القسم : ملفات ساخنة
نشر بتاريخ : 08/10/2018 توقيت عمان - القدس 9:38:33 AM
الرزاز يزور "البشير": إحالة ملف خدمات المستشفى لمكافحة الفساد.. فيديو وتقرير تلفزيوني
الرزاز يزور "البشير": إحالة ملف خدمات المستشفى لمكافحة الفساد.. فيديو وتقرير تلفزيوني

الحقيقة الدولية - عمان

زار رئيس الوزراء، الدكتور عمر الرزاز، صباح اليوم الاثنين، مستشفى البشير الحكومي، مؤكدا إحالة ملف خدمات المستشفى لمكافحة الفساد.

وأكد الرزاز خلال زيارته لمستشفى البشير على دعمه لإدارة المستشفى وأن صحة المواطن أولوية مضيفا : "لن نسمح لأحد أن يقف فوق القانون

ورافق الرزاز خلال زيارته للمستشفى وزير الداخلية سمير مبيضين ووزير الصحة محمود الشياب.

ويوم أمس، طلب وزير الداخلية سمير مبيضين من مدير المستشفى العودة لممارسة عمله كالمعتاد، بعد تعرضه للتهديد؛ إثر كشفه "قضية تتعلق بموظفي شركة الخدمات في المستشفى".

جاء ذلك في نطاق كشف زريقات لـ"قضية كبيرة"، تتعلق بقطاع الخدمات لديه، وأن "موظفي الخدمات المحتجين، لا يمارسون أعمالهم، ويتقاضون رواتب بلا عمل".

وقالت مصادر مطلعة؛ إن ما "كشفه زريقات لوسائل الإعلام حاليا حول قضايا فساد كبرى، تتعلق بشركة خدمات في المستشفى، هو أمر مسكوت عنه لسنوات خلت، ولم يسبق وأن أقدم مسؤول على فتح هذا الملف، الذي يشكل عبئا على مستشفى البشير".

وفي تصريحات له خص بها "الحقيقة الدولية"، قال زريقات إن "هناك 800 موظف مدرجين على قوائم عمال الخدمات، يتقاضون رواتب 300 دينار لكل منهم، دون أن يحضر أو يدخل أي منهم المستشفى للقيام بما هو منوط به من أعمال".

 

وبين أن "الشركة تدرج 1200 موظف على قوائمها في قطاع خدمات النظافة والغسيل والكوي وغيرها من الخدمات"؛ وبعد التحقيق في القضية، اكتشفت أن هذا العدد وهمي وغير حقيقي".

ولم يكد زريقات ينتهي من إطلاق تصريحاته حول هذه القضية عبر وسائل الإعلام؛ حتى ضج عمال في قطاع الخدمات بالمستشفى، وفقا لفيديو انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ما استدعى تدخل الأمن ووزير الداخلية لحمايته من جهة، ولوضع حد لأي عمليات "تخريب محتملة لمرافق المستشفى؛ قد تنشأ جراء ذلك، من جهة أخرى.

وقال زريقات إنه "ومنذ الثلاثاء الماضي، يرافقه أربعة رجال شرطة وضابط؛ لأنني احتاج للحماية بعد تهديدات وجهت لي"، وكان زريقات ناشد وزير الصحة والجهات الأمنية حمايته، لوجود "تهديد مباشر" له، مضيفا أنه "لم يتوجه إلى عمله صباح أمس".

تحذيرات زريقات؛ وجدت آذانا صاغية بعد أربعة أيام من إطلاقها لدى الوزير مبيضين؛ إذ طلب اليه الوزير ممارسة مهامه في المستشفى كالمعتاد، وذلك خلال لقائه به في مكتبه بالوزارة، بحضور محافظ العاصمة سعد شهاب وقائد أمن إقليم العاصمة ومدير شرطة شرق عمان.

واستمع  مبيضين لتفاصيل وحيثيات الأمر "وما وجه له من تهديدات، وعدم استجابة الجهات ذات العلاقة في المستشفى لنداءاته الأيام الماضية".

وغادر الزريقات مبنى الوزارة؛ برفقة شهاب، وقائد أمن الإقليم ومدير شرطة شرق عمان متوجها إلى مركز عمله بالمستشفى.

مبيضين أكد لزريقات؛ أنه مثلما توفر الدولة الأمن لمواطنيها؛ فإن واجبها أيضا توفير كامل الحماية للمسؤولين وهم على رأس عملهم؛ لتمكينهم من تأدية وظائفهم في أجواء يسودها الأمن والاستقرار، مؤكدا أن الوزارة والأجهزة الأمنية، ستقوم بواجبها المتمثل بالحفاظ على الأمن والنظام العام وتطبيق أحكام القانون.

 

Monday, October 08, 2018 - 9:38:33 AM
المزيد من اخبار القسم الاخباري
Google - Adv
آخر الاضافات
آخر التعليقات
يعني من وين إنعبي بنزين ... تعليقا على الخبر ...العلاوين: تلف "البواجي" بسبب البنزين المستورد وليس المحليّ
التفرير غير مفهوم. هل المطلوب من اللجنة المشكلة تخفيض نسبة المنغنيز في البنزين المحلي والتي كانت 24 ملغ /لتر في بنزين أوكتان 90، وهذا مخالف لمتطلبات القاعدة الفنية الأردنية . ام اضافة نسبة حديد له مع ان ... تعليقا على الخبر ...المواصفات: ارتفاع نسبة الحديد في البنزين المستورد ونسبة المنغنيز في المحلي "اوكتان 90"
للعاملين في الجامعة يعيقون الإستثمار
تقدمت الى عطاء التصوير بمبلغ ٢٢٠٠٠٠ مائتان وعشرون ألف دينار وهو يزيد عن مجموع العروض المقدمة ب ٣٦ ٠٠٠ سته وثلاثين ألف دينار لكن تم استبعادي لأسباب كتابة بعض الملاحظات على ورقة دعوه العطاء وكتابة المبلغ الإجمالي لمجموع المواقع بدون التفصيل مع العلم أن العطاء لم يشترط كتابة التفاصيل ... تعليقا على الخبر ... مصدر : لم تصرف الرواتب في جامعة ال البيت .. وعبابنه: الرواتب الاحد
محمد الغانم
تصريح الدردور تصريح عادي وإدارة الرمثا مقهورة بسبب انوا سجل فيهم جول ... تعليقا على الخبر ...إدارة الرمثا ترفع شكوى على حمزة الدردور
قابلة قانونية
نحن مع الاضراب لالغاء المنحنى الطبيعي الظالم ... تعليقا على الخبر ...اللجان الفرعية لنقابة الممرضين تستعد للتصعيد
أخبار منوعة
حوادث
جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018