. قصة قرية معزولة.. طبيعتها خلابة وتتحدث اللغة القديمة

الملك وولي العهد يشاركان في تشييع جثمان والد الملكة رانيا الوزن الزائد والخصوبة.. دراسة تكشف العلاقة بالأرقام.. إصابات جدري القردة المسجلة حول العالم تريليون روبل.. روسيا تتوقع عائدات إضافية من قطاع الطاقة جدري القردة ومختبرات أميركية في نيجيريا وأوكرانيا..ما القصة؟ الليرة اللبنانية تواصل تدهورها رغم اتفاق الـ3 مليارات دولار أرباح تاريخية لـ "لينوفو".. الإيرادات تتخطى 71 مليار دولار تونس تحظر السفر على الغنوشي بقضية "الجهاز السري" التعليم العالي: خيارات متعددة أمام الطلبة الأردنيين العائدين من الجامعات الأوكرانية 92 % نسب إشغال فنادق العقبة و86% بالبحر الميت خلال عطلة نهاية الأسبوع مستوطنون يدمرون محتويات مخزن زراعي في شوفة جنوب شرق طولكرم بحرية الاحتلال تستهدف الصيادين في بحر شمال قطاع غزة القدس: مستوطنون ينظمون مسيرة استفزازية في طريق الواد ويقتحمون منطقة باب الأسباط الاضراب الشامل يعم محافظة بيت لحم حدادا على روح الشهيد الطفل زيد غنيم الاحتلال يعيد اغلاق مدخل بيتا بالمكعبات الاسمنتية

القسم : منوعات عامة
تابع الحقيقة الدولية على نبض فيروس كورونا - متابعة على مدار الساعة تابع صفحتنا على الفيس بووك
نشر بتاريخ : 26/01/2022 توقيت عمان - القدس 9:08:21 AM
قصة قرية معزولة.. طبيعتها خلابة وتتحدث اللغة القديمة
قصة قرية معزولة.. طبيعتها خلابة وتتحدث اللغة القديمة


على الحدود بين إيطاليا وفرنسا، تقع قرية سانكتو لوسيو دي كومبوسكورو، التي تلقب بـ"بروفانس الصغيرة"، وما يميز هذه القرية أنها معزولة بكل ما للكلمة من معنى.

 

وذكرت شبكة "سي إن إن" الأميركية في تقرير أن أكثر ما يميز هذه القرية هو أنها لا تتكلم الإيطالية رغم أنه تعتبر إيطالية.

 

وحتى يصل الزوار إلى هذه القرية، عليهم السفر إلى منطقة تورين بالطائرة، ثم ركوب القطار فالحافلة.

 

ولدى الوصول إلى القرية، يتفاجئ الزوار بأن سكان القرية لا يتحدثون اللغة الإيطالية، وربما يتساءلون إن كانوا فعلا في إيطاليا أم غادروها.

 

ويتحدث سكان قرية سانكتو لوسيو دي كومبوسكورو لغة "البروفنسال"، وهي لهجة لاتينية قديمة تعود إلى القرون الوسطى، وأصلها منطقة الأوكيتان في فرنسا.

 

وتستخدم هذه اللغة أيضا في منطقة أوكسيتانيا في فرنسا.

 

ويعيش في القرية الإيطالية نحو 30 شخصا، والحياة ليست سهلة بالنسبة إلى السكان، فهو يعيشون على رعاية الماشية، التي تتعرض لهجمات الذئاب.

 

وغالبا ما تنقطع الكهرباء لفترات تصل إلى أسابيع في فصل الشتاء، والاتصال بالإنترنت هناك ضئيل.

 

ومع ذلك، تشكل القرية الإيطالية المعزولة وجهة مثالية للسياح، فهي تطل على المروج الجبلية الهادئة وحقول الورود ذات اللون الأرجواني الزاهي.

 

وفي الأفق، يمكن للزوار التمتع بالنظر إلى جبال الألب الساحرة.

 

والهدوء هنا لا مثيل له، فلا حانات ولا مطاعم ولا أسواق كبرى، وربما يسمع المرء هنا جلبة خفيفة عندما يقوم بعض الزوار برحلات صيد أو ينظم السكان عرضا فلوكلوريا.

 

 

الحقيقة الدولية - وكالات

 

Wednesday, January 26, 2022 - 9:08:21 AM
المزيد من اخبار القسم الاخباري
جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2021