سرايا القدس تعلن استهداف تل أبيب والقدس برشقة من صواريخ "البراق" أمن الدولة ترفع جلسة قضية الدخان للثلاثاء المقبل مجسم للكعبة يثير جدلا في تونس الشماسين: 138 ألف حادث سير نتج عنها 14600 إصابة و545 حالة وفاة في2019 - فيديو زواتي: تركيب 3000 سخان شمسي بالمجان للأسر العفيفة التنمية: 263 حدثا موقوفا الشهر الماضي الخارجية : على المجتمع الدولي التحرك فورا لوقف العدوان" الإسرائيلي " على غزة اهالي الموقوفين الأردنيين في السجون السعودية يعتصمون أمام وزارة الخارجية – تقرير تلفزيوني ديوان الشيخ عبد الكريم الحويان يحتفل بذكرى المولد النبوي – تقرير تلفزيوني الأردنيون يحيون الخميس ذكرى ميلاد الملك الحسين بن طلال الجمارك: اغلاق عدد من المحلات التجارية لبيعها دخان مهرب الصفدي: استمرار الاحتلال سبب كل التوتر والعنف أوقاف الكرك تحتفل بذكرى المولد النبوي الشريف مجلس الوزراء يوافق على مشروع قانون معدل لقانون الدفاع المدني ضبط مطلوب وبحوزته كميه من المخدرات

القسم : عربي - نافذة شاملة
تابع أخبار وكالة الحقيقة الدولية على تطبيق نبض
نشر بتاريخ : 13/10/2019 توقيت عمان - القدس 10:49:50 PM
استطلاعات تشير إلى إكتساح قيس سعيّد بإنتخابات الرئاسة التونسية
استطلاعات تشير إلى إكتساح قيس سعيّد بإنتخابات الرئاسة التونسية

أشارت استطلاعات رأي أجريت لحظة خروج الناخبين من مراكز الاقتراع عن فوز كبير لقيس سعيّد على منافسه رجل الأعمال نبيل القروي.

ولو تأكدت هذه التوقعات سيكون سعيّد ثاني رئيس منتخب لتونس بعد 2011.

أبرزت أولى نتائج استطلاعات الرأي بعد إغلاق مراكز الاقتراع في جولة الإعادة للانتخابات الرئاسية المبكرة في تونس اليوم الأحد (13 تشرين الأول/ أكتوبر 2019) عن فوز كبير للمرشح المستقل قيس سعيد.

وكشفت الاستطلاعات التي قامت بها مؤسسة "ايمرود" عن فوز سعيد بنسبة 72,53 في المائة من مجموع الأصوات مقابل 27,47 بالمئة للمرشح نبيل القروي رئيس حزب "قلب تونس".

وأعلنت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات عن نسبة إقبال بلغت 57,8 بالمئة لكنها تشمل 70 بالمئة فقط من مراكز الاقتراع. وقال رئيس الهيئة نبيل بفون إن "النسبة مرشحة للارتفاع مع استكمال إحصائيات بقية المكاتب".

وتعد هذه النسبة أعلى من الدور الأول البالغة 45 بالمئة والانتخابات التشريعية التي بلغت 41 بالمئة الأحد الماضي. وأمام الهيئة ثلاثة أيام للإعلان عن النتائج الرسمية ولكن عضو من الهيئة قال إنه من المتوقع أن يكون الإعلان عن النتائج يوم غد الاثنين أو بعد غد الثلاثاء.

وستكون أولى مهام الرئيس المقبل تكليف مرشح لتشكيل الحكومة الجديدة، وفقا للنتائج التي أسفرت عنها الانتخابات التشريعية التي جرت الأحد الماضي. وكانت الانتخابات التشريعية أسفرت عن فوز حركة النهضة الإسلامية بأغلبية غير مريحة بـ52 مقعدا، في مقابل 38 مقعدا لحزب "قلب تونس" الذي حل ثانيا.

وشهدت الدورة الأولى للانتخابات الرئاسية التي تنافس فيها 26 مرشحا ما وصف "بزلزال انتخابي" إثر "تصويت عقاب" مارسه الناخبون ضد ممثلين للطبقة السياسية الحاكمة. وتمكن سعيّد من نيل 18,4 في المئة من الأصوات وحل القروي ثانيا ب 15,5 في المئة وانتقلا إلى الدورة الثانية.

ولم تكن الحملة الانتخابية هادئة في أيامها الأخيرة خصوصا بعد القرار القضائي بإطلاق سراح القروي (56 عاما) بعدما قضى 48 يوما في التوقيف بسبب تهم تلاحقه بغسل أموال وتهرب ضريبي.

وجمعت مناظرة تلفزيونية "تاريخية" وغير مسبوقة المرشحين ليل الجمعة. ولقيت المناظرة متابعة من التونسيين داخل بيوتهم وفي المقاهي وعبر مواقع التواصل الاجتماعي. وتداول نشطاء الإنترنت صورة جمعت المتنافسين وهما يتصافحان بعد المناظرة، وكتب أحدهم "هكذا هي تونس الاستثناء" بين دول الربيع العربي.

ولرئيس البلاد صلاحيات محدودة بالمقارنة مع تلك التي تمنح لرئيس الحكومة والبرلمان. وهو يتولى ملفات السياسة الخارجية والأمن القومي والدفاع خصوصا.

الحقيقة الدولية - وكالات

Sunday, October 13, 2019 - 10:49:50 PM
المزيد من اخبار القسم الاخباري
جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018