الطراونة يؤكد أهمية توحيد المواقف العربية والداخل الفلسطيني لمواجهة الصفقات المشبوهة والتسريبات الخبيثة "المياه" تبحث الاستعداد للشتاء زين تواصل دعمها للرياضة والسياحة وترعى رالي باها الأردن 2019 نقابة المعلمين: الاضراب مستمر الى حين إقرار العلاوة والاعتذار.. فيديو محافظ معان يتفقد المستشفى الحكومي تونس أمام مأزق قانوني ودستوري سواء فاز القروي أم خسر في الانتخابات الرئاسية شارع في اربد باسم طبيب الفقراء المرحوم رضوان السعد محاضرة عن مخاطر المخدرات في مخيم سوف الهيئة الخيرية الأردنية الهاشمية تسير قافلة مساعدات الى فلسطين تحذيرات من مخاطر زيت الزيتون المهرب الناطق باسم الضمان: ندعو الأردنيين العاملين في القطاع غير المنظم للاشتراك الاختياري بالضمان القوات المسلحة ونظيرتها الروسية توقعان محضر التعاون العسكري الفني إجمالي الدين العام يرتفع إلى 29.5 مليار دينار شرطة الزرقاء تنظم ندوة بعنوان "مجتمع آمن بلا مخدرات" نقابة المعلمين تعقد اجتماعا لبحث اخر المستجدات والخطوات القادمة

القسم : محلي - نافذة على الاردن
تابع أخبار وكالة الحقيقة الدولية على تطبيق نبض
نشر بتاريخ : 23/08/2019 توقيت عمان - القدس 11:55:45 AM
بعد الاعتداءات على “عصب” خطوط المياه .. 5 محافظات تعاني تزامنا مع موجة حارة
بعد الاعتداءات على “عصب” خطوط المياه .. 5 محافظات تعاني تزامنا مع موجة حارة

  الحقيقة الدولية - عمان

فيما بدت ممارسات الاعتداءات على “عصب” خطوط المياه، واقعا مؤلما، خاصة عقب الاعتداء الأخير الذي سجل المرة الـ61 على منظومة خط مياه الديسي منذ بداية العام الحالي، فإن إعادة النظر بتغليظ التشريعات والعقوبات المتعلقة بتلك الممارسات تفرض تجديد طرحها.

 

ولعلّ ما ينتظر من خلال تغليظ العقوبات المعنية بممارسات الاعتداءات على المياه أو أي مرفق من مرافقها، يخفف من حدتها، خاصة في الوقت الذي تشهد فيه المملكة اعتداءات متزايدة على المياه ومترافقة مع ابتكار طرق متجددة، كلها تفاقم من أزمة المياه في بلد يعاني شحا شديدا في مصادره المائية.

 

وحذرت وزارة المياه والري، أمس، من خطورة تداعيات آخر اعتداء وقع على خط ناقل مياه الديسي في منطقة الجفر، والمؤدي لتوقف الضخ من هذا المصدر الرئيس المهم، وعلى مدار أسبوع كامل.

 

وقال مساعد أمين عام سلطة المياه، الناطق الاعلامي باسم الوزارة، عمر سلامة إن مناطق العاصمة والزرقاء ومحافظات الشمال، ستتأثر بشكل مباشر بهذا التوقف الطارئ، بسبب الخطر الذي سببه الاعتداء على منظومة الخط الناقل الاستراتيجي، وذلك اعتبارا من صباح بعد غد، وحتى مساء يوم الخميس المقبل.

 

وأوضح أنه في الوقت الذي بلغ فيه عدد الاعتداءات على ناقل الديسي، منذ بداية العام الحالي وحتى 30 حزيران (يونيو) الماضي، 61 اعتداء تعاملت معها الطواقم الفنية دون وقف الضخ، قائلا إن الاعتداء الأخير سـ”يتسبب بوقف 55 % من حصة مياه العاصمة والزرقاء، إضافة لبعض مناطق الشمال بشكل مباشر”.

