القسم : فلسطين - ملف شامل
نشر بتاريخ : 25/03/2019 توقيت عمان - القدس 11:47:30 PM
رغم إعلان الهدنة.. الاحتلال يقصف غزة والمقاومة ترد
رغم إعلان الهدنة.. الاحتلال يقصف غزة والمقاومة ترد

على الرغم من الهدنة التي أعلنت عنها فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، مساء الاثنين، والتي قيل إنها ستدخل حيز التنفيذ الساعة الحادية عشر؛ إلا أن الاحتلال واصل قصفه لقطاع غزة.

وأقدمت طائرات الاحتلال على قصف عدة أهداف في القطاع، فيما ردت المقاومة الفلسطينية بقصف مناطق غلاف غزة حيث دوت صافرات الإنذار في بلدات الغلاف ووصل القصف لعسقلان.

 
هذا وكانت الفصائل الفلسطينية، توصلت مساء الاثنين، إلى هدنة مع الاحتلال الإسرائيلي برعاية مصرية أدت إلى وقف التصعيد الصهيوني على قطاع غزة تبدأ الساعة الحادية عشر مساءً.

وقال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، خالد البطش، إنه وبتواصل مع السلطات المصرية نجحت جهودهم في التوصل لوقف العدوان الإسرائيلي بقطاع غزة.

وأضاف البطش، إن التهدئة بدأت بين المقاومة الفلسطينية والاحتلال 

وفي السياق، كشفت مصادر في المقاومة الفلسطينية، تفاصيل الدقائق الأخيرة للتوصل إلى تهدئة مع الاحتلال  والتي بدأت في تمام الساعة العاشرة من مساء اليوم.

 وقالت المصادر، إن الجهود المصرية فشلت في أولى مراحلها ولم تكلل بالنجاح، الأمر الذي دفع غرفة العمليات المشتركة لفصائل المقاومة إلى قصف مناطق غلاف غزة والتوافق على طبيعة وآلية الرد.

وأوضحت المصادر، أنه وبعد بدء فصائل المقاومة بقصف مناطق غلاف غزة بالصواريخ، جددت السلطات المصرية اتصالاتها مع قيادات فصائل المقاومة لاستئناف جهود التهدئة.

وأضافت المصادر: "في عضون دقائق نجحت مصر في التوصل إلى وقف إطلاق نار من جانب الفصائل الفلسطينية، على أن تواصل مصر إلزام الاحتلال بوقف إطلاق النار".

في السياق، نقلت وكالة الأناضول التركية عن حركة حماس، قولها، إن الحركة تعاطت بإيجابية مع جهد مصري للتهدئة، مضيفةً: "سنلتزم بها ما التزمت بها إسرائيل".

 
وكانت مصادر في غرفة العمليات المشتركة، أكدت أن كافة مساعي التهدئة في قطاع غزة، قد فشلت، لحد اللحظة، مبينة أن هذه الليلة ستكون ساخنة على مناطق غلاف غزة.

وقالت إن كافة المساعي، بما في ذلك الجهود المصرية، لم تنجح، وأن الجيش أخبر بأنه سيواصل هجماته الجوية في قطاع غزة، مشيرة إلى أن قرار غرفة العمليات المشتركة، هو الرد.

وأضافت المصادر، أنه في حال تمادى الجيش الإسرائيلي، وقصف بيوت المدنيين في القطاع، على غرار استهدافه منزل أحد المواطنين، في حي الشجاعية، فإن قوى المقاومة سترد جماعيًا، في كافة المناطق المُحتلة، بناءً على مشاورات أجرتها غرفة العمليات مؤخرًا.
 
وفي السياق، قالت القناة  إنه لا يوجد أي مسؤول عسكري أو سياسي مستعد للموافقة على وقف إطلاق النار، فيما نقلت إذاعة الجيش عن مصدر عسكري إنه على عكس التقارير، لم يتم التوصل إلى وقف لإطلاق النار بين "إسرائيل" وحماس.

الحقيقة الدولية - وكالات



Monday, March 25, 2019 - 11:47:30 PM
التعليقات
لا يتوفر تعليقات
اضافة تعليق جديد
المزيد من اخبار القسم الاخباري
Google - Adv
آخر الاضافات
آخر التعليقات
أن شاء الله انا اكون منهم
وظائف القطاع الصحي في العقبة
السلام عليكم: ابنتي رقمها في ديوان الخدمة المدنية (1) على محافظة العقبة و منذ سنتين ، حيث تخرجت بكلوريس تمريض سنة 2010، لم تحصل على وظيفة للان ، و قدمت امتحان تنافسي في شهر آب العام الماضي و نجحت ، الغريب في الأمر، بانة لا يوجد وظائف للقطاع الصحي في محافظة العقبة، ضمن هذه القائمة، هل هذا معقول ؟ ... تعليقا على الخبر ..."الحقيقة الدولية" تنشر اسماء 8803 وظيفة اعلن عنها ديوان الخدمة المدنية – رابط
َّسؤأّلَ يِّحٌتّأّجِ جِوِأّبِ
يِّزِّمَ أّنِتّ عٌمَ تّحٌګيِّ عٌنِ مَصٌروِفِّ يِّوِمَ 9 دِنِأّنِيِّر أّضّربِهِمَ بِـ 30 بِطّلَعٌ عٌنِدِګ 270 لَلَشٍخَصٌ أّلَوِأّحٌدِ أّلَأّعٌزِّبِ بِأّلَشٍهِر عٌأّئلَهِ دِخَلَهِأّ أّلَشٍهِريِّ 400 دِيِّنِأّر وِمَګوِنِهِ مَنِ 4 أّشٍخَأّصٌ أّحٌَّسبِهِأّ بِعٌقِلَګ ګمَ بِدِهِمَ مَصٌروِفِّ شٍهِريِّ مَنِ فِّوِوِأّتّيِّر ګهِربِأّء وِمَأّء وِأّجِأّر بِيِّتّ بِأّلَأّضّأّفِّهِ لَلَتّغٌذّيِّهِ وِمَلَبَِّس وِمََّسګنِ بِأّلَأّجِأّر مَدِأّرَّس جِأّمَعٌأّتّ مَنِأَّّسبِأّتّ ...... إلَخَ ... تعليقا على الخبر ...خليجي يُكذّب غلاء المعيشة بالأردن.. فيديو
ام أيهم عنواني الرصيفه
انا ام أربع اولاد ايتام اولادي الهم راتب ضمان بروح ع الأيتام بس انا بدي افهم انه الهم دعم الخبز بنزل وين وكيف بدي احصل عليه لانه انا متزوجه لكن اولادي بحضانتي ... تعليقا على الخبر ...إسحاقات : تسليم أسس صرف دعم الخبز لمجلس الوزراء الأسبوع الحالي
انا متزوجة من مصري ومش لازم يتسافر لانه موطنه اردنيه ... تعليقا على الخبر ...العمالة الوافدة والزواج من الاردنيات.. المصلحة هي الغالب
أخبار منوعة
حوادث
جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018