القسم : محلي - نافذة على الاردن
تابع أخبار وكالة الحقيقة الدولية على تطبيق نبض
نشر بتاريخ : 24/09/2019 توقيت عمان - القدس 10:29:30 AM
الملك يشدد على ضرورة مواجهة خطاب التطرف والكراهية على أرض الواقع وفي العالم الافتراضي
الملك يشدد على ضرورة مواجهة خطاب التطرف والكراهية على أرض الواقع وفي العالم الافتراضي



الملك يشارك في الجلسة الافتتاحية لاجتماع حوار القادة في نيويورك

 

الملك: ضرورة التيقظ من الامتداد العالمي لتهديد الإرهاب والتطرف

 

الملك: لا يمكن ترك الإرهابيين يسيئون استخدام التكنولوجيا والابتكار لخدمة قوى الكراهية.

 

 

حذر جلالة الملك عبدالله الثاني من الامتداد العالمي لتهديد الإرهاب والتطرف بجميع أشكاله، داعياً جلالته إلى ضرورة التيقظ في ظل صعوبة وتعقيد هذا التحدي؛ إذ "لا يوجد عدو واحد، ولا هدف واحد، ولا حل تقني واحد".

 

جاء ذلك خلال كلمة افتتح بها جلالة الملك أعمال اجتماع "حوار القادة: استجابة استراتيجية لمكافحة الخطاب المتطرف"، في نيويورك، اليوم الاثنين، الذي نظمه الأردن بالتعاون مع الأمم المتحدة وفرنسا ونيوزيلندا، بحضور سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد، وسمو الأمير غازي بن محمد، كبير مستشاري جلالة الملك للشؤون الدينية والثقافية، والمبعوث الشخصي لجلالته.

 

وشدد جلالته على أهمية أن تراعي الحلول لهذا التحدي القيم الأساسية، مثل حرية الابتكار والتعبير.

 

وشارك في اجتماع حوار القادة الرئيس الفرنسي، والرئيس السنغالي، والرئيس التشيلي، ورئيس كوستاريكا، والرئيس الكيني، ورئيس سلوفينيا، ورئيس المالديف، والمستشارة الألمانية، ونائب الرئيس الإندونيسي، ورؤساء وزراء نيوزيلاندا، وبريطانيا، وأستراليا، والهند، وإيرلندا، وهولندا، والنرويج، وإسبانيا، وبلجيكا، وأيسلندا، ومالطا، ورومانيا، ووزراء خارجية الأرجنتين، وبلغاريا، وكولومبيا، ورئيسة مكتب الأمين العام للأمم المتحدة، وأمين عام منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، والمديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو".

 

ونبه جلالة الملك، في كلمته، من أن مجموعات مقترفي التطرف تستمد وقودها من خطاب الكراهية الذي يشوه عقائدنا ويخون المبادئ الوطنية لبلداننا.

 

ولفت جلالته إلى أن قوى الكراهية تجد في سرعة تطور الإنترنت والتكنولوجيا طرقا جديدة لاستغلالها لتجنيد المستضعفين، وتهريب السلاح والسلع غير المشروعة، وتخطيط وتدبير الأعمال الإرهابية، والترويج للفظائع التي تهز ضمير الإنسانية.

 

وقال جلالة الملك "لا يمكننا الوقوف جانبا وترك الإرهابيين يسيئون استخدام القوة الإيجابية الهائلة للتكنولوجيا والابتكار لخدمة قوى الكراهية. علينا التحرك"، مطالباً جلالته بشراكة تجمع القدرات والرؤى الاستراتيجية لشركات التكنولوجيا والمجتمع المدني والحكومات في جميع أنحاء العالم.

 

وأشار جلالة الملك إلى أن الأردن أطلق في عام 2015 مبادرة "اجتماعات العقبة" بهدف بناء منصة عالمية قوية تمكن الجهات ذات العلاقة من تبادل الخبرات وتخصيص الموارد لمكافحة الإرهاب.

 

ودعا جلالته إلى ضرورة وضع خطة أوسع لاستجابة شمولية، في مجال التكنولوجيا والإنترنت، موضحاً أن النهج الشمولي سمة رئيسية لمبادرة "اجتماعات العقبة" والشراكات التي نتجت عنها.

 

وتابع جلالته، بهذا الصدد، إن "هذه المقاربة تتجاوز التعاون الأمني، لتشمل مجموعة واسعة من الجهود ذات الصلة، كإنفاذ القانون والتعليم والتنمية الشاملة والمستدامة التي تمنح الناس وخاصة الشباب الفرصة والأمل وفض النزاعات لتحقيق حلول سياسية سلمية للأزمات التي يستغلها الإرهابيون".

