القسم : اقتصاد
نشر بتاريخ : 1/8/2017 1:27:54 PM
هل سيحل "البيتكوين" محل الدولار؟
هل سيحل "البيتكوين" محل الدولار؟


وذكر "ساسكو بنك"، وهو مصرف استثمار إلكتروني دولي، في تقرير بعنوان "التوقعات الصارمة لـ 2017"، والذي نشر في ديسمبر/كانون الأول أن الزيادة المتوقعة في الإنفاق المالي من قبل إدارة ترامب ستتسبب في زيادة العجز في الميزانية من 600 مليار دولار إلى 1.2-1.8 تريليون دولار.

وسيؤدي ذلك إلى تسجيل ارتفاع حاد وسريع في مستويات النمو والتضخم، ما سيجبر مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي على تسريع موجة الصعود، في وقت سيسجل فيه الدولار الأمريكي مستويات قياسية جديدة.

وسيتسبب ذلك بحدوث تأثير متدرج في الأسواق الناشئة، وخاصة الصين التي بدأت تبحث عن بدائل لنظامها الخاص بالنقود الورقية المدعومة بالدولار الأمريكي، وكذلك اعتمادها المفرط على السياسة النقدية الأمريكية.

كما سيقود ذلك إلى تنامي شعبية البدائل من العملات الرقمية المشفرة، ومع تقبل الأنظمة المصرفية والجهات السيادية في دول كـالصين وروسيا لعملة الـ"بيتكوين"، فإن العملة الرقمية ستشهد نموا بواقع 3 أضعاف، لتبلغ قيمتها 2100 دولار مقارنة بالمستوى الحالي البالغ 900 دولار.

وارتفع الـ"بيتكوين" منذ بداية العام 2016 من 400 دولار ليصل السبت 7 يناير/كانون الثاني إلى 878.30 دولار، بعد أن كان قد سجل مطلع الشهر الجاري قراءة عند 1100 دولارا.
و"البيتكوين" هي عملة افتراضية من تصميم شخص مجهول الهوية يعرف باسم "ساتوشي ناكاموتو"، وتشبه إلى حد ما العملات المعروفة كالدولار واليورو وغيرها من العملات، لكن مع عدة فوارق أساسية.

أبرزها أن "البيتكوين" هي عملة إلكترونية بشكل كامل تتداول عبر الإنترنت فقط من دون وجود فيزيائي لها. كما أنها تختلف عن العملات التقليدية بعدم وجود هيئة تنظيمية مركزية تقف خلفها، لكن يمكن استخدامها كأي عملة أخرى للشراء عبر الإنترنت أو حتى تحويلها إلى العملات التقليدية.

الحقيقة الدولية – وكالات


طباعة الخبر
طباعة الخبر
روابط ذات علاقة:

السعوديون يدفعون أول ضريبة في حياتهم 10 حزيران

مالك حداد رئيسا للاتحادات العربية النوعية القطاعية في مجلس الوحدة الاقتصادية العربية

زين توقع اتفاقية شراكة استراتيجية مع "ماستركارد"

انخفاض أسعار النفط في آسيا

تراجع عجز الموازنة في مصر

100 مليون دولار من السعودية والإمارات لصندوق ايفانكا ترمب
اضافة تعليق جديد
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها