العضايلة: لم يتم تسجيل اي حالة بكورونا اليوم لا محليا ولا خارجيا الرزاز يرعى توقيع اتفاقيتين لمشروعي خفض الفاقد من المياه وشبكة الألياف الضوئية وفاة امرأة بعد أن لحستها قطة! مصر توقع عقود إنشاء مجمع ضخم لتكرير البترول بـ2.8 مليار دولار مايكروسوفت تعلن عن تقنيات مميزة لعشاق ألعاب Xbox لأول مرة.. الولايات المتحدة تسجل 60 ألف إصابة بكورونا خلال يوم السعودية تستحوذ على 17% من الإنتاج العالمي للتمور العراق.. ارتفاع أعداد المصابين بفيروس كورونا اعتماد أكبر موازنة في تاريخ مصر ابتكار مثير يزعم باحثون أنه قادر على "التقاط وقتل" فيروس كورونا على الفور! نجاة مستشار الرئيس اليمني من محاولة لاغتياله فرنسا تطالب بالإفراج عن زعيم المعارضة في مالي إسماعيل سيسي صحافيون يعتزمون مقاضاة رئيس البرازيل لنزعه الكمامة خلال لقائهم تركيا تستعد لمناورات بحرية ضخمة قبالة 3 مناطق من السواحل الليبية بعد 6 أيام من التراجع.. قفزة كبيرة للإصابات اليومية بكورونا في العالم

القسم : عربي - نافذة شاملة
تابع أخبار وكالة الحقيقة الدولية على تطبيق نبض فيروس كورونا - متابعة على مدار الساعة
نشر بتاريخ : 16/11/2019 توقيت عمان - القدس 12:14:19 AM
دبلوماسية كرة القدم توحي بمؤشرات على توجه لإنهاء الأزمة بين الرياض والدوحة
دبلوماسية كرة القدم توحي بمؤشرات على توجه لإنهاء الأزمة بين الرياض والدوحة

يمثّل قرار السعودية وحليفتيها الإمارات والبحرين المشاركة في بطولة لكرة القدم في قطر، مؤشرا على احتمال وجود رغبة لدى المملكة لإنهاء الأزمة الدبلوماسية مع جارتها، والتخفيف من حدة سياستها الخارجية.

ومنذ وصول الأمير محمد بن سلمان إلى مواقع قيادية في الحكم، إعتمدت الرياض سياسة هجومية بدأت بتدخل عسكري في اليمن، واعتمدت مقاطعة لقطر ومواجهة مع الخصم اللدود إيران.


لكن الهجمات الأخيرة ضد منشآت شركة أرامكو في أيلول/سبتمبر الماضي، والتوترات الإقليمية التي تسبّبت بها سياسة واشنطن المتشدّدة ضد طهران، يبدو وكأنها تدفع السعودية نحو بعض الإعتدال في استراتيجيتها الهجومية.

ويقول الباحث في معهد دول الخليج العربية في واشنطن حسين أبيش لوكالة فرانس برس "السلام لن يزهر بين ليلة وضحاها، لكننا نشهد سلسلة مبادرات دبلوماسية مثيرة للإهتمام من السعودية وحلفائها بهدف تحديد طرق للخروج من الصراعات الإقليمية العسيرة".

وأضاف "وصلوا إلى طرق مسدودة في سياسات مقاطعة قطر، والحرب في اليمن، والتدهور الخطير بشكل كبير مع إيران. في ظل هذه الظروف، تبدو الدبلوماسية والمصالحة الخيار الواضح بدل استخدام التكتيكات العدائية".

وقرّرت السعودية والإمارات والبحرين الثلاثاء مشاركة منتخباتها لكرة القدم في بطولة كأس الخليج العربي في الدوحة ابتداء من 26 تشرين الثاني/نوفمبر رغم المقاطعة الدبلوماسية والإقتصادية لقطر منذ حزيران/يونيو 2017.


وتواصل الدول الثلاث، إضافة إلى مصر، قطع العلاقات مع قطر ومنع مرور طائراتها في أجوائها، متّهمة إياها بدعم تنظيمات متطرّفة، وهو ما تنفيه الدوحة.

وفي مؤشرات أخرى على تقارب محتمل، سيزور مسؤول في جامعة الدول العربية التي تتخذ من القاهرة مقرا، الدوحة للمشاركة في مؤتمر خلال فترة بطولة الخليج، ما يزيد الآمال بإمكانية ولادة وساطة.

كما من المقرّر أن يزور وفد قطري يضم شخصيات رسمية الرياض في الأيام المقبلة، بحسب مصادر مطّلعة على فحوى الزيارة.

في المقابل، يرى المحلل الخبير في شؤون الشرق الأوسط أندرياس كريغ أن الخطوات التصالحية قد تكون مؤقتة فقط كون القطريين "لن يتنازلوا عن القضايا الرئيسية".

