القسم : فلسطين - ملف شامل
تابع أخبار وكالة الحقيقة الدولية على تطبيق نبض
نشر بتاريخ : 13/10/2019 توقيت عمان - القدس 8:47:14 AM
1111 مستوطنا اقتحموا باحات المسجد الأقصى الأسبوع الماضي
1111  مستوطنا اقتحموا باحات المسجد الأقصى الأسبوع الماضي

قال موقع «حدشوت هار هبايت» العبري، إن أكثر من 1000 مستوطن إسرائيلي اقتحموا باحات المسجد الأقصى المبارك بمدينة القدس المحتلة، خلال الأسبوع الماضي. وأفاد الموقع العبري، بأن 1111 مستوطنًا اقتحموا باحات المسجد الأقصى خلال الأسبوع الماضي، بحماية من شرطة الاحتلال الصهيوني.

وفي السياق، ذكر موقع «حدشوت هار هبايت»، أن 360 مستوطنًا اقتحموا باحات المسجد الأقصى خلال «يوم الغفران» بحماية من الشرطة الإسرائيلية، مقارنة بـ 230 العام الماضي، و160 عام 2017. وبيّن تقرير توثيقي صدر عن مركز «معلومات وادي حلوة»، الإثنين الماضي، أن 2408 مستوطنين وطلاب يهود اقتحموا المسجد الأقصى، خلال أيلول الماضي.

ووفقًا للتقرير، فإن المستوطنين نفذوا اقتحاماتهم خلال أيلول الماضي بشكل يومي، ما عدا يومي الجمعة والسبت (عطلة لدى الاحتلال)، فيما شهدت الأيام الأخيرة من الشهر اقتحامات واسعة للأقصى في «رأس السنة العبرية».

وذكر أن الاقتحامات قادها وزير الزراعة في حكومة الاحتلال أوري أرئيل، والعشرات من الحاخامات، وسط تشديدات على دخول المسلمين إلى الأقصى، باحتجاز الهويات على الأبواب وإخراج الشبان من الساحات، إضافة إلى منع بعضهم من الدخول لحين انتهاء فترتي الاقتحامات اليومية.

ويتعرض المسجد الأقصى يوميًا (عدا يومي الجمعة والسبت)، ناهيك عن الأعياد العبرية، لسلسلة اقتحامات وانتهاكات من قبل المستوطنين وأذرع الاحتلال المختلفة، وسط مواصلة شرطة الاحتلال استهدافها لمسؤولي دائرة الأوقاف الإسلامية وحراس الأقصى والمرابطين، من خلال استدعائهم للتحقيق أو إبعادهم عن المسجد لفترات متفاوتة.

إلى ذلك، افاد مصدر عسكري إسرائيلي بأنه خلال الليلة قبل الماضية، تعرض موقع عسكري إسرائيلي لأطلاق أعيرة نارية من سيارة مارة بالقرب من مدينة طولكرم شمالي الضفة الغربية، دون ان يسفر ذلك عن أي إصابات.

وافاد المصدر العسكري وفقا لوسائل الاعلام العبري بان قوات الاحتلال عملت على تمشيط المنطقة في محاولة لتحديد مكان العناصر التي اطلق النيران.

في سياق آخر، أعرب مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان عن قلقه لتعذيب الفلسطيني سامر العربيد أثناء التحقيق معه في سجون الاحتلال الصهيوني بتهمة زرع عبوة ناسفة، أدت إلى مقتل فتاة في الضفة الغربية المحتلة.

وقال روبرت كولفيل المتحدث باسم المفوضية في جنيف: «مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ينظر بعين القلق لتعرض رجل فلسطيني يدعى سامر العربيد (44 عاما) للتعذيب على أيدي قوات الاحتلال الإسرائيلية بعد اعتقاله في 25 أيلول للاشتباه بضلوعه في زرع عبوة ناسفة أدت إلى مقتل فتاة إسرائيلية في السابعة عشرة من عمرها قرب مستوطنة دوليف في الضفة الغربية المحتلة. ويوجد العربيد الآن في المستشفى في حالة غيبوبة ويعيش بواسطة أجهزة التنفس الصناعي. وتظهر عليه علامات إصابات تلقاها بعد الاعتقال، بينها كسر في الضلوع وفشل كلوي».

وأضاف أن هذا التطور من شأنه أن يلقي الضوء على ما وصفه بالفجوات العميقة والقصور في القوانين الإسرائيلية والممارسات في سياق التزام الاحتلال الإسرائيلي بما ينص عليه القانون الدولي وهو حظر التعذيب والمعاملة اللاإنسانية والقاسية. وتابع: «أخذنا بعين الاعتبار جسامة إصابات العربيد، وندعو إلى فتح تحقيق جنائي فوري في هذا الأمر».

وأشارت المفوضية إلى حصولها على معلومات تفيد بخضوع 3 أشخاص آخرين معتقلين على الأقل في نفس القضية لفترات توقيف طويلة حرموا خلالها من التواصل مع أي جهة. ودعا كولفيل الاحتلال إلى إعادة النظر في القوانين، وقال: «نشعر بقلق عميق بأن القانون الإسرائيلي لا يعرف على نحو كاف التعذيب ولا يمنعه أو يجرمه، كما أن محكمة العدل العليا سمحت باستخدام «إجراءات تحقيق خاصة» وهو ما يعد انتهاكا لحظر التعذيب الكلي».

وأوضحت وكالة الأمن الإسرائيلية (شين بيت) للإعلام أن العربيد لم يكن في صحة جيدة عند استجوابه وكان ينبغي نقله إلى المستشفى، وبدورها أعلنت وزارة العدل الإسرائيلية عن شروعها في التقصي.

في موضوع آخر، أعلن وزير»الامن الداخلي» في حكومة الاحتلال غلعاد اردان انه سيتم نشر 620 شرطيا إضافيا بشكل دائم في المدن والقرى العربية في فلسطين 48، داعيا «المجتمع العربي الى التعاون مع شرطة الاحتلال الاسرائيلية».

وذكر موقع «مكان» العبري ان اتفاقا تم بين الوزير اردان ورؤساء القائمة المشتركة على ان يعمل اردان على دفع قرار حكومي لتوسيع الخطة الخماسية في الوسط العربي لتعزيز الشعور بالأمن والأمان. وكشف الموقع عن حملة ستقوم بها شرطة الاحتلال بعد أسبوعين تسمح للجمهور بإعادة الأسلحة المتواجدة لديه بصورة غير قانونية الى الشرطة دون عقاب. وقال نواب في القائمة المشتركة انهم سيتعاونون هذه المرة مع الشرطة وسيدعون المواطنين العرب الى إعادة الأسلحة التي بحوزتهم. (

 

الحقيقة الدولية - وكالات

 

 

Sunday, October 13, 2019 - 8:47:14 AM
المزيد من اخبار القسم الاخباري
جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018