. لسبب غريب.. حظر كلمة "مرحبا" في ولاية هندية

السلط.. وفاة شاب بعد 10 أيام من زفافه توضيح من الأمانة حول هدم بناية في الشميساني وزير الصناعة والتجارة يدعو لبناء شراكات أردنية-كورية توظف تقنيات الثورة الصناعية الرابعة البدء بإعادة تأهيل وتعبيد طريق الوسط التجاري بدير أبي سعيد المؤشر الأردني لثقة المستثمر ينخفض في الربع الثاني من هذا العام ابنته صورته فيديو.. وفاة مسن سقط من الطابق الرابع حبس مدققي حسابات وضريبة حكوميين 5 سنوات بعد قبولهما الرشوة النواب يختار أعضاء اللجنة الإدارية - اسماء إدانة 8 أشخاص بأحد أندية الصُّم بعد ثبوت إهمالهم بواجبات الوظيفة العامة الضمان يناقش صرف الرصيد الإدخاري الثلاثاء امين عام المياه يكرم الفائزات بجائزة رياديات المياه لعام 2022 هدر 55 مليون دينار سنوياً في سفينة عائمة مؤسسة المتقاعدين العسكريين تفتح باب التقدم لقروض مشروعات المحفظة الإقراضية الغارديان: فلسطين حاضرة بقوة في مونديال قطر و"إسرائيل" منبوذة 17 مليون مشجع في ألمانيا شاهدوا مباراتها مع إسبانيا في قطر

القسم : منوعات عامة
نبض تيليجرام FaceBook
نشر بتاريخ : 04/10/2022 توقيت عمان - القدس 9:15:43 AM
لسبب غريب.. حظر كلمة "مرحبا" في ولاية هندية
لسبب غريب.. حظر كلمة "مرحبا" في ولاية هندية

قررت ولاية هندية "حظر" كلما "هيلو" أو "مرحبا" باللغة الإنجليزية، لأنها بسيطة جدا ولا تحمل معنى قوي ولا تؤجج المشاعر، في قرار حكومي غريب.

 

وطُلب من موظفي الخدمات المدنية في ولاية ماهاراشترا الهندية، التوقف عن قول "مرحبا"، حسبما أفادت صحيفة "التايمز".

 

حكومة الولاية، التي قالت إن كلمة "مرحبا" تحمل نزعة غربية وسطحية، أخبرت موظفي الخدمة المدنية أنه ينبغي عليهم تحية الجمهور بـعباراة "فاندي ماتارام"، التي تعني "أنا أنحني لك، يا وطن".

 

وقالت الصحيفة إن الولاية، بما في ذلك أكبر مدنها مومباي، يحكمها حزب بهاراتيا جاناتا بزعامة ناريندرا مودي، والذي يتطلع إلى تأكيد "التفوق الثقافي للديانة الهندوسية والتقاليد الهندية".

 

وتم طرح هذا الاقتراح في البداية من قبل وزير ولاية ماهاراشترا، سودهير مونغانتيوار، بعد فترة وجيزة من أداء اليمين الدستورية مؤخرا. ثم تراجع لاحقا وقال إنه يمكن استخدام أي كلمة معادلة تعكس القومية.

الحقيقة الدولية - وكالات

Tuesday, October 04, 2022 - 9:15:43 AM
المزيد من اخبار القسم الاخباري
آخر الاضافات
أخبار منوعة
حوادث

جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2021