القسم : رياضة
تابع أخبار وكالة الحقيقة الدولية على تطبيق نبض فيروس كورونا - متابعة على مدار الساعة
نشر بتاريخ : 11/12/2019 توقيت عمان - القدس 12:04:40 AM
تسلسل زمني لفضيحة انتشار المنشطات بين الرياضيين الروس
تسلسل زمني لفضيحة انتشار المنشطات بين الرياضيين الروس

تسلسل زمني لأهم الأحداث المتعلقة بقضية انتشار المنشطات بين الرياضيين الروس بشكل ممنهج ومدعوم من قبل جهات رسمية بالدولة في روسيا.
الثالث من كانون أول/ديسمبر 2014: ادعت شبكة “إيه آر دي” الألمانية التلفزيونية وجود تعاطي منشطات بشكل ممنهج ومنظم من جانب الرياضيين الروس وقدمت تسجيلات سرية وتصريحات شهود تدعم هذه الادعاءات.
الرابع من كانون أول/ديسمبر: ردا على هذه الادعاءات، تعهد توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية باتخاذ إجراءات صارمة.
التاسع من تشرين ثان/نوفمبر 2015: نشرت لجنة التحقيق في الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات (وادا) تقريرها عن انتشار المنشطات بين رياضيين روس بارزين. وأوصت الاتحاد الدولي لألعاب القوى بحرمان روسيا من خوض المنافسات العالمية والأولمبية كما أوصت بإيقاف خمسة رياضيين وخمسة مدربين مدى الحياة بسبب المنشطات.
13 تشرين ثان/نوفمبر: فرض الاتحاد الدولي لألعاب القوى الإيقاف المؤقت على اتحاد ألعاب القوى الروسي.
17 حزيران/يونيو 2016: ذكر الاتحاد الدولي لألعاب القوى أن لاعبي سباقات المضمار والميدان الروس سيحرمون من المشاركة في أولمبياد ريو دي جانيرو 2016 ولكن اللاعبين الذين يثبت أنهم ملتزمون يمكنهم المشاركة في الأولمبياد كمنافسين “مستقلين”، كما أن أي رياضي قام بمساهمة غير عادية لمحاربة المنشطات سيتاح له التقدم بطلب الحصول على فرصة للمشاركة في البطولات.

18 تموز/يوليو 2016: أعلنت الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات (وادا) أنها توصلت من خلال التحقيقات إلى أن روسيا أدارت برنامج منشطات ممنهجا استفاد منه محترفو ألعاب القوى الروس في منافسات الألعاب الأولمبية الصيفية والشتوية خلال فترة أربعة أعوام على الأقل. وأوصت اللجنة التنفيذية التابعة لوادا بحظر مشاركة كل اللاعبين الروس في أولمبياد ريو دي جانيرو والألعاب البارالمبية 2016 بعد صدور تقرير عن برنامج منشطات تديره الدولة.

24 تموز/يوليو 2016: رفضت اللجنة الأولمبية الدولية فرض حظر على مشاركة كل الرياضيين الروس في أولمبياد ريو دي جانيرو، وتركت القرار للاتحادات الرياضية التي يتعين عليها تطبيق معايير صارمة حول أحقية مشاركة الرياضيين الأولمبيين الروس، كانت اللجنة الأولمبية الدولية قد وضعتها. ولكن ظلت يوليا ستيبانوفا، التي أبلغت عن الفساد، غير مسموح لها بالمشاركة في الأولمبياد لأنها تعاطت المنشطات.
التاسع من كانون أول/ديسمبر 2016: ذكر الجزء الثاني من تقرير مكلارين أن أكثر من ألف رياضي روسي تورطوا أو استفادوا من “مؤامرة مؤسسية” سمحت خلال مشاركاتهم في دورات الألعاب الأولمبية الصيفية والشتوية وكذلك الأولمبياد الخاص (لذوي الاحتياجات الخاصة)، بالاستفادة من التلاعب، الذي شمل التستر على نتائج إيجابية لتحاليل العينات.
الأول من تشرين ثان/نوفمبر 2017: أعلنت اللجنة الأولمبية الدولية شطب نتائج محترفي تزلج اختراق الضاحية، ألكسندر ليجكوف وايفجينيلي بيلوف في أولمبياد سوتشي 2014 وإيقافهما عن المشاركة الأولمبية، وذلك استنادا إلى النتائج الأولى من جلسات لجنة دينيس أوسفالد.
الخامس من كانون أول/ديسمبر 2017: أعلنت اللجنة الأولمبية الدولية السماح للرياضيين الروس بالمشاركة، في إطار شروط محددة، في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية المقررة في كوريا الجنوبية (بيونغتاشنغ 2018)، لكن كرياضيين مستقلين، ودون رفع العلم الروسي أو عزف النشيد الوطني الروسي.
28 شباط/فبراير 2018: أعلنت اللجنة الأولمبية الدولية رفع الإيقاف عن اللجنة الأولمبية الروسية، بعد ثلاثة أيام من ختام منافسات دورة الألعاب الأولمبية الشتوية “بيونج تشانج 2018″، وذلك إثر عدم اكتشاف مزيد من حالات تعاطي المنشطات بين الرياضيين الروس خلال مشاركتهم في الدورة.