 

وبحسب سلامة، وفق الغد فإن الاعتداء الجديد، وقع على احدى الهوايات الرئيسة الموجودة على طول مسار الخط في منطقة الجفر، حيث تسببت بكسر مصدر الهواية قطر 200 ملم، والبالغ ضغطها 12 بارا، وبشكل غريب من قبل مجهولين، ما ادى لتسرب نحو 100 م3/ساعة.

 

وأضاف أن تلك الكمية قد تزداد تباعا بهدف سقاية الماشية في المنطقة وانسياب المياه للأودية المجاورة لري مزروعات، ما يوجب على الوزارة والشركة المشغلة لمنظومة وناقل الديسي بوقف الضخ كليا لاجراء الاصلاحات الفورية حماية لمنظومة الخط.

 

وبين سلامة أن الاعتداء على أحد أهم المصادر الاستراتيجية المائية الوطنية، سيؤثر بوضوح على خفض حصة المياه المخصصة لعدة مناطق وحرمان مناطق اخرى من حصصها الكافية من مياه الشرب حتى إعادة إصلاح الهواية، مشيرا إلى عمل الشركة المشغلة والوزارة مع الجهات الأمنية المختصة لضبط الفاعلين.

 

وأكد سلامة أن الوزارة لن تتهاون في القيام بواجبها بحق المخالفين، حتى وإن كان الاعتداء هذه المرة مختلفا عن الاعتداءات السابقة رغم الاجراءات التي تتخذها “المياه” والشركة المشغلة على طول مسار الخط، الممتد لمسافة نحو 350 كيلومترا من المدورة الى عمان، بهدف حماية الخط من دوريات مسيرة وفرق جوالة تعرضت مرات عديدة للاعتداء.

 

وكون الاعتداء الأخير مختلفا هذه المرة، تم سحب غطاء الهواية الذي يتجاوز وزنه نصف طن وفك الهواية بطريقة فنية محترفة لا يمكن إعادة تركيبها مرة اخرى، الا بوقف الضخ من داخل الخط ، ما يؤثر على الخط الناقل الرئيس، وقد يعرضه للانفجار،إضافة إلى احتمالية تأثيره على البيئة المحيطة وتهديد حياة المواطنين، ومن ثم التوقف لمدد طويلة قد تصل الى اكثر من شهر لضمان اعادة تشغيله.

 

ودعا سلامة، المواطنين إلى ضرورة استنهاض الجهود لحماية مصدر مائي وطني استراتيجي، مؤكدا ان الوزارة ستتخذ كل الاجراءات اللازمة لضمان اصلاحه في الوقت المحدد وإعادة الاوضاع الى ما كانت عليه.

 

وبرغم تغلیظ العقوبات القانونیة والتشریعیة على مرتكبي الاعتداءات على المیاه، التي تتسبب بضیاع وهدر كمیات ضخمة من أصل حصة الفرد، وتقدر بعشرات ملایین المترات المكعبة، ما تزال الوزارة تواجه تحدي الحد منها وتقلیص حجمها على قدم وساق، باتجاه بترها تماما.

 

 

Friday, August 23, 2019 - 11:55:45 AM
التعليقات
لا يتوفر تعليقات
اضافة تعليق جديد
المزيد من اخبار القسم الاخباري
Google - Adv
آخر الاضافات
آخر التعليقات
حسين الزعبي
نايفه
ياريت يكون تعيين دكتور الجامعات على الديوان افضل ما يكون مزاجي لرئيس الجامعه دكتور يائس ... تعليقا على الخبر ...
لؤي فواز عقله بني هاني الأردن إربد
انا اريد ماذا على أن افعل ... تعليقا على الخبر ...إيطاليا تدفع 27 ألف دولار لمن ينتقل إلى بلداتها
نداء محمد البدارنه
الي رديات ولس مااستلمت امتا بنزلو ... تعليقا على الخبر ..."الضريبة" تبدأ بصرف الرديات والأولوية للموظفين
انا معلم تعين جديد هل يجب دفع رسوم الامتحان. التكميلي علما باني لم اجتاز الامتحان الاول ... تعليقا على الخبر ...توضيح من أكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلمين حول نظام مزاولة المهن التعليمية
أخبار منوعة
حوادث
جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018