 

وشدد جلالته على ضرورة مواجهة خطاب التطرف والكراهية على أرض الواقع وفي العالم الافتراضي، ما يتطلب خوض معركة أيديولوجية للدفاع عن القيم الأساسية التي تعتمد عليها البشرية، وهي الاحترام المتبادل والتفاهم والتعايش. وأكد جلالته ضرورة دعوة مزيد من القادة والخبراء للانخراط في هذه العملية لحصد النتائج.

 

وأوضح أن الشباب لا يتعلم فقط من الأصوات التي يسمعونها، بل أيضاً من الأعمال التي يرونها على أرض الواقع، والنتائج التي يحققها العالم. ولفت جلالته إلى أن هناك حاجة ماسة إلى المزيد من هذه الشراكات وغيرها، إذ قال "جميعكم نهضتم وتحملتم المسؤولية للعمل بتشاركية، دعونا نستمر بهذا الزخم"، مؤكداً التزام الأردن بمواصلة المسيرة، بالشراكة معكم.

 

وقال جلالته إن الأحداث الإرهابية التي شهدها حفل زفاف في عمان، ومخيم صيفي في النرويج، وقاعة احتفالات في مانشستر، ومدرسة للفتيات في نيجيريا، وحفل موسيقي في باريس، ومساجد في نيوزيلندا، وكنائس في سيرلانكا، ومعابد يهودية في الولايات المتحدة، وغيرها من الأهداف التي وقعت ضحية للإرهاب قد حفرت في ذاكرة العالم، وتفرض على عاتقنا مسؤولية تكريم الضحايا والأسر التي تأثرت جراء هذه الأفعال، من خلال العمل سوية لوقف هذا العنف بجميع أشكاله.

 

وذكّر جلالة الملك بالجهود المتعددة الأطراف والقطاعات لمواجهة التطرف مثل "نداء كرايست تشيرش" و"اجتماعات العقبة"، بالإضافة إلى مبادرات من شركات التكنولوجيا مثل "خطة النقاط التسع" ومنتدى الإنترنت العالمي لمكافحة الإرهاب.

 

بدورهم، أثنى الرئيس الفرنسي، ورئيسة وزراء نيوزيلندا، ورئيس الوزراء البريطاني، والمتحدثون على جهود جلالة الملك في محاربة الإرهاب، وإطلاقه مبادرة اجتماعات العقبة الهادفة إلى تعزيز التنسيق والتعاون الأمني والعسكري، وتبادل الخبرات والمعلومات بين مختلف الأطراف الإقليمية والدولية لمحاربة الإرهاب وفق نهج شمولي.

 

ويأتي انعقاد اجتماع حوار القادة، في إطار متابعة الجهود الدولية في الحرب على الإرهاب، وقمة "نداء كرايست تشيرش" في باريس للتصدي للتطرف وخطاب الكراهية على الإنترنت، و"اجتماعات العقبة"، ومبادرات شركات التكنولوجيا.

 

وحضر الاجتماع وزير الخارجية وشؤون المغتربين، ومستشار جلالة الملك للاتصال والتنسيق، ومندوبة الأردن الدائمة لدى الأمم المتحدة.

 

 

الحقيقة الدولية -  بترا

Tuesday, September 24, 2019 - 10:29:30 AM
التعليقات
لا يتوفر تعليقات
اضافة تعليق جديد
المزيد من اخبار القسم الاخباري
Google - Adv
آخر الاضافات
آخر التعليقات
انا وريثه زوجي متوفى فهل تشملني الزياده علما بأنه متقاعد قبل ٢٠١٠ ... تعليقا على الخبر ...أوامر ملكية بزيادة رواتب المتقاعدين العسكريين قبل عام ٢٠١٠
شكراً يا خبير التغذيه هههههههه حسبي الله ونعم الوكيل ... تعليقا على الخبر ...السيسي يوجه رسالة للمصريين بسبب "الوزن الزائد"
اردنية و افتخر
طيب شو يالنسيه للعسكري اللي بستلم راتب ٢٥٥ دينار ........... عنده توأم اطفال هنه اجار بيت ولا حليب و فوط ولا التزامات عنجد لازم تلاقولنا حل ؟؟؟؟؟؟؟؟ ... تعليقا على الخبر ...الملك يأمر الحكومة بإيجاد حلول لتحسين أوضاع المتقاعدين العسكريين
حنان عباس
شكرا لجلاله الملك ونتمنى ان يكون تحسين الوضع لكافه المتقاعدين عسكرين و مدنين لان الوضع صعب على الجميع ... تعليقا على الخبر ...الملك يأمر الحكومة بإيجاد حلول لتحسين أوضاع المتقاعدين العسكريين
تستاهل بنت بلادي إلى الأمام ... تعليقا على الخبر ...أجمل امرأة في العالم.. فلسطينية!
أخبار منوعة
حوادث
جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018