ويقول لوكالة فرانس برس إنّ السعوديين "يريدون أن تعود الأمور إلى ما قبل أيار/مايو 2017 (بداية الأزمة) كأن شيئا لم يكن، لكن هذا الامر لن يتحقّق".

على خط آخر، قال مسؤول سعودي لصحافيين الأسبوع الماضي إنّ الرياض تقيم "قناة مفتوحة" مع المتمردين الحوثيين في اليمن للعمل على إنهاء الحرب.

وبدأت السعودية في آذار/مارس 2015 حملة عسكرية على رأس تحالف لمواجهة المتمردين المدعومين من إيران، آملة في القضاء على الحوثيين خلال أشهر، إلا أنها وجدت نفسها عالقة في مستنقع وحرب طويلة تسبّبت بأزمة إنسانية كبرى في البلد الفقير.

وفي بادرة انفراج، أوقف المتمردون هجماتهم ضد المملكة منذ نحو شهرين، في وقت تجنّبت الرياض تأكيد أو نفي وجود محادثات مع إيران لخفض التصعيد.

وفي هذا الصدد، قال مسؤول كويتي مؤخّرا إنّ بلده نقل رسالة إيرانية إلى السعودية والبحرين تتعلق بالتوترات في منطقة الخليج.

ويرى مراقبون أنّ الرياض قد تكون لها يد عليا في المفاوضات، إذ إنّ طهران تواجه عقوبات أميركية مشدّدة وضغوطا دولية متصاعدة منذ أن استأنفت نشاطاتها النووية في مواقع مهمة.

ويرى أبيش أنّه في ظل "الظروف الحالية، تشعر السعودية التي رفضت لسنوات التفاوض مباشرة مع إيران، أنّها مجبرة على استكشاف ما قد تنتجه الدبلوماسية".

ويتابع أنّ "مصاعب إيران تشجّع السعودية على دراسة اتفاق مع الحوثيين في اليمن مبني على شروط معقولة لمحاولة إخراج نفسها من الصراع الذي وصل إلى طريق مسدود".

وكانت الهجمات ضد أرامكو وناقلات النفط في مياه الخليج بمثابة إنذار أن للسياسة الخارجية الهجومية ثمنا.

ويقول باحث إقليمي تحدّث شرط عدم الكشف عن هويته "سيحتاج السعوديون إلى استراتيجية لحفظ ماء الوجه لأن سياستهم العدوانية في قطر واليمن وإيران لم تسفر عن النتائج المرجوة".

ويتابع "لن يخاطروا بإخراج التغييرات في السياسة إلى العلن، إلا إذا كانت نتائج النجاح مضمونة".

وقد يسهم تراجع التوترات الإقليمية في مساعدة الرياض على تجنّب صراع شامل.

وتقول الباحثة في معهد المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية تشينزيا بيانكو "تسعى السعودية إلى وقف التصعيد (...) وقد استجابت الرياض للرسائل التصالحية من جانب طهران".

وتستبعد "وقوع هجوم آخر في ظل استمرار محاولات إجراء الحوار".

ويقول مراقبون إنّ التغيير في السياسة قد يكون أكثر ارتباطا بتهيئة الظروف لإدراج أرامكو في السوق المالية.

ويوضح كريغ أنّ "الاكتتاب العام الأولي لأرامكو يلعب بالتأكيد دورًا لدى السعوديين الراغبين في إبراز الاستقرار والهدوء" في البلاد.

الحقيقة الدولية - وكالات

Saturday, November 16, 2019 - 12:14:19 AM
التعليقات
لا يتوفر تعليقات
اضافة تعليق جديد
المزيد من اخبار القسم الاخباري
Google - Adv
آخر الاضافات
آخر التعليقات
انا الي اكثر من ١٢شتراك بطلعلي ... تعليقا على الخبر ...الضمان توضح برنامج تضامن (2) الصادر بموجب أمر الدفاع رقم (9) لسنة 2020
اسحق محاسنه
ارقام الطواري غير صحيحه لماذا الاستهزاء بالمواطنين ... تعليقا على الخبر ...مياه اليرموك جاهزة للتعامل مع الأعطال والشكاوى
محمد عبده الزعبي خرجا الحي الشرقي
ألمي ما بتيجي عندنا عن دون الحاره علمن أنه جيرانا بعض منهم بتيجهم يومين والحل شوفو حل للمشكلة بلاش ابلش انا وخرب ... تعليقا على الخبر ...مياه اليرموك جاهزة للتعامل مع الأعطال والشكاوى
نور
احنا ماقدمنا كيف بتقدرو تساعدوني ... تعليقا على الخبر ...بدء تقديم دعم الخبز - رابط
أخبار منوعة
حوادث
جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2020