14 أيلول/سبتمبر 2018: أعلنت وادا أن لجنة مراجعة الامتثال المستقلة أوصت بإعادة تفعيل عمل روسادا خلال اجتماع اللجنة التنفيذية لوادا في 20 أيلول/سبتمبر.
20 أيلول/سبتمبر: أعلنت اللجنة التنفيذية لوادا إثر اجتماعها في سيشل، إعادة تفعيل عمل روسادا وفقا لشروط ومعايير صارمة، تتضمن توفير الوصول إلى بيانات مختبر موسكو، وإلا سيتم الإعلان مجددا عن عدم امتثال روسادا.
28 تشرين ثان/نوفمبر: زار وفد من وادا مختبر موسكو، في خطوة أولى للوصول إلى بياناته، وربطت وادا إلغاء تعليق اعتماد روسادا بضرورة استخراج المعلومات من قاعدة بيانات المختبر وتخزين عينات المنشطات قبل نهاية العام.
الرابع من كانون أول/ديسمبر: أعلن الاتحاد الدولي لألعاب القوى تمديد إيقاف الاتحاد الروسي لحين الوفاء بشروط ومعايير مهمة، موضحا أنه يجب على روسيا أن تسمح بالاطلاع على بيانات مختبر موسكو، وأن تدفع فواتير عمل فريق العمل التابع للاتحاد الدولي حول القضية.
17 كانون ثان/يناير 2019: نجح خبراء من وادا في تأمين بيانات من مختبر موسكو وذلك بعد أيام من الموعد النهائي الذي كان مقررا لتقديم تلك البيانات وهو 31 كانون أول/ديسمبر 2018. وكان وفد وادا الذي وصل إلى مختبر موسكو قبل نهاية عام 2018 قد اضطر للرحيل خالي الوفاض؛ لأن معدات تخزين البيانات الخاصة به لم تكن معتمدة بموجب القانون الروسي.

22أيلول/سبتمبر: منحت وادا المسؤولين في روسيا مهلة لمدة ثلاثة أسابيع للرد على الادعاءات بوجود تلاعب في مختبر موسكو للكشف عن المنشطات.
25 أيلول/سبتمبر: صوت أعضاء الجمعية العمومية للاتحاد الدولي لألعاب القوى خلال اجتماعه في العاصمة القطرية الدوحة، لصالح استمرار عقوبة الإيقاف المفروضة على روسيا بسبب قضية المنشطات.

22 تشرين ثان/نوفمبر: أوصت لجنة الامتثال في وادا بفرض عقوبة الإيقاف أربعة أعوام بحق روسيا. لكن يمكن للرياضيين الروس المشاركة في المنافسات الدولية كرياضيين مستقلين، طبقا لشروط ومعايير صارمة.
التاسع من كانون أول/ديسمبر 2019: قررت وادا تطبيق توصيات لجنة الامتثال وإيقاف روسيا لمدة أربعة أعوام عن المشاركة في أي منافسات دولية، وهي الفترة التي تشمل دورة الألعاب الأولمبية 2020 بطوكيو ودورة الألعاب الأولمبية الشتوية 2022، وكذلك كأس العالم 2022 لكرة القدم في قطر. وبموجب هذا القرار، لن يجري رفع العلم الروسي أو ترديد نشيدها خلال البطولات الرياضية الدولية، كما لا يمكنها طلب استضافة بطولات كبرى.

الحقيقة الدولية – وكالات 

Wednesday, December 11, 2019 - 12:04:40 AM
التعليقات
لا يتوفر تعليقات
اضافة تعليق جديد
المزيد من اخبار القسم الاخباري
Google - Adv
آخر الاضافات
آخر التعليقات
فرج رجا ابو غالب
الإعفااااء الجمركي للضباط... مكرمه ملكيه قضية رأي عام لأكثر من 230.000 ضابط... رح تنفض السوق نفس... وترفد الخزينه ... ورح تحرك اليوم التجاريه والسوقيه.... وانتم ادرى بذلك..... ارجوكم اثارة الموضوع.... مشكورين ... تعليقا على الخبر ...العيسوي ينقل تعازي الملك إلى آل عيون
انا ما بفتح عندي ليش المعلمات حكوا بفتح شو القصة معلق ... تعليقا على الخبر ... “التربية” تعلن الأوقات المتاحة للدراسة عبر منصة “درسك”
دور المياه اليوم الأحد لم تصل المياه المفرق _المزه ... تعليقا على الخبر ...رقم موحد لطوارىء المياه وبدء تسديد الفواتير عبرخدمة الواتس أب
رؤى عيسى خليل ابراهيم
لامبررمنطقي لإغلاق المساجد
في بيوت أذن الله ان ترفع ويذكر فيها اسمه يسبح له فيها بالعدو والاصال رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله وأقام الصلاةواتاء الزكاة يخافون يوما تتقلب فيه القلوب والأبصار ليجزيهم الله احسن ما صنعوا ... تعليقا على الخبر ...حملة الكترونية تطالب بفتح المساجد.. الإغلاق غير مبرر
أخبار منوعة
حوادث
جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2020