نشر بتاريخ : 15/09/2014 ----- 8:19:23 PM
وزير الخارجية القطري: لن نمارس أي ضغوط على "الجزيرة" ولم نطلب من قيادات بجماعة الإخوان المسلمين مغادرة البلاد
وزير الخارجية القطري: لن نمارس أي ضغوط على "الجزيرة" ولم نطلب من قيادات بجماعة الإخوان المسلمين مغادرة البلاد
وزير الخارجية القطري خالد العطية

 

نفى وزير الخارجية القطري خالد العطية ممارسة بلاده أي ضغوط على فضائية الجزيرة المملوكة لها.

 

وقال العطية في حوار مطول نشرته صحيفة “فاينينشال تايمز″ البريطانية في عددها الصادر اليوم الإثنين، إن بلاده “لن تمارس أي ضغوط على قناة الجزيرة القطرية”.

 

جاء ذلك رداً على سؤال بشأن مطالبات دول جوار بما وصفته الصحيفة “تكميم” لقناة الجزيرة المتعاطفة مع آراء الإسلاميين.

 

ومنذ الإطاحة بالرئيس المصري محمد مرسي في يوليو/تموز من العام الماضي، تتهم مصر قناة الجزيرة بدعم جماعة الإخوان، المنتمي إليها مرسي، والتدخل في الشؤون المصرية الداخلية، وهو ما تنفيه الدوحة التي تستضيف عددا من قيادات جماعة الإخوان والشخصيات السياسية الداعمة لهم، التي غادرت مصر عقب الإطاحة بمرسي.

 

ونفى العطية أن تكون الدوحة قد طلبت من قيادات بجماعة الإخوان المسلمين مغادرة البلاد، قائلا إن “قطر ستبقى منصة للآراء المختلفة”.

 

وبحسب ما ذكرت مصادر داخل جماعة الإخوان لوكالة “الأناضول” مؤخرا فإن “قطر طلبت من 7 من قيادات الجماعة والشخصيات المقربة منها مغادرة البلاد خلال أسبوع″.

 

من جانبها، نفت شبكة الجزيرة الإخبارية، صحة ما تردد من شائعات بشأن إغلاق قناة “الجزيرة مباشر مصر”.

 

وقالت الشبكة في بيان حصلت الأناضول على نسخة منه، “تعد شائعة إغلاق الجزيرة مباشر مصر في غضون شهر، آخر قطرة في سيل الشائعات التي تطال ولا تزال الشبكة الإخبارية العربية الأقدم وقنواتها”.

 

وأضافت أن “(الجزيرة مباشر مصر) خاضت مسيرة طويلة في سبيل الكلمة، أغلقت مكاتبها، ودوهمت مقاراتها، واستهدف صحفيوها، فانتهى المطاف بها إلى نقل كافة طواقمها لبث رسالتها من الدوحة”، مشيرة إلى أن “القناة ستبقى تباشر عملها بمهنية وموضوعية”.

 

وكان وزير الداخلية المصري اللواء محمد إبراهيم ألمح خلال مؤتمر صحفي أمس بالقاهرة، إلى احتمال إغلاق قناة الجزيرة مباشر مصر التي تنطلق من الدوحة قريبا.

 

وقال “توارد لنا في الفترة السابقة، أنهم (السلطات القطرية) كانوا محددين شهر للقيادات (الإخوان من أجل الرحيل عن الدوحة)، وبعد كدة (ثم) شهر تاني (آخر) بالنسبة للجزيرة مباشر مصر (لإغلاقها)”.

 

 

الحقيقة الدولية - وكالات نشر بتاريخ : Monday, September 15, 2014 - 8:19:23 PM
جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018