربتها في استشراف المستقبل مع الأردن سفارة الإمارات ت بالأردن تستقبل مواطنيها للإدلاء بأصواتهم اردنيون: تغيير الحكومات لم يعد كافياً كحلٍ للخروج من الأزمات المتتالية.. تقرير تلفزيوني نظام حوافز موحد للمهن الصحية 25 ألف وحدة سكنية مأهولة بغزة تحتاج لإعادة بناء البرلماني العربي يطالب بتوحيد المواقف ضد الخطر المحدق بقضية فلسطين 88 مستوطنًا يقتحمون المسجد الأقصى الخارجية الفلسطينية: جلسة مجلس الأمن عكست حقيقة الدعم الدولي لفلسطين الاحتلال يهدم منزلًا قيد الإنشاء في قلنسوة المحتلة سعدات يدعو فتح وحماس للموافقة على المبادرة الجديدة توغل "إسرائيلي" محدود شرقي البريج

القسم : بوابة الحقيقة
في الليلة الظلماء يفتقد البدر
نشر بتاريخ : 5/20/2019 1:36:45 PM
أ.د. محمد الدعمي



بقلم: ا. د. محمد الدعمي

للأسابيع والأيام التي تسبق الحروب الطاحنة طعم مرير خاص، ربما لم يجربه أحد في إقليمنا كما فعل العراقيون بسبب ما دفعوا إليه من حروب ماراثونية مدمرة. لذا، لا يخطئ هؤلاء الضحايا علامات اقتراب نشوب الحروب، من دق طبول الحرب إلى لحظة الطلقة المشؤومة الأولى.

ولا ريب من أن المرء يشعر بشيء (مشابه والعياذ بالله) هذه الأيام، إذ تتصاعد المبارزات اللفظية التي تسبق الحرب بين الولايات المتحدة وجمهورية إيران الإسلامية على نحو ينذر بالارتطام العسكري المهول بين قوتين متنافرتين تتحاملان على بعضهما منذ زمن طويل! وهذا ما ترسمه على الأفق تلك الأشباح المظلمة التي تتراكم من جميع الجهات على نحو سريع الآن. بل، إن هذا الوضع المنذر بما لا تحمد عقباه هو ما يجعل سكان إقليمنا، الغني بالنفط والقابل للاشتعال في أية لحظة، يترقبون بكل ما من شأنه إزاحة كابوس الحرب الماثل أمامنا الآن والجاثم على إقليمنا، خصوصا وأن هذا الجمهور يدرك جيدا أن أي احتكاك قتالي، مهما كان محدودا، لا يمكن إلا وأن يعطل كافة فعاليات الحياة الطبيعية في إقليم بقي محسودا لعقود طوال بسبب ما تمتع به من ازدهار ورخاء مما رزق الله به أرضه من موارد معدنية، وأهمها النفط.

لذا يتشبث هذا الجمهور بأية بارقة أمل بذلك الشكل من البطولة الاستثنائية القادرة على تجنب الحرائق حتى قبل اشتعالها: وهو ما يبرر توجه الأنظار إلى جلالة السلطان قابوس بن سعيد (حفظه الله ورعاه)، صانع السلام المجرّب، على سبيل اقتلاع شأفة العداء والضغائن وإزالة فتيل الحرب قبل أن تنشب، من أجل تجنيب سكان هذا الإقليم المهم ويلات الحروب ومآسي مآلاتها الاجتماعية والاقتصادية والنفسية المدمرة طويلة الأمد.

والحق، فإن ما عرفت به سلطنة عمان المزدهرة بقائدها، حلَّال المشاكل وصانع السلام، من علاقات إقليمية متوازنة وبعيدة النظر، كفيل باضطلاع مسقط، وليس أية عاصمة أخرى، بإيجاد ممر آمن وسليم يخرج سكان ودول المنطقة مما راح يحيق بهما من أشباح الكراهية والعداء التي لا يمكن إلا أن تتناسل وتتوالد بالمزيد من الضغائن وعواطف العنف والانتقام!

فإليك يا جلالة السلطان الحكيم، تتوجه الأنظار في أحلك الساعات، مترقبةً ما حباك الله به من حب للسلام وقدرة على صناعته في أحلك الظروف!

جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018