الرزاز: إجراءات نهاية الشهر لتحفيز النمو المشغل للأردنيين.. تقرير تلفزيوني "التعليم العالي" يسمح للطلبة العائدين من السودان بالالتحاق بأي جامعة غير أردنية النواصرة يرد على المعاني: كل المعلمين ملتزمون بالإضراب.. فيديو خبراء يبحثون أسرار تجارب الحضارات القديمة في تقنيات المياه الجغبير: الإشاعة تضر بالصناعة الوطنية الملك: ندعم البرامج والمشاريع التي توفر فرص عمل لأبناء وبنات الوطن بلدية القويره تطلق اكبر مبادرة طلابية بالتعاون مع مدارس الثقافة العسكرية مادبا.. توقيف 4 من أصحاب البسطات محاضرة عن التوعية المرورية والتثقيف الأمني في جرش المعاني يطالب بأسماء المعلمين المضربين.. وثيقة الرئيس السوري يصدر عفوا عاما لقاء "ايجابي" يجمع وزير الصحة بنقابة الممرضين والاتفاق على زيادة موارد الحوافز الصفدي: لا بد من تحرك عربي إسلامي مشترك يرفض إعلان رئيس الوزراء (الإسرائيلي) طائرة الملكية تعود الى عمان بعد اقلاعها بسبب خلل فني صندوق المعونة: 12 ألف أسرة تستفيد من المعونة الشهرية المتكررة حتى نهاية العام

القسم : بوابة الحقيقة
ألغاز الاستراتيجية الأميركية في سوريا
نشر بتاريخ : 6/3/2018 1:05:30 PM
د. محمد الدعمي

بقلم: د. محمد الدعمي

 

ينتقد المراقبون الحاذقون في الولايات المتحدة الرئيس دونالد ترامب بسبب عدم تشكيل والتزام استراتيجية أميركية ذات شخصية خاصة بإدارته تجاه الأحداث في الشقيقة سوريا، بدليل اعتماد مواقف متذبذبة تعكس حيرة واضحة المعالم عمّا ينبغي لواشنطن أن تفعله في سوريا، فتارة تعلن واشنطن بأنها لا ترغب في التورط بالحرب الأهلية الدائرة هناك منذ سنوات، وتارة تنتقد الرئيس الأسد فتوجه لحكومته الهجمات تلو الهجمات وعلى نحو يعكس سياسة “ارتجالية” لا يبدو بأنها ترتكن إلى استراتيجية واضحة المعالم.

 

ربما كان هذا التذبذب والارتجالية وراء الطرائق “اللعوب” التي اعتمدها الرئيس الكوري الشمالي في سياق متاهة من نوع آخر: يوجد اجتماع مع ترامب الشهر القادم، ولا يوجد اجتماع من هذا النوع في سنغافورة! وربما كان هذا التذبذب الأميركي في سوريا وراء التشبث بمواقف متشددة حيال البرنامج النووي الإيراني عبر الانسحاب منه وعبر التصعيد اللفظي بين إدارة ترامب، من ناحية، وحكومة الرئيس روحاني، من الناحية المقابلة. وبالنسبة لسوريا، ثانية، تعلن إدارة الرئيس ترامب بأنها لا تنوي الإقدام على محاولة إسقاط نظام الرئيس الأسد، ولكنها تكرر عدم رغبتها بعقد محادثات مباشرة مع حكومته، الأمر الذي يزيد من تعقيد إمكانيات التعامل مع الرئيس الكوري الشمالي، خاصة بعد تنويه نائب الرئيس الأميركي “بنس”، إلى إمكانية تتبع خطى ما فعلته واشنطن مع الرئيس الليبي السابق معمر القذافي. هذا، بكل دقة، ما قاد لأن يفقد الرئيس الكوري أعصابه، باعتبار أنه تهديد مبطن بإسقاط نظامه، وهو نظام الأسرة التي ينتمي إليها، وتتوارثه منذ بداية عهدها مع جده “كيم إيل سونج” قبل عدة عقود.

 

تشير جميع هذه الارتجاليات إلى ما نؤكد عليه تكرارا عن عدم وجود استراتيجية أميركية، حيال الوضع في سوريا: فمن ناحية أولى، تريد هذه الإدارة الأميركية لجم دور إيران، كحليف لسوريا، كما أنها ترمي كذلك إلى بتر دور حزب الله اللبناني هناك، وهي (كما يبدو) تأثيرات ضغوط إسرائيلية على إدارة الرئيس ترامب.

 

إذا ما قررت الإدارة الأميركية عدم إسقاط نظام الرئيس الأسد، فإنها تقرر ضمنا بقاء الدور الإيراني في الحرب الأهلية هناك، كما أنها تقرر (ضمنا كذلك) تواصل فعل حزب الله هناك، فالقوتان الإيرانية والحزبية أعلاه لم تكن لتوجد هناك لولا بقاء حكم نظام الرئيس بشار الأسد.
هذاالخليطالعجيبمنسياساتإدارةالرئيسترامبفيسورياإنمايشكلمعاكساموضوعيامبهرامقارنةبالاستراتيجيةالتيتعتمدهاموسكوفيسوريا،الأمرالذييبررمساعدةالأخيرةعلىبقاءالأسدرئيساوإخفاقواشنطنعلىهزأركان نظامه من أجل طرد إيران والتخلص من تهديد حزب الله لإسرائيل.

جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018