القسم : ملفات ساخنة
تابع أخبار وكالة الحقيقة الدولية على تطبيق نبض فيروس كورونا - متابعة على مدار الساعة
نشر بتاريخ : 19/02/2020 توقيت عمان - القدس 9:52:26 PM
سجال على "الحقيقة الدولية".. بني عامر: نحن مؤسسة وطنية.. البطاينة: مؤسسات مشبوهة - فيديو
سجال على "الحقيقة الدولية"..  بني عامر: نحن مؤسسة وطنية.. البطاينة: مؤسسات مشبوهة - فيديو


الحقيقة الدولية – عمان 

قال مدير عام مركز الحياة لتنمية المجتمع المدني الدكتور عامر بني عامر، إن الهدف من إعداد تقرير مراقبة الأداء البرلماني هو كشف الحقائق النيابية وما يجري تحت قبة البرلمان للناس، حتى يستطيعوا معرفة النائب الذي يعمل والاختيار الصحيح للمرشح النيابي للمجالس المقبلة. 

وأضاف بني عامر، خلال استضافته عبر برنامج واجه الحقيقة، مساء الأربعاء، أن هناك إطارا ينظم عمل مركز حياة، موضحا أن الدقة هي أساس العمل في إعداد التقارير، مبينا أن المركز يعمل منذ العام 2006 في مراقبة الأداء الحكومي والبرلماني والعمليات الانتخابية، حيث أنه وصل إلى العالمية ويغطي العمل الانتخابي في 12 دولة عربية من المغرب وحتى بغداد. 

وأشار بني عامر، إلى أن التقارير التي يصدرها المركز متاحة لكل النواب والإعلاميين، وهي تقوم وفق فريق ذي خبرة عالية، من خلال جمع البيانات ومراجعة ما لدى الأمانة العامة في مجلس النواب من معلومات ومطابقتها مع المعلومات التي يجمعها فريق المركز. 

وشدد بني عامر رفضه على التشكيك بالمركز وأهدافه، قائلا "أنا أردني ومن حقي أن أعمل في مؤسسة تقدم خدمة لوطني وللناس جميعا"، مشيرا إلى أن المركز مؤسسة وطنية نفتخر بها في كل العالم. 

ونوه بني عامر إلى أن بعض النواب اليوم تساءلوا عن شؤون نيابية وكشف التقرير لهم الكثير من المعلومات، مبينا أن المجلس يضعف نفسه عندما لا يستخدم ادواته الدستورية بشكل صحيح.

وشدد بني عامر على أن المركز لا نحابي أحدا من النواب و"نتمنى على الهواء مباشرة الاتيان بأي دليل لبرهان عكس ما نقول".


من جهته قال النائب فضيل نهار، إنه تم إدراج 84 سؤال في العام الثالث ونوقش منها 70 سؤالا، فيما أنجز المجلس 31 قانونا وما أنجز 33 قانونا. مضيفا أن المجلس ناقش تقارير نوعية مثل النظام الداخلي وتقرير ديوان المحاسبة وتقرير الملكية الأردنية وتقرير فاجعة البحر الميت. 

وردا على سؤال حول بطئ مجلس النواب في مناقشة الأسئلة التي تمت الإجابة عليها من قبل الحكومة، قال النائب نهار إن الجانب الخدمي هو من يرهق النائب.

وأكد النائب نهار، أن منظمات المجتمع المدني وراصد والحكومة فقدوا الثقة بمجلس النواب، موضحا أن مرد ذلك هو غياب العدالة الاجتماعية، والأخيرة هي من تدفع النواب إلى تلبية خدمات الناس والانشغال باحتياجاتهم. 

النائب السابق المهندس سليم البطاينة قال خلال حديثه لبرنامج واجه الحقيقة، أن هذه مؤسسات ومنظمات مشبوهة، في الإشارة إلى عمل راصد ومركز حياة، كما طالب بأن تعد حلقة خاصة عن تمويل هذه المنظمات. 

أما فيما يتعلق بآلية عمل مجلس النواب ودوره البرلماني، أشار البطاينة إلى أن الحكومات والمجلس يتعرضان للإضعاف، مشيرا إلى أنه لا يوجد ترجمة حقيقية للأوراق النقاشية التي طرحها جلالة الملك.

وبين البطاينة أنه في ظل غياب قانون انتخاب قوي وقانون احزاب قوي، فإن الديمقراطية الحقيقية لن تتحقق، مضيفا أن دور مركز حياة لن يقدم للناس شيء بسبب غياب الديمقراطية.

Wednesday, February 19, 2020 - 9:52:26 PM
التعليقات
لا يتوفر تعليقات
اضافة تعليق جديد
المزيد من اخبار القسم الاخباري
Google - Adv
آخر الاضافات
آخر التعليقات
انا بوخذ من التنميه بالزرقاء وكنت عند اختي بعمان مريضه وصار منع التجول وانحبست باسان ماركا وانا بصرف علي وعبنتي ما النا الا راتب التنميه وانا جدا بحاجتو الراتب وممنوع اطلع كيف دي استلم الراتب ... تعليقا على الخبر ...وزيرة التنمية: لا نية لتأجيل دعم الخبز.. وآلية جديدة لتسليم رواتب صندوق المعونة.. فيديو
نمر اسامة نمر حسين.
أنا اعمل في الأعمال الخدماتية بمهنة(حلاق رجالي)وكما يعلم الجميع باننا نحن أصحاب هذه المهنة نقتات منها بدخلنا اليومي ونحن الآن نمر بمرحلة صعبة وحرجة فماذا افعل في مثل هاذا الوضع الحرج وشكرا لحسن تعاونكم. ... تعليقا على الخبر ...وزيرة التنمية: لا نية لتأجيل دعم الخبز.. وآلية جديدة لتسليم رواتب صندوق المعونة.. فيديو
مريم علي أحمد المحاسنه
انا بجاجه انسانه الا اتظاي اي ريت سو 70دينار وسكن بااليبت بالارجار ولا يو جد الي معالي سواء ألله عز وجل راجور منك المساعد ... تعليقا على الخبر ...وزيرة التنمية: لا نية لتأجيل دعم الخبز.. وآلية جديدة لتسليم رواتب صندوق المعونة.. فيديو
هل يستطيع الأفراد أن يقوموا بخدمة التوصيل حسب الشروط والتعليمات الموجوده ... تعليقا على الخبر ...الاقتصاد الرقمي والريادة تدعو شركات التوصيل لتقديم الطلبات لها
اللهم افرجها على أمة محمد صلى الله عليه وسلم الزرقاء
أخبار منوعة
حوادث
جